ماهو حمض الفوليك ( الفولات )  ؟

تاريخ النشر : 23/11/2015 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :1994
المراجع Ch.Bader AL-Swayan

طالب كيمياء بجامعة الملك سعود - الابتكار هو هدفي و رؤيتي نشر علم الكيمياء للمجتمع .

المدقق

حمض الفوليك

الفولات هو واحد من الثمان مركبات للفيتامين ب , وأيضا يعرف بمسمى فيتامين ب9 ،يعطى للمرأة الحامل كمكمل  كما يمكن إعطاءه للكل عمومًا .

 

تقول الدكتورة شيري روز , أخصائية صحة المرأة في مركز عناية سانت جون في سانتا مونيكا , كاليفورنيا :“جميعنا نحتاج حمض الفوليك كي نطور به أجسادنا و لنحافظ على صحتنا “

مصادر حمض الفوليك والفولات :

الفولات وحمض الفوليك غالبا يستخدمان بصورة تبادلية , ولكنهما لا يأتيان من نفس المصدر ، الفولات يوجد بصورة طبيعية في الطعام ، حيث تعتبر  السبانخ ,الكبدة ,الخميرة , براعم خضار الكرنب ، الخضار الخضراء الورقية  أفضل المصادر الغذائية للفولات وفقًآ  للمعاهد الوطنية الصحية الأمريكية  .

كما أن الفاكهة والفاصوليا المجففة و الأطعمة المدعمة مثل الحبوب و الخبز و الطحين و المكرونة و البسكويت تعتبر من المصادر  الغذائية الجيدة .

أما حمض الفوليك فهو مادة صناعية  للفولات ،ويتم إنتاجه لوضعه في البدائل الغذائية و الأطعمة المدعمة 

فوائد حمض الفوليك والفولات:

يلعب الفولات دوراً مهما في الجسم , ففيتامين ب9 يساعد في إنتاج  الخلايا الجديدة والمحافظة على صحة الخلية , كما يقوم بإنتاج و صيانه خلايا الدم الحمراء ، ويستخدم أيضا في إنتاج الحمض النووي “منزوع الاوكسجين” ( DNA ) و الحمض النووي الرّيبي ( RNA ) , وهو أيضا فيتامين مهم للمحافظة على عمل الدماغ و الصحة النفسية و العقلية .

الفولات مهم للجسم حيث يساعد على  نمو الخلايا و الأنسجة بشكل سريع , كما هو الحال في مرحلة المراهقة ،الطفولة ،و الحمل  .

SERMO شبكة اجتماعيه عالمية خاصة بالأطباء قام أعضائها في يوليو 2015 باستبيان سألوا فيه الأطباء  عن الفيتامينات التي من المرجح أن يصفوها لمرضاهم ، وأجاب أكثر من النصف ( 54٪) بأنهم يصفون لمرضاهم حمض الفوليك أكثر من أي فيتامين أخر .

قالت روز “حمض الفوليك هو الأكثر شيوعا حيث يوصف للنساء الحوامل  قبل الحمل و في أثناء الحمل للحد من حالات الولادة بسبب وجود عيوب الأنبوب العصبي ، والتي تنطوي على العمود الفقري و الدماغ مثل السنسنة المشقوقة . كما أن تناول مكملات حمض الفوليك في وقت مبكر خلال الحمل يقلل من أخطار اضرابات التوحد  ” وفقا لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية ” , كما يُنصح بتناول مكملات حمض الفوليك عادة إذا كنتِ تخططين لحصول الحمل , وأيضًآ طوال فترة الحمل و كذلك أثناء الرضاعة الطبيعية . 

يدعي الكثيرون أن حمض الفوليك يمكن أن يساعد على خفض مستويات الحمض الأميني، والتي تم ربطها بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى، وفي استعراض التجارب السريرية التي نشرت بقاعدة بيانات كوكرين للمراجعات المنهجية، وجد أنه لا يوجد علاقة بين استخدام فيتامينات B لمنع أمراض القلب والأوعية الدموية، ففي ورقة علمية من قسم الطب الباطني وأمراض الشيخوخة في نابولي، إيطاليا، نصت على أنه لا ينصح باستخدام  المكملات المحتوية على الفولات وفيتامينات لخفض أذى  تصلب الشرايين للمرضى الذين يعانون من hyperhomocysteinemic . ومع ذلك، فإن الورقة العلمية ذكرت على أن العلاج الوقائي مع الفولات وفيتامينات أخرى يمكن أن يساهمان في منع أو تأخير التراجع الإدراكي ومرض الزهايمر.

أيضًا وجدت دراسة أجرتها جامعة شنغهاي الثانية الطبية أن حمض الفوليك قد يكون مفيد في الوقاية من سرطان المعدة ، والتهاب المعدة الضموري للعلاج عن طريق منع أو عكس الآفات السابقة للتسرطن،  لذلك ! 

B9 ليست مفيدة للقلب، ولكن يمكن أن تكون مفيدة جدًا للدماغ والأمعاء.

الجرعات :

البدل اليومي العادي الموصى به من حمض الفوليك يعتمد على العمر والجنس والحالة الإنجابية، الكمية اليومية الموصى بها للنساء والرجال هو 400 ميكروغرام،وبالنسبة للنساء الحوامل فمن 600 ميكروغرام إلى 1 غرام، والنساء المرضعات 500 ميكروغرام وفقا للمعاهد الوطنية للصحة.

B9، مثل فيتامينات ب الأخرى، لديها قابلية للذوبان في الماء ، وهذا يعني أنه إذا كنت تستهلك أكثر من اللازم، فإن الجسم يطردها من خلال الجهاز البولي، وعلى الرغم من أن الجسم لديه هذه الآلية ، فأخذ الكثير من المكملات B9 لفترة طويلة من الزمن يمكن أن يكون خطراً وفقا للمكتبة الوطنية للطب (NLM). وتشمل الآثار الجانبية المحتملة تشنجات في البطن، والتغيرات السلوك، والتهيج، والإسهال ، واضطرابات النوم، والطفح الجلدي،  والارتباك، واضطراب المعدة، والغثيان، ، والغازات ،  وآثار جانبية أخرى. وتنبه المكتبة الوطنية للطب أيضاً أن تناول حمض الفوليك بجرعات من 800 إلى 1200 ميكروغرام قد تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية في أولئك الذين يعانون من  مشاكل في القلب وأن الجرعات العالية قد تزيد أيضا من خطر السرطان.

النقص :

من النادر جدًا  في الولايات المتحدة أن يعاني الناس من نقص حمض الفوليك ، وفي الواقع  وجدت دراسات الصحة الوطنية  واختبارات التغذية أن أقل من 0.5 في المئة من الأطفال في الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 1-18 عاما  لديهم نقص في تركيز حمض الفوليك ، ونقص حمض الفوليك يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة للغاية ، فقد يسبب فقر الدم لدى الأطفال والبالغين و السنسنة المشقوقة في الأطفال  ويقول روس :  “نقص حمض الفوليك يمكن أيضا أن يسبب التهاب اللسان أو تقرحات في اللسان ، وتغيرات في الجلد أو الشعر أو الأظافر وغيرها من المشاكل” .

ترجمه : هند يعقوب الجيعان

المصدر : 

http://www.livescience.com/51670-folate-folic-acid-vitamin-b9.html

by Alina Bradford, Live Science Contributor 


شاركنا رأيك طباعة