قطرة دم واحدة قد تكشف تاريخ عدواك الفيروسية

تاريخ النشر : 10/11/2015 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1366
المراجع Khulood AlRaddadi

Medical Student at King Saud University

قطرة دم

توصل العلماء إلى أن من الممكن الكشف عن جميع الفيروسات التي أصبت بها في حياتك وذلك فقط عن طريق تحليل قطرة دم واحدة. هذه الطريقة الجديدة تم تطويرها بواسطة باحثين من معهد هوارد هيوز الطبي، وسميتVirScan  (الفايرسكان) و قد تكون ثورة التشخيص في الوقت الحالي.

تُعرف فحوصات الدم التقليدية بما يسمى : ELISA (هو فحص تستخدم فيه الأجسام المضادة و يتغير اللون للتحديد و التعرف على المادة، وهذه الفحوصات قادرة فقط على كشف عامل واحد من العوامل المسببة للمرض في ذات الوقت كما أن العلماء ما زالوا في مرحلة تطوير هذا الفحص ليتمكن من الكشف عن جميع الفيروسات، مقارنة ب VirScan، فيستطيع اختبار أكثر من ألف سلالة من الفيروسات في نفس الوقت والتي قد أصيب بها الشخص مسبقا أو مؤخراً

“ما يجعله فريداً من نوعه هو المقياس، حالياً الأطباء يحتاجون لتخمين ما هو الفيروس الذين هم بطور الكشف عنه فيقومون بعمل اختبار فردي لذلك. مع VirScan و بفحص وحيد يمكننا النظر عملياً لجميع الفيروسات، حتى النادر منها “ هذا ما قاله المؤلف ستيفن إلِج في بيانه.

في هذه الدراسة، إلِج وفريق عمله طوروا عدداً كبيراً من الببتيدات، وهي عبارة عن جزيئات بروتين صغيرة مستمدة من الفيروسات للعثور على أدلة التعرض الفيروسي سواء حالياً أو في السابق. تم اختبار تقنية الفحص هذه على ٥٦٩ شخص من بيرو (دولة في غرب أمريكا الجنوبية).

تم نشر هذه الدراسة في مجلة العلوم (Science Journal). وفيها أنه خلال مراحل حياة جميع المشتركين في الدراسة سبق وتعرضوا لمتوسط عشرة أنواع من الفايروسات. في حين أن معدلات التعرض لهذه الفيروسات تختلف حسب العمر ، الموقع الجغرافي وحالة فيروس نقص المناعة البشرية، كان الباحثون قادرين على تحديد عدد قليل من الببتيدات في غالبية المشاركين، واقترح الباحثون أن هذا النمط مهم في فهمنا لنظام المناعة في الجسم، في حين أن كثير من الناس يبدو أنهم قد تعرضوا لنفس الببتيدات.

يمكن استخدام الفايرسكان VirScan  للتحقق من العلاقة بين التعرض السابق للفيروسات و تطور الأمراض تباعاً.

إن العلاقة بين فيروسEpstein-Barr  (وهو الفايروس الشائع في هذه الدراسة ) وبين نوع من السرطان تم تأكيدها سابقة لذا يأمل الباحثون من استخدام الفايرسكان لملء الفراغات وسد الفجوات و إيجاد العلاقات بين فيروسات معينة و تطورات المرض.

يقول إلِج : “ يمكن للعدوى الفيروسية ترك بصمة لا تمحى من خلفها في الجهاز المناعي” ويضيف: “وجود طريقة بسيطة و قابلة للتكرار مثل الفايرسكان ، قد يساعد في إنشاء نظريات جديدة وفهم التفاعل بين الفايروس والجهاز المناعي المضيف لها مع أمكانية تطبيقها على العديد من الأمراض”.

مصدر المقال:

http://www.iflscience.com/health-and-medicine/your-entire-viral-infection-history-revealed-single-drop-blood


شاركنا رأيك طباعة