العلكة وفوائدها الصحية

تاريخ النشر : 08/05/2014 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :4479

العلكة

هي أكثر العادات انتشارا ويوصي بها أطباء الأسنان حيث تساعد العلكة الخالية من السكر على تنظيف الأسنان والتخلص من بقايا الطعام.

غير أن للعلكة فوائد كتقوية الذاكرة و تنشيط الدماغ فمضغها يزيد من نشاط الدورة الدموية و تدفق الدم إلى الدماغ وتساعد على تخفيض الضغط النفسي وتقليل التوتر فهي تخفف من إفراز هرمون الكورتيزون في الدم و تُشير دراسة حديثة إلى أن العلكة ربما قد تزيد من قدراتنا على التركيز، و وفقاً لباحثين بريطانيين، وُجد في بحث سابق أن مضغ العلكة زاد من التركيز عند القيام بمهمات متعلقة بالبصر،أما بحث دراستهم الحديثة كان متعلق بالسمع ،اشتملت التجربة على 38 شخصا قُسِّموا إلى مجموعتين، حيث أدى أفراد كل مجموعة مهمة استغرقت 30 دقيقة واقتضت الاستماع إلى قائمة من الأعداد من 1 إلى9 قُرِأت بصوت عالٍ وبترتيب عشوائي. حصل المشاركون على نتائج وفقا لمدى دقتهم وسرعتهم في اكتشاف تسلسل الأعداد الفردية-الزوجية-الفردية مثلا:7 -2-1 وقد مضغَ أفراد إحدى المجموعتين العلكة في أثناء القيام بالمهمة.

بشكل عام، كانت ردات الفعل أسرع عند المشاركين الذين مضغوا العلكة، وأيضا حصلوا على نتائج أكثر دقه من الذين لم يمضغوا العلكة، واستمر هذا التفوق إلى نهاية المهمّة. قالت كيت مورغان من جامعة كارديف: “الطريف في الأمر أن المشاركين الذين لم يمضغوا العلكة,كان أداؤهم أفضل بعض الشيء في بداية المهمة، لكن المشاركين الذين مضغوا العلكة تجاوزوهم في النهاية .يشير هذا إلى أن مضغ العلكة يساعدنا على التركيز على المهمات التي تتطلب مراقبة مستمرة عبر زمن أطول”.

-وتقول دراسة أن باحثين أمريكيين قد أكدوا أن (مضغ العلكة قد يحسن الأداء العلمي لتلاميذ المدارس وأيضا يحسن درجات التلاميذ في مادة الرياضيات!!!) لا أنسى أن أذكر معلومة حيث كشفت الحفريات أن هذه العادة(مضغ اللبان)يرجع تاريخها للعصر الحجري،حيث أظهرت الحفريات بقايا للبان على الأسنان. و تشير المصادر التاريخية إلى أن الملكة المصرية حتشبسوت كانت تجلب اللبان المقدس من بلاد بونت ..و أيضا عُرٍف اللبان منذ عصور ما قبل الميلاد. و قد اعتمدت على تجارته حضارات قديمة مثل حضارات مملكة معين وسبأ والأنباط. كما يستخدم كالبخور، حيث تم استخدامه في التبخير في بعض الطقوس الدينية كما أن ذكر اللبان قد ورد في إنجيل متى.

و يحتوى اللبان على مادة الكورتيزون،ويقول الباحثون أن الكورتيزون المتوفر في اللبان ذا جودة عالية وفاعلية أفضل بكثير من الكورتيزون الصناعي ،ويشيد الباحثون بأن كورتيزون اللبان ليس  له أعراض جانبية كالكورتيزون الصناعي ، وتوجد أدوية عدة تم تصنيعها بعد استخلاص مادة الكورتيزون من اللبان.

 

 

المصادر :  

 health finder 

( British Journal of Psychology , HealthDay)

 

 


شاركنا رأيك طباعة