ماذا يحدث للدماغ عندما نفكر؟

تاريخ النشر : 16/09/2015 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1842
الكاتب غادة شريفي

طالبة في كلية الطب و الجراحة في جامعة الدمام.

دماغ

دِراسة من جامعة لَنْد في السويد تَستفسرعن كيفية مُعالجة الدماغ للمعلومات و استيعابها. الفكرة التي  تنُص بأن للدماغ وسيلة للمحافظة على نشاطه في أدنى مستوياته الممكنة , تعد فكرة خاطئة.

ماذا يحدث للدماغ عندما نُفكِر وما هي المكونات الدماغية التي تشْمَلها الفكرة؟ باحثون من جامعة لَنْد اتخذوا خطوة قوية لِفهم هذه القضية .

مِنذ مُنتصف القرن العشرين, كان هناك اتفاق عام بين علماء المخ والأعصاب بأن للدماغ نظام للمحافظة على نشاطه إذا كان في أدنى مستوياته  ,مع تمكنه من القيام بوظيفته بشكل سليم. وهذا يعرف ب” التشفير المتناثر” . يتساءل آنتون سبان  هينرك جورنتل بشأن هذه النظرية في دراستهم هذه والتي نشرت في مجلة ترندز إن نيوروساينس.

“يَظهر مِن خلال بحثِنا أن الدِراسات السابقة التي أَشارت بِأن الدماغ يعمل بواسطة آلية التشفير المتناثر خاطئة” يقول هنرك جورنتل, أستاذ مشارك في جامعة لَنْد.” نَتائجنا ستكون مُثيرة للجدل وبلا شك أنها قد تقوم عليها مُناظرات”

من أهم ملاحظات  الباحثين هي أن الدماغ حينما يستقبل ويعالج البيانات والانطباعات فإن النشاط ما بين الشبكات العصبية يرتفع. نتيجة توصل  لها الباحثون في جامعة لَنْد من دراسات سابقة وجزئياً من إجراءهم لتجاربهم الخاصة.

” إذا طَبقنا آلية التشفير المتناثر , فإنه يستلزم سلسلة من العواقب السلبية للدماغ. لكن أكبر وأشد عاقبة, هي انعدام قدرة الدماغ على التعميم. وبالتالي كل ما باستطاعة الدماغ أن يقوم به هو أن يتعلم من كل حَدث بشكل منفرد فحسب. بدلاً من ذلك نعتقد بأن عدد كبير من الشبكات العصبية تكون في حالة مُنتَظَمة من الجاهزية حتى تنشط. مما يسمح للدماغ بالتعلم في فترة معقولة إذا وجدنا ارتباطات ما بين الأحداث التي تمر بنا في العالم الذي يحيط بنا. يستكمل هينرك جورنتل ” إن أهم خاصية للتعلم هي القدرة على التعميم

إضافةً إلى ذلك, توضح هذه الدراسة الدورالهام الذي تلعبه أنواع مختلفة من الخلايا العصبية المُثبطة في القدرة على امتلاك سعة عالية من الذاكرة

إنَ اكتِشاف كيفية عمل الدماغ, يَسمح لنا أن نرى بِدقة كيف يَضطرِبْ أداءُه  إذا  تَعَرضنا لأمراض مختلفة.  هذهِ النَتائج مِن المُمكن أن تُستخدم لأجل تكوين فِهم مُفصَل عن الخَلل الذي يَحدث إذا  كان المرءْ مُصاباً بِفُقدان الذاكرة  , الخَرَف وصُعوبات التعلم. كما تَتَجلى أهمِيتها في البحث عن وسائل مُبتكرة وحَديثة لِعلاج السَكتة الدِماغية, على سبيلِ المثال.

المصدر: http://www.sciencedaily.com/releases/2015/06/150625081518.htm

 


شاركنا رأيك طباعة