استطلاع يفيد بأن واحدًا من كل عشرة بالغين قد حصلوا على “حيوان أليف خلال فترة الوباء”

استطلاع يفيد بأن واحدًا من كل عشرة بالغين قد حصلوا على “حيوان أليف خلال فترة الوباء”

22 سبتمبر , 2021

ترجم بواسطة:

إيمان الدوشي

دقق بواسطة:

زينب محمد

المصدر: جامعة ميشيغان

تشير النتائج الرئيسية من الاستطلاع الوطني الجديد حول بيانات الشيخوخة الصحية إلى اقتناء الحيوانات الأليفة من قبل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا خلال الأشهر العشرة الأولى من الوباء.

حصل موضوع ” حيوانات أليفة خلال فترة الوباء” على الكثير من الاهتمام من العائلات التي تملك أطفالًا لديهم  قطة أو كلب أو حيوان أليف آخر في عام 2020، في وقتٍ كان فيه كثير من الناس يتعلمون أو يعملون من المنزل.

وفقًا للاستطلاع الوطني حول الشيخوخة الصحية، حصل 10٪ من جميع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 80 عامًا على حيوان أليف جديد بين مارس 2020 ويناير 2021. كانت النسبة أعلى بنسبة 16٪ بين الأشخاص في هذه الفئة العمرية من الذين يملكون طفل واحد على الأقل أو مراهق يعيش معهم. لكن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 80 عامًا لا يعيشون مع شخص أقل من 18 عامًا – وحوالي 9 ٪ منهم حصلوا أيضًا على حيوان أليف أثناء الوباء. وأُبلغ عن نسبة 59% من الناس الذين تترواح أعمارهم بين 50 إلى 80 سنة من الذين أكملوا الاستطلاع في يونيو 2021 يملكون حيوانات أليفة. ومن بين أولئك الذين قالوا في يونيو بأنهم يملكون حيوانات، -7% منهم حصلوا على حيوان أليف منذ بداية الحجر. الاستطلاع لم يسأل عما إذا كان هذا حيوانهم الأليف الأول أم أنه حيوانٌ أليف إضافي.

علاقة الحيوان الأليف بالمالك كانت أعلى بين أولئك الذين تترواح أعمارهم من 50 إلى 64، النساء،  ذوي البشرة البيضاء المشاركين في الاستطلاع، وأولئك الذيك يعيشون في منازل منفصلة لأسرة واحدة أو يعملون. وقد أفاد 12 بالمائة من كبار السن الذين تم توظيفهم بأنهم حصلوا على حيوان أليف منذ مارس 2020. استند الاستطلاع إلى معهد جامعة ميشيغان لسياسة الرعاية الصحية والابتكار ويتلقى الدعم من الرابطة الأمريكية للمتقاعدين( AARP )، و كلية طب جامعة مشيغان ، والمركز الطبي الأكاديمي لجامعة مشيغان.

تعتبر البيانات الجديدة تحديث لتقرير سابق من قبل فريق الاستطلاع  نُشر في أبريل 2019. أظهر التقرير الكامل أن كبار السن يقولون إن امتلاك حيوان أليف يساعدهم على الاستمتاع بالحياة، وتقليل التوتر، يعطيهم دافع، والالتزام بالروتين، بالإضافة إلى التواصل مع الآخرين وأن يكونوا نشيطين بدنيًا، خاصةً لأصحاب الكلاب. وعند إجراء استطلاع عام 2019، قال ما يقارب ثلاثة أرباع كبار السن الذين عاشوا بمفردهم أو كانوا بصحة جيدة أو سيئة بأن الحيوانات الأليفة ساعدتهم في التغلب على الأعراض الجسدية أو العاطفية. ومن بين أولئك الذين يعيشون بمفردهم، قفزت النسبة المئوية للذين يملكون حيوانًا أليفًا 12 نقطة بين العينة التي أُعلن عنها عام 2019 وعينة يناير 2021.

يعتبر دور الحيوانات الأليفة كرفيق لكبار السن الذين يعيشون بمفردهم دورًا مهمًا، خاصةً أثناء الجائحة عندما بقي العديد من كبار السن في المنزل بسبب ارتفاع خطر الإصابة  بفيروس كورونا الحاد .

مديرة الاستطلاع بريتي مالاني، حاصلة على دكتوراه في الطب، عاشت  تجربة امتلاك “جرو في فترة الوباء” للانضمام إلى أسرتها التي تضم طالبة في المدرسة الثانوية تدرس في المنزل. إنها المرة الأولى التي يمتلكون فيها أي نوع من الحيوانات الأليفة. لاحظت مالاني بأن كلب عائلتها الجديد قد طالب بمزيد من الاهتمام أكثر مما كانوا يتوقعون من ناحية، خاصةً بأنها وزوجها طبيبان مشغولان يعملان عن بعد ووجهاً لوجه مع المرضى. ولكن من ناحية أخرى، فإن المشي، واللعب، ومعانقة الكلب كان بمثابة إلهاء مرحب به خلال الأوقات العصيبة. وتقول: “لقد كانت سولي إضافة رائعة. هي تتأكد من خروجنا كل يوم. وقد قابلتُ أيضًا العديد من أصحاب الكلاب الآخرين في الحي.”

أفادت ويندي ويلش، مدير الاتصالات، بأن مأوى الحيوانات الأقرب إلى جامعة ميشيغان، وهو جمعية الرفق بالحيوان في هورون فالي، قد شهد معدلات تبني عالية في العام الماضي.

وتتحدث قائلة: ” لسنا سعيدين فقط لرؤية الحيوانات الجديرة بالتبني تحصل على منازل، ولكن أن نرى أيضًا الناس يحصلون على الحب غير المشروط”.

” بينما قد تم فصل الأجداد عن أحفادهم للأسف، كان لا بأس بإقترابهم من أصدقائهم ذوي الفرو. تم توثيق أن الحيوانات الاليفة يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم، وتخفيف القلق، وتحسين أعراض الاكتئاب. ومما له أهمية خاصة خلال هذا الوباء العازل، أن الحيوانات المصاحبة تتجنب بالتأكيد القاتل الصامت: الشعور بالوحدة. ونحن ممتنون جدًا لكبار السن الذين فتحوا قلوبهم ومنازلهم لإيواء الحيوانات خلال هذا الوقت”.

ملحوظة: تعود بيانات هذا الاستطلاع إلى يناير عن عينة مكونة من 2019 شخصًا، وهي مماثلة في الحجم للعينة المذكورة في تقرير الحيوانات الأليفة السابق.

المصدر: https://medicalxpress.com/

ترجمة: إيمان دوشي

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية