المرأة تتفوق على الرجل في قراءة العقول

المرأة تتفوق على الرجل في قراءة العقول

20 أغسطس , 2021

ترجم بواسطة:

رشا الحربي

دقق بواسطة:

أفراح السالمي

كشفت دراسة جديدة أن النساء أفضل في التفكير العقلي والتعرف على الإشارات السلوكية الدقيقة للآخرين أكثر من الرجال.

دراسة مقدمة من : جامعة باث (University of Bath)

طور علماء النفس في جامعة باث وكارديف ولندن أول استبيان لقراءة الأفكار لتقييم مدى فهم الناس لما يفكر فيه الآخرون حقًا.

طور باحثون في جامعة باث وكارديف ولندن نهجًا جديدًا في “قراءة الأفكار” لتحسين فهمنا لما يدور في عقول الآخرين، واتضح أن النساء أفضل بكثير من الرجال في وضع أنفسهن في مكان الشخص الآخر وتفهم موقفه.

قراءة الأفكار – التي يشار إليها أحيانًا في علم النفس باسم التعقيل – هي قدرة مهمة تمكننا من التعرف على الإشارات السلوكية الدقيقة التي قد تدلنا على أن الشخص الذي نتحدث إليه يفكر في شيء لا يقوله (على سبيل المثال، أن يكون ساخرًا أو كاذباً).

يقول الباحثون أننا نملك جميعًا قدرات مختلفة على قراءة الأفكار، وبعضنا بطبيعته أفضل من الآخرين من هذه الناحية، وحقيقة أن الناس تتفاوت في إجادتها لقراءة الأفكار من شأنها أن تسبب تحديات خاصة للأشخاص المصابين بالتوحد حيث يؤدي ذلك إلى صراعات اجتماعية في بناء العلاقات أو الحفاظ عليها.

ولتحديد الأشخاص الذين يواجهون صعوبات وتزويدهم بالدعم المناسب صمم الفريق في جامعة باث اختبارًا جديدًا لقراءة الأفكار، والذي يعتمد على بيانات أكثر من  أربعة آلاف شخصاً  مصابين وغير مصابين بالتوحد في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

سُجلت نتائج الاستبيان البسيط المكون من أربع خطوات، والذي يتكون من درجات من 4 إلى 16 (حيث 4 تشير إلى ضعف قدرات قراءة العقل و16 تشير إلى القدرات الممتازة).  كان متوسط ​​درجات الاستبيان بين 12 و 13، وبعد التأكد إحصائيًا أن الاختبار يقيس القدرات ذاتها لدى الرجال والنساء، وجدوا أن الإناث سجلن نتائج أفضل لقراءة الأفكار مقارنة بالذكور، بينما أظهرت أيضًا التقارير بعض الصعوبات الاجتماعية التي واجهها مجتمع التوحد.

ونُشرت طريقتهم التي تستخدم أربعة أسئلة فقط لتقييم الأفراد جنبًا إلى جنب مع نتائج أبحاثهم، في مجلة التقييم النفسي.

وأوضح الدكتور بونيت شاه (Punit Shah) – المؤلف الرئيسي للدراسة والخبير الرائد في المعالجة المعرفية الاجتماعية في قسم علم النفس بجامعة باث-: ” بلا شك لدينا تجارب شعرنا فيها أننا لم نتواصل فعليا مع أشخاص آخرين نتحدث معهم، حيث أدركنا أنهم فشلوا في فهمنا، أو ربما فُهمت الأشياء التي قلناها بطريقة خاطئة، وغالبا ما تعتمد آلية تواصلنا مع الآخرين بقدرتنا على فهم ما يفكرون فيه، مع ذلك فهي عملية معقدة بشكل مدهش ولا يستطيع الجميع القيام بها”.

“ولفهم هذه العملية النفسية، احتجنا إلى فصل قراءة الأفكار عن التعاطف، تشير قراءة الأفكار إلى فهم ما يفكر فيه الآخرون، بينما يتعلق التعاطف بفهم ما يشعر به الآخرون، قد يبدو الاختلاف غير ملحوظ، ولكنه مهم للغاية، ويتضمن شبكات دماغية مختلفة جدًا، ومن خلال التركيز بعناية على قياس قراءة الأفكار دون الخلط بينها وبين التعاطف، تأكدنا من أننا قسنا قراءة الأفكار فقط، ووجدنا باستمرار أن الإناث أظهرن قدرات قراءة عقلية أكبر من نظرائهن من الرجال”.

وأكدت الباحثة الرئيسية راشيل كلاتربوك ( Rachel Clutterbuck) على الأهمية الإكلينيكية للاستبيان؛ حيث قالت: ” يفيدنا هذا الاختبار الجديد الذي يستغرق أقل من دقيقة لإكماله في الأوساط الطبية، إذ لا يمكن دائماً معرفة ما إذا كان شخص ما يعاني من صعوبات في فهم الآخرين والاستجابة لهم – وقد تعلّم الكثير من الناس تقنيات يمكنها أن تقلل من ظهور الصعوبات الاجتماعية على الرغم من استمرارها.

ويتمتع هذا العمل بإمكانيات كبيرة لفهم التجربة الحية للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في قراءة الأفكار بشكل أفضل، مثل المصابين بالتوحد، مع تعيين وتحديد درجة معيارية دقيقة لكي تُستخدم من قبل الأطباء لتحديد الأفراد الذين قد يستفيدون من هذه التدخلات “.

وأضاف الدكتور شاه: “كان هذا البحث حول فهم المزيد عن قدراتنا على قراءة الأفكار، وتقديم الحلول لأولئك الذين قد يعانون من هذا الأمر، ولا سيما مجتمع التوحد، ولقد أنشأنا استبيانًا، وهو متاح مجانا، ونأمل أن يساعد في تحديد الأشخاص الذين يعانون من صعوبات عقلية ذات صلة بالمواقف الاجتماعية “.

المصدر: https://neurosciencenews.com

ترجمة: رشا الحربي

تويتر: @eunlina7

مراجعة : أفراح السالمي

تويتر: @fara7alsalmi


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية