أداة برمجية تُساعد طبيبَك في توفير وتحسين النصائح الطبية الخاصة بتطعيماتك !

أداة برمجية تُساعد طبيبَك في توفير وتحسين النصائح الطبية الخاصة بتطعيماتك !

28 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

شريفة عسيري

دقق بواسطة:

عهود هادي

هناك العديد من المعلومات المُعقدة التي يَتعين على طبيبك إستيعابُها قبل أن يُخبرك ما هو التطعيم الذي ستأخذه ومتى، حيث أن الكثير من العمليات تجري خلف شاشة الطبيب ونحن لا نُدركها، لذلك أنشأ المعهد الوطني للمعايير والتقنية National Institute of Standards and Technology NIST  أداة برمجية تُساعد الأطباء في إتخاذ قرارات أفضل.

 

تُعرف هذه الأداة بـ FITS – اختصارًا لـForecasting for Immunization Test Suite  ، أي  مجموعة الاختبارات اللازمة للتنبوء بالتحصين المناسب – حيث تُساعد هذه الأداة في ضمان حصول الأطباء على توصيات صحيحة وحديثة حول موعد حصول المرضى على لُقاحتهم بينما تُبقي القرار النهائي بيد الأطباء. وتُعد أجهزة الكمبيوتر موردًا مهمًا في عملية مواكبة التغيرات التي تطرأ على جداول التحصين نتيجة لظهور أبحاث طبية جديدة والتي يجدُر بالأطباء البقاء على إطلاع بها.

وتسمح أداة FITS لأنظمة الرعاية الصحية الحكومية من اختبار أجهزة الكمبيوتر ومعرفة ما إذا كانت تقدم إجابات صحيحة بناءًا على ظروف المريض المُحددة .

قال مايك إندوفينا – عالم الكمبيوتر في المعهد الوطني للمعايير والتقنية  – NIST: ” إن أطفال هذه الأيام يحصلون على أنواع كثيرة من اللقاحات وبشكل متكرر”، وذكر أيضًا: “نظرًا لدينامكية المعلومات الصحية والتحديثات المُستمرة التي نشهدها ، والتي بدورها جعلت جداول التطعيمات تتغير بشكل متكرر مما صَعّبت على الأطباء مواكبة ومعرفة اللقاحات التي يجب أن يحصل عليها المريض بعد ذلك – خاصةً في ظل ظروف الحياة المُفاجئة، على سبيل المثال تغيب المرضى عن الزيارة”.

 

ولمساعدة الأطباء على مواكبة هذه التغيرات، تستخدم أنظمة الرعاية الصحية الحكومية أنظمة معلومات التحصين المحوسبة – أو ما يٌعرف بـ Immunization Information Systems IIS ،  والتي لا تقوم فقط بتتبع سجلات تطعيم المرضى ولكن لديها أيضًا برامج تقدم توصيات بالتطعيمات المستقبلية. لم يعد الأمر سهلاً مثل اتباع جدول تطعيم معين ثابت؛ حيثُ أن هذا البرنامج يتم تعديله عدة مرات في السنة وفقًـا للبيانات الجديدة التي يجمعها الباحثون حول اللقاحات.

 

وقد أوضح مايك إندوفينا قائلًا: ” قد يكتشف الباحثون  أن مرضًا معينًا أخذ في الإزدياد وأن هناك حاجة إلى إحداث تغييرات على جداول التطعيم – مثل ما حدث هذا العام مع لقاح التهاب الكبدA  حين ارتفعت الحالات المصابة بالتهاب الكبد الوبائي A – ، أو ظهور تركيبة لقاح جديدة تمامًا لمرض جديد قد يظهر – مثل مرض كورونا الذي ظهر مؤخرًا و لقاح Covid-19، الباحثون يحدثون البرنامج باستمرار لهذه الأنواع من الأسباب، حيث يمكن أن يتغير توقيت لقاح موجود، أو قد تتغير التركبية التي تتلقاها”.

 

تعمل أداة FITS التي طورها المعهد الوطني للمعايير والتقنية NIST بمساعدة مركز السيطرة على الأمراض CDC على تقوية عمل برنامج Immunization Information Systems IIS من خلال تنفيذ أكثر من 800 حالة اختبار أنشأها مركز السيطرة على الأمراض. كل حالة اختبار – حيث أن الحالة تتعلق بشخص واحد وجدول التطعيم – يجب أن تولد توصية تحصين محددة، أو “تنبؤ” من قبل  IIS.

وبعد ذلك تقوم أداة FITS بقياس مدى توافق هذه التوقعات مع التوصيات والمعايير التي وضعها المجتمع الطبي، وتساعد هذه الأداة على أتْمَتة عملية الاختبار والسماح بتطوير حالات الاختبار وتحسينها ومشاركتها على الصعيد الوطني.

 

في الآونة الأخيرة ، تم استخدام FITS من قبل جمعية سجل التحصين الأمريكية American Immunization Registry Association AIRA، لقياس صحة خدمات توصية التطعيم عبر مجموعة فرعية كبيرة من أنظمة معلومات التحصين المحوسبة Immunization Information Systems IIS في البلاد ، حيث لوحظ التحسن في الأداء حتى خلال فترة قصيرة.

وذكر إندوفينا: “أن اختبار FITS أدى إلى اكتشاف عدد من أوجه القصور في التوقعات التي يُنتجها IIS”، وأردف قائلًا “لقد أدى هذا الاكتشاف بالفعل إلى تصحيحات في النظام وتحسينات في خدمات التحصين الخاصة بخدماتImmunization Information Systems IIS. وقد تم تحسين 56٪ من الأنظمة التي تم اختبارها في AIRA – من الربع الثاني من عام 2019 إلى الربع الثالث من عام 2020 – وذلك من خلال مواءمتها مع حالات الاختبار القياسية”.

وسيكون لأداء FITS تأثير مباشر على استجابة الدولة للوباء الحالي، حيث تخطط AIRA لاستخدامه لاختبار دعم لُقاح COVID-19 الآن بعد أن أصبحت اللقاحات متاحة. كما ستساعد FITS مقدمي الرعاية الصحية على معالجة مشكلة أخرى نمت منذ ظهور الوباء وهي تخلف الأطفال عن التطعيمات الموصى بها، حيث أفاد مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن معدلات اللقاح توقفت في جميع أنحاء العالم العام الماضي، وبدأت بالفعل أرقام الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل الحصبة في الارتفاع. ويخشى الخبراء من أن تأثير جائحة فيروس كورونا هذا العام قد يؤدي إلى المزيد من الأرقام السيئة.

وقد أوضح إندوفينا أن جداول التطعيم التعويضية – التي أًنشئت لتعوض فترة التخلف عن أخذ التطعميات للحاق بالجدول الموصى به – ستكون ذات أهمية قصوى في السنوات المقبلة؛ حيث يبدأ الآباء في محاولة إعادة أطفالهم إلى تلقي لقاحاتهم. وسيوفر برنامج IIS إرشادات حول كيفية القيام بذلك، حيث سيكون من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يقدم إرشادات صحيحة ومتسقة عبر جميع الأنظمة. وسنحرص على إستخدام أداة FITS لضمان دقة وصحة الجُرعات التعويضية التي سيتم اقتراحها بها. 

المصدر:  https://medicalxpress.com/

ترجمة: شريفة عسيري

مراجعة : عهود هادي بحاري

التعليقات (1) أضف تعليقاً

Avatar
سليمان العتيق منذ سنة واحدة

جميل وشامل ومفهوم يعطيك العافية على النقل استاذ يوسف


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية