التدريس المؤثر للعلوم يتطلب على الأقل خمس ساعات أسبوعيًا

التدريس المؤثر للعلوم يتطلب على الأقل خمس ساعات أسبوعيًا

29 يوليو , 2021

ترجم بواسطة:

رهف الفرج

دقق بواسطة:

زينب محمد

دراسة مقدمة من: جامعة فيرمونت

اكتشف بحثٌ جديد في تدريس العلوم للصفوف المتوسطة أنه لابد من تكريس على الأقل خمس ساعات من الأسبوع الدراسي الاعتيادي لتدريس العلوم، وإذا لم يحقق ذلك فإن المعلمين أقل ميلًا لإستخدام أنواع ممارسات التعلم المستند على الاستقصاء والتي وصى بها كبار خبراء العلم والتعليم.

وعلى خلاف التدريس التقليدي، فإن التدريس بالاعتماد على الاستقصاء يوجه نحو تعلم العلوم عن طريق مشاريع مستدامة تلامس الواقع وتجارب عملية بدلًا من حفظ الحقائق واستذكارها والتجارب الموصوفة، تعد هذه الممارسة من أفضل الممارسات لتدريس المعارف والمهارات العلمية للقرن الواحد والعشرين، كما ذكر المجلس الوطني للأبحاث والجيل القادم لمعايير العلوم والعديد من التقييمات العلمية على الصعيدين الوطني والحكومي.

وبالإضافة إلى ذلك، اقترحت نتائج الدراسة التي نشرت في 1 ديسمبر 2020 في مجلة سجل كلية المعلمين أن فقط ثلث تلاميذ الصف الثامن في الولايات المتحدة يتلقون على الأقل خمس ساعات من دروس العلوم في الأسبوع الواحد.

قالت مؤلفة الدراسة تامي كولبي، أستاذة مشاركة في القيادة التربوية ودراسات السياسات بجامعة فيرمونت: “حتى أفضل المعلمين هم أقل ميلًا لتدريس العلوم القائمة على الاستقصاء إذا لم يكن لديهم الوقت”. بُنيت هذه الدراسة على عملها السابق الذي يفحص الصفات والمهارات التي تجعل من معلمي العلوم في الصفوف الوسطى أفضل.

في دراسة أجريت عام 2018، وجدت كولبي أن ممارسات التعليم الموجهة نحو الاستقصاء كانت تستخدم في كثير من الأحيان من قِبل معلمي العلوم في الصف الثامن الحاصلين على شهادات في التعليم والعلوم، وكذلك من قِبل المعلمين الحاصلين على شهادات عليا في العلوم، ولكن فقط نصف مدرسو العلوم للصف الثامن حصلوا على تلك الشهادات في الولايات المتحدة.

اعتمدت نتائج الدراستين على بيانات من التقييم الوطني للتقدم التعليمي (NAEP) والتي تُستخدم لتتبع معرفة وأداء طلاب العلوم في الصف الثامن. يتضمن التقييم الوطني للتقدم التعليمي معلومات من عينة وطنية من 11520 معلمًا للصف الثامن في 6850 مدرسة عامة.

يشير بحث كولبي الجديد إلى أنه في حين أن مؤهلات المعلمين ومعرفتهم بالعلوم تحدد جزئيًا ما إذا كان طلاب الصف الثامن يتلقون تعليمًا علميًا متجذرًا في التعلم العملي والاستكشاف، فإن الوقت المخصص للمعلمين لتدريس العلوم يعد أيضًا عاملاً محددًا مهمًا.

وقالت كولبي: “تقدم الصفوف المتوسطة فرصة مهمة لتوليد الاهتمام والإثارة في تعلم العلوم والتعليم القائم على الاستقصاء يدور حول التعلم العملي والتفاعل مع المفاهيم العلمية. إن إشراك الطلاب في العلوم في الصف الثامن قد يمكنهم من متابعة دروس علمية عالية المستوى في المرحلة الثانوية والجامعية وربما الحصول على وظيفة في مجال العلوم والتكنولوجيا. يعد تدريس العلوم الفعال في الصفوف المتوسطة أمرًا بالغ الأهمية “.

للوفاء بمعايير الصناعة لتدريس العلوم في الصفوف المتوسطة، كما قالت كولبي: “تعد مؤهلات المعلمين ومقدار الوقت المتاح للتدريس من الموارد الرئيسية والسياسية المتاحة لنا لتحسين تعليم العلوم للصفوف المتوسطة”.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: رهف الفرج

تويتر: @rahafalfaraj_

مراجعة: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية