من المحتمل أن تؤدي الاضطرابات العقلية إلى أمراض جسدية مُزمنة

من المحتمل أن تؤدي الاضطرابات العقلية إلى أمراض جسدية مُزمنة

30 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

لمى الجريّد

دقق بواسطة:

منصور

يتحدث المقال عن علاقة الصحة العقلية بالأمراض الجسدية المُزمنة ويطرح نتائج الدراسات التي بحثت في هذا الجانب.

وفقًا لدراسةٍ حديثة، فإن الصّحة العقلية السيئة في وقتٍ مبكّر من الحياة تؤدي إلى تدهورِ الصحة الجسديّة مستقبلًا.

في تعاونٍ بين جامعة أوكلاند وجامعة ميشيغان وجامعة ديوك في الولايات المتحدة، أُجريت دراسة على مدى 50 عامًا على المواليد في نيوزيلندا وتابعت سير حياتهم لمدة 30 عامًا وقد وجدت الدراسة أن الأشخاص المُدخَلين للمستشفى إثرَ مشاكِل صحية عقليّة مُعرضون للوفاة في العِقد الثالث من عمرهم، بغض النظر عمّا إن عانوا كذلك من مشاكِل في صحتهم الجسدية سواءً كانوا رجالاً  أو نساء كما أظهرتها النتائج في هذا النطاق العُمري إضافةً إلى ذلك، فإن دخول المستشفى إثر مشاكل صحيّة عقلية يزيدُ من إحتمالية الرجوع إليه لاحقًا لمشاكِل تتعلق بالصحة الجسديّة وبغض النظر عن الزيارات السابقة للمستشفيات المُتعلقة بالصحة الجسدية، ومرةً أخرى فإن النتائج كانت متماثلة بين النساء والرجال في ذلك النطاق العُمري، كما وجدت الدراسة أيضًا وجود إرتباطات مُتشابهة بين كل أنواع الإضطرابات العقلية وكذلك وجود تزايد في المخاطر لجميع الحالات التي تُعاني من مشاكل صحيّة جسدية مُزمنة.

ويقول أحد باحثي الدراسة، البروفيسور المساعد باري ميلن من مركز كومباس للبحوث الاجتماعية بجامعة أوكلاند، أن النتائج تشير إلى أن التعامل مع الإضطرابات الصحية العقلية مُبكرًا قد يسهم في الوقاية من الأمراض مستقبلًا ويقول : “حتى وإن كان هذا الارتباط غير سببيّ، فإن الاضطرابات العقلية عبارة عن إنذارات واضحة لمشاكِل صحية جسديّة مستقبلية ووفاةٍ مبكرة، وهذا مايُشير إلى أهمية خدمات الرعاية الصحية المُشتركة، مثل تضمين فحص الصحة البدنية والوقاية في علاج إضطرابات الصحة العقلية “.

تُقيِم الدراسة التي قادتها الأستاذة المساعدة ليا ريتشموند – راكيرد من جامعة ميتشيغان.

الحالات المُدخلة للُمستشفيات إثر الإضطرابات العقلية والأمراض الجسدية المُزمنة والوفيات على مدى 30 سنة من 1988 إلى 2018 ، ووجدت أن الحالات المُشخّصة بأمراض عقلية في المستشفيات الداخلية تُشكل 4% من ذلك العدد في الدّراسة، بما في ذلك اضطرابات التعاطي والاضطرابات النفسية والاضطرابات المزاجية والاضطرابات العصبية وإيذاء النفس واضطرابات أخرى، أما للحالات المُشخّصة بأمراض جسدية مُزمنة في المستشفيات الداخلية فإنها تُشكل 20% من العدد، ومنها النقرس والسكري ومرض الإنسداد الرئوي المزمن وإصابات الدماغ والجلطة والذبحة القلبية وأمراض القلب التاجية والسرطان .

وكانت مجموعة تلك الدراسة مكونة من 2,349,897 شخص ولدوا في نيوزيلندا بين عامي 1928 و 1978 وأعمارهم من 10 إلى 60 عامًا ونُشرت هذه الدراسة في مجلة “جاما نيتوورك أوبن” العلميّة، وتتميز الدراسة باستمراريّتها على المدى الطويل وإستخدام سجلات المستشفى بدلاً من تقرير بأثر رجعي وإمكانيِّةِ إنشاء تسلسل زمني. وختامًا فإن هُناك دراسة أخرى ستبحث في دور الصحة العقلية في مرض الخرف .

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة : لمى الجريّد

مُراجعة : منصوُر محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية