5 أعراض تدل على نقص أوميغا-3 لديك

5 أعراض تدل على نقص أوميغا-3 لديك

8 أبريل , 2021

ترجم بواسطة:

لمياء الخرجي

دقق بواسطة:

زينب محمد

إن أوميغا-3 نوع من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة (PUFA) ولأنها مكون مهم لأغشية الخلايا ويحتاجها الجسم لأغراض متعددة منها إنتاج جزيئات إشارة تسمى إيكوزانويد   (Eicosanoid)  التي تساعد جهاز المناعة والرئة والقلب والأوعية الدموية والغدد الصماء على العمل بشكل سليم ، فلاريب أن تناولها مفيد للجسم والعقل. وقد يغيب عن العلم مدى أهمية أوميغا-3 للصحة وتأثيرها على البدن، لذا سنستعرض في هذه المقالة 5 علامات وأعراض دالة على احتمال وجود نقص في أوميغا-3 لديك وسنتطرق لتحديد درجة انخفاض أوميغا-3 لديك وكيف نزيد من معدله في الجسم.

نتائج البحوث الأولية:  

تستند علامات وأعراض النقص في اوميغا-3 إلى نتائج بحث أولية إلى الآن ولم تصدر دراسات دقيقة بشكل كافي في هذا الشأن، وعلى الرغم من وجود عدة طرق لتحليل مستويات أوميغا-3 فإنه لا يوجد حاليًا اختبار قياسي في تشخيص نقص أوميغا-3، ولفهم هذا الموضوع بشكل أكبر، لا يزال العلماء بحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول علامات وأعراض نقص أوميغا-3 على وجه التحديد، وقد يحتاج الباحثون إلى عمل اختبارات أدق لتحديده، سنستعرض فيما يلي 5 علامات وأعراض محتملة لنقص أوميغا-3:

1.     تهيج البشرة وجفافها

إن أول أمر ستلاحظه عند نقصان اوميغا-3 لديك هو بشرتك التي ستكون حساسة أو يعتريها الجفاف، وقد تطرأ زيادة غير مألوفة في حب الشباب عند بعض الحالات ، تعمل دهون أوميغا-3 على تقوية طبقات البشرة لتحافظ على رطوبتها وتحميها من التهيج الذي من الممكن أن يؤدي إلى جفاف البشرة وتهيجها، في دراسة شملت عدد من النساء بإعطائهم جرعة من نصف ملعقة صغيرة (2.5 مل) من زيت بذور الكتان الغني بحمض ألفا ليبويك  (Alpha lipoic acid) لمدة ثلاثة أشهر، نتج عنها ازدياد في رطوبة البشرة بنسبة 40%  للنساء اللائي كن يشتكين من خشونة الجلد مقارنة  باللواتي تناولن دواء له تأثير وهمي. و في دراسة أخرى أيضًا استغرقت 20 أسبوعًا على مرضى مصابين بالتهاب الجلد التأتبي -المعروف بالأكزيما- وهي حالة مسببة لجفاف الجلد وتهيجه، جرب فيها المرضى استعمال زيت بذور القنب الغني بأوميغا-3 يوميًا حيث نتج انخفاض ملحوظ في الحكة وجفاف الجلد وتهيجه وقل احتياجهم لاستعمال الأدوية الموضعية.

وإضافة لذلك، أظهرت الدراسات أن أوميغا-3 يقلل الالتهاب الذي بدوره يؤدي لظهور حب الشباب حيث قد تكون الإصابة الزائدة عن المعتاد بحب الشباب مؤشرًا غير مباشر على نقص أوميغا-3 لدى البعض، علاوةً على ذلك أظهرت الأبحاث أن تناول مكملات أوميغا-3 قد يساعد على تقليل انتشار حب الشباب والتهاب الجلد. ومن المثير للاهتمام إيجاد بعض الدراسات تخبر أن تناول مكملات حمض ادوكوساهيكسانويك (Docosahexaenoic acid)  وحمض الأيكوسابنتينويك (Eicosatetraenoic acid)  قد يقلل من حساسية البشرة للأشعة فوق البنفسجية، وفي إحدى الدراسات شهد المنخرطون فيها زيادة بنسبة 136% في مقاومة جلودهم لحروق الشمس عند تناولهم 4 جرامات من حمض الأيكوسابنتينويك (Eicosatetraenoic acid)  يوميًا لمدة ثلاثة أشهر”. وبشكل عام، تعتبر دهون الأوميغا-3 ضرورية للحفاظ على صحة الجلد فلا تستغرب التغيرات التي تطرأ على بشرتك حين يفتقر نظامك الغذائي إليها.  

2. الاكتئاب

تعتبر دهون أوميغا-3 مكونًا أساسيًا للدماغ ويُعرف أن لها تأثيرات عصبية ومضادة للالتهابات حتى أنها تساعد في علاج الأمراض التنكسية العصبية واضطرابات الدماغ، كالزهايمر والخرف واضطراب ثنائي القطب حيث تظهر العديد من الدراسات وجود علاقة بين نقص أوميغا-3 وارتفاع معدل الإصابة بالاكتئاب، وفي نتائج لتحليل 26 دراسة شملت 2160 مشاركًا تبين فيها أن تناول مكملات أوميغا-3 له تأثير إيجابي على أعراض الاكتئاب. وبالأخص، مكملات أوميغا-3 التي تحتوي على الأقل على 60% من حمض الأيكوسابنتينويك (Eicosatetraenoic acid)  والتي تُناولت بجرعة كميتها (1غرام) أو أقل يوميًا أظهرت بفضل الله فائدتها، وفي تحليل آخر لست دراسات شملت 4605 مشاركًا فيها بينت عند متوسط تناول 1.3 جرام من أوميغا-3 قل على أثره أعراض الاكتئاب الخفيفة إلى المعتدلة بين كبار السن، مقارنةً بالدواء الوهمي، وأوجدت دراسة تجريبية على الحيوانات أن نقص دهون أوميغا-3 المستمر على المدى الطويل تسبب في تغيرات في المسارات العصبية للدماغ مما أدى لحدوث الاكتئاب. وفي مقابل أن العديد من العوامل تسبب تطور اضطرابات الصحة العقلية، فإن اتباع نظام غذائي غني بالأوميغا-3 قد يساعد في تقليل مخاطر بعض منها. وننصح أولًا باستشارة مقدم الرعاية الصحية لفحص الاكتئاب وتحديد استراتيجيات العلاج المناسبة.

3. جفاف العين

تلعب دهون أوميغا 3 دورًا في صحة العين، بما في ذلك الحفاظ على رطوبة العين وحتى إفراز الدموع، لذا يصف العديد من مقدمي الرعاية الصحية مكملات أوميغا-3 للمساعدة في تخفيف متلازمة جفاف العين التي غالبًا ما تشتمل أعراضها عدم الراحة في العين واضطرابات في الرؤية. ونظرت إحدى الدراسات الدقيقة على 64 بالغًا ممن يعانون من جفاف العين تأثيرات تناول أوميغا-3 لكبسولتين يوميًا تحتوي كل منهما على (180 مجم) من مكملات حمض ادوكوساهيكسانويك (Docosahexaenoic acid) وحمض الأيكوسابنتينويك (Eicosatetraenoic acid). استهلكته مجموعة من المشاركين وأخذت المجموعة الأخرى من المشاركين دواءً وهمياً، وبعد 30 يومًا أصبح جفاف الدموع لدى أولئك الذين تناولوا مكملات أوميغا-3 أقل وشعروا بتحسن في أعراض الجفاف التي عانوا منها وزيادة في إفراز الدموع ويدعم ذلك أيضاً تحليل لـ 17 دراسة شملت 3363 شخصًا، وجد فيها الباحثون أن تناول مكملات أوميغا-3 يقلل بشكل كبير من أعراض جفاف العين مقارنة بتناول الدواء الوهمي، في حين وجدت دراسات أخرى أن تناول مكملات أوميغا-3 لم يحدث فرقًا في أعراض جفاف العين مقارنةً بتناول دواء وهمي بزيت الزيتون.

عند ملاحظتك لزيادة في جفاف العين، فقد يكون ذلك مؤشرًا على أن نظامك الغذائي يفتقر إلى دهون أوميغا-3 لكن ليس في كل الأحوال، فيمكن أن تساهم العديد من العوارض الصحية في جفاف العين. لذا من المهم التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إن كنت تعاني من جفاف العين أو غيرها من الأعراض المتعلقة بالعين.

4. الآم وتيبس المفاصل

مع التقدم في العمر يمسي تعرض الإنسان لتيبس والآم المفاصل أمرًا واردًا، أو في حالات أخرى قد ترتبط الالآم والتيبس بهشاشة العظام التي يتآكل فيها الغضروف الذي يغطي العظام، ويحدث حتى بسبب حالة التهابية في المناعة الذاتية تسمى التهاب المفاصل الروماتويدي. الأمر الجيد أنه قد وجدت بعض الدراسات أن تناول مكملات أوميغا-3 يساعد في تقليل آلام المفاصل وزيادة قوة القبضة. وتظهر الأبحاث أيضًا أن الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة  قد تساعد في حل مشكلة هشاشة العظام، لكن لاتزال هناك حاجة للتركيز بالدراسات على هذا الأمر. أيضًا تشير الأبحاث إلى أن مكملات أوميغا-3 قد تساعد في تقليل نشاط المرض لدى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي وكذلك ظهر تحسن في الأعراض لدى الأشخاص المصابين. وإن لاحظت زيادة في آلام المفاصل أو أعراض التهاب المفاصل ذات الصلة فقد يكون مؤشرًا على انخفاض دهون أوميغا-3 لديك وعلاجه من المرجح في تناول المكملات الغذائية، ولكن الأهم من ذلك مراجعة مقدم الرعاية الصحية في حال كنت تعاني من آلام المفاصل أو بعض أعراضها لمساعدتك في الحصول على العلاج الأمثل.

5. تغيرات في الشعر

وكما تساعد دهون أوميغا-3 على الاحتفاظ برطوبة الجلد، فهى تساعد أيضًا في الحفاظ على صحة الشعر. وتدل التغييرات في ملمس الشعر وصحته وكثافته إلى انخفاض في مستوى أوميغا-3 في دراسة مدتها 6 أشهر أعطيت فيها 120 امرأة أوميغا-3 ودهون أوميغا-6 ومضادات الأكسدة كمكمل يومي، نتج عنها انخفاض بتساقط الشعر وزيادة في كثافته مقارنة بمجموعات أخرى تلقت جرعات دوائية مختلفة. أما عند الحيوانات فقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الكلاب أن تناول حمض ادوكوساهيكسانويك (Docoahexaenoic acid) وحمض الأيكوسابنتينويكEicosapentaenoic acid) ) يحسن تكوين الأحماض الدهنية في دم الحيوانات وشعرها حيث ارتبطت تركيبة الأحماض الدهنية التي وجدوها بجودة شعر أفضل.

وللتذكير، إن كنت تعاني من زيادة تساقط الشعر أو لاحظت أن شعرك أصبح رقيقًا أو أنك تشعر بالجفاف أو الهشاشة، فلا غنى لك عن منافع الأوميغا-3.

المصدر: healthline.com

ترجمة: لمياء الخرجي

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية