يجب على المصنّعين إعادة التفكير في العمليات العالمية لمواجهة COVID-19

يجب على المصنّعين إعادة التفكير في العمليات العالمية لمواجهة COVID-19

23 أكتوبر , 2020

ترجم بواسطة:

ريم القحطاني

كشفت دراسة جديدة أنه يجب على الشركات المصنّعة إعادة تصميم وإصلاح سلاسل التوريد العالمية أو شبكات الإنتاج العالمية (GPN) إذا كانوا يريدون البقاء والازدهار في أعقاب جائحة COVID-19.

تأثر الاقتصاد العالمي بفيروس كورونا

إن تأثير الفيروس يوضح بأن مخاوف التصنيع العالمية، يجب أن تنتقل من سياسة وجود مواقع إنتاج كبيرة في مكان واحد كالصين مثلاً، إلى وجود العديد من المنشآت الأصغر حول العالم للحد من مخاطر التجارة.

يعد الاستقرار، والمصداقية، والمرونة، والقدرة على التنبؤ، عناصر بالغة الأهمية في تصميم شبكات الإنتاج العالمية التي توازن ما بين المخاطر والمكافآت وتنسق القيمة الاقتصادية مع القيم المتعلقة بالمصداقية والمرونة والموقع.

وقد علق البروفيسور جون برايسون، المؤلف المشارك للتقرير، من جامعة برمنغهام: «هناك توتر جاد بين تحسين شبكات التصنيع وبين المخاطر التي تنتشر في جميع أنحاء العالم. ويعد كوفيد-19 هو المرة الأولى التي تؤثر فيها هذه المخاطر على كل بلد ومعظم الناس الذين يعيشون على هذا الكوكب».

«من المؤسف أن الشركات، والحكومات، والجغرافيين لم يعتبروا تفشي مرض السارس في أواخر عام 2002 بمثابة اختبار لتطوير مناهج جديدة لإدارة المخاطر. تواجه شبكات التصنيع العديد من المخاطر التي تم تجاهلها».

استخدم الباحثون قاعدة بيانات من 91 شركة أمريكية، لإظهار أن الحساب السائد الحالي للعولمة لا يمكن أن يفسر الاستراتيجيات الدولية لـ 25٪ من هذه الشركات.

ومع ذلك، وجدوا أن فيروس كورونا يسلط الضوء على أن أكثر شبكات GPNs فاعلية توازن بين التحكم في التكلفة والمخاطر – موازنة مرافق الإنتاج في الأسواق الأساسية ضد الاعتماد المفرط على المرافق الموجودة في المواقع منخفضة التكلفة.

أدت السرعة السريعة والتأثيرات الاقتصادية لـ COVID-19 إلى تغيير التوازن بين الدولة والمواطنين والشركات داخل الاقتصادات الوطنية. خلال الوباء ، انخرطت الدولة في عملية تأميم مع درجة استثنائية من الدعم للشركات والموظفين – لتصبح مستهلكًا رئيسيًا وصاحب عمل بديل.

سلط الباحثون الضوء على أن الاستجابة التشغيلية الأكثر شيوعًا بين الشركات الأمريكية للحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة تضمنت نقل الموردين من الصين إلى دولة أخرى منخفضة التكلفة.

ومع ذلك، فإن تأثير COVID-19 قد أدى إلى بدء الشركات في تطوير استراتيجيات للتعامل مع اضطرابات سلسلة التوريد – مع بناء الشركات الكبرى سلاسل التوريد الإقليمية، والاعتماد أكثر على التكنولوجيا للشركات الصغرى، والتركيز على الكفاءة والمرونة.

وأضاف البروفيسور برايسون: «العولمة ليست مفهومًا جديدًا، لكن COVID-19 سلط الضوء على المخاطر المرتبطة بزيادة الترابط بين الناس والأماكن من خلال التغيرات الاقتصادية، والسياسية والثقافية، والبيئية».

«التفكير الحالي في تصميم GPN يقلل التكاليف ويزيد القيمة الاقتصادية إلى الحد الأقصى، بدلاً من موازنة الربح مقابل تقليل المخاطر – وهو نهج عالي المخاطر يجب تغييره. يجب علينا إعادة صياغة النقاش حول العولمة حول الفوائد والمخاطر المرتبطة بتعميق العولمة».

المصدر: https://phys.org

ترجمة : ريم القحطاني

تويتر: reemqq22

مراجعة: عبدالرحمن نصرالدين


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية