يمكن أن تشير خلايا الدم الحمراء الصغيرة إلى السرطان

تشير الأبحاث الجديدة التي يقودها طالب من جامعة إكستر يعمل مع فريق رائد عالميًا إلى أن صغر حجم خلايا الدم الحمراء بشكل غير طبيعي – هي حالة تعرف باسم صِغَرُ الكُرَيَّاتِ الحُمْر- قد يشير إلى الإصابة بالسرطان.

خلايا الدم /blood

كانت راين هوبكنز طالبة العلوم الطبية باحثة رئيسية لدراسة أكثر من 12000 مريض بريطاني تزيد أعمارهم عن 40 عامًا، ووجدت أن خطر الإصابة بالسرطان لدى الذكور كان 6.2 في المائة، مقارنة بـ 2.7 في المائة في أولئك الذين ليس لديهم كثيرة الكريات.

ومن خلال هذا البحث، وجد  أنه في الإناث، كان خطر الإصابة بالسرطان 2.7 في المائة لدى المصابين  ، مقارنة بـ 1.4 في المائة بدون.

من بين أكثر من 108000 تم متابعتهم في سجلات أبحاث الممارسة السريرية، تمت متابعة 12،289 مريضًا مع كثيرة الكريات. ومن بين هؤلاء أصيب 497 بالسرطان في غضون عام.

ترتبط  هذه الحالة بنقص الحديد وبالظروف الوراثية التي تؤثر على الهيموغلوبين في الدم. وبالمثل، تم تحديد نقص الحديد باعتباره سمة من سمات بعض أنواع السرطان، وخاصة القولون والمستقيم. يتم تحديدهبسهولة في اختبار الدم الروتيني.

كانت ريان هوبكنز تعمل مع فريق تشخيص السرطان في إكستر كجزء من عام التدريب المهني، الذي يمنح طلاب العلوم الطبية خبرة عملية في البحث. كمؤلفة رئيسية للورقة، قالت: «إن البحث الذي يستهدف تشخيص السرطان في وقت سابق مهم للغاية في تقليل عبء هذا المرض المدمر. يمكن تحديد علامات الخطر، مثل صِغَرُ الكُرَيَّاتِ الحُمْر، ذات الصلة بمجموعة من السرطانات، تأثير حقيقي في الرعاية الأولية. لقد كان مشاركتي في هذا البحث تجربة مجزية للغاية، وكان نشر بحثي الأول بمثابة إنجاز ضخم».

قال البروفيسور ويلي هاميلتون- من كلية الطب بجامعة إكستر- والذي أشرف على البحث: «بشكل عام، لا يزال خطر الإصابة بالسرطان لدى مرضى كثيرة الكريات منخفضًا، لكن بحثنا يشير إلى ضرورة التحقيق في السرطان. في مريضين مصابين بالسرطان من بين ثلاثة احتمالات الإصابة بالسرطان يسهل التعرف عليها إلى حد ما. أما للثالث الآخر، غالبًا ما تكون الأعراض غامضة، ولا تشير بوضوح إلى السرطان. تم التعرف على الخلايا الحمراء منذ فترة طويلة بسرطان القولون، لكن هذه الدراسة تظهر أنها دليل أوسع بكثير، تنبه الطبيب إلى احتمال الإصابة بواحد من أنواع السرطان المحتملة».

قالت الدكتورة إليزابيث شيبارد، التي أشرفت على ريان: «كانت ريان طالبة مخلصة واستباقية ومتحمسة وانا مسرورة جداً انني عملت معها. كجزء من عام التدريب المهني، قامت ريان بهذا المشروع المستقل للتحقق من دور خلايا كثيرة الكريات كواحد من علامات السرطان المبكرة المحتملة. علمت نفسها كيفية استخدام برنامج التحليل الإحصائي Stata، وتعلمت مع التوجيه كيفية بناء قاعدة البيانات التي يمكن من خلالها إجراء التحليلات. كما قامت بتحليل البيانات وكتبت الورقة العلمية للنشر، قدمت مساهمة ذات مغزى في مجال تشخيص السرطان من المحتمل أن ينقذ الحياة».

«إن  التدريب المهني هو فرصة رائعة للطلاب الجامعيين لاكتساب خبرة عمل بحثية قيمة – وللأكاديميين للعمل مع الطلاب الأذكياء. لن أتردد في التوصية بالبرنامج».

ترجمة: سحر مال

تويتر: Sahar_mal@

مراجعة: حنان صالح

  تويتر: hano019

المصدر: https://medicalxpress.com

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *