حينما یشعر المسنون بالإقصاء في العمل

لماذا يشعر كبار السن بالإقصاء في العمل والحاجة للتقاعد فورًا عند وصولهم سنًّا محددة؟ هل هذه حقيقة لا بدَّ منها أم أنها مجرد أفكارٍ نمطية كوَّنها المحيط وتأثر بها غالبية كبار السن الذين قد يكونون أصحابَ عطاء؟

​ قد يشعر الموظفون الذین تجاوزوا سن الخمسین عاماً بالإقصاء، والإحباط، وفقدان الحماس والشغف في محیط العمل لأسباب مختلفة، فهم یعتقدون أن قدراتهم المعرفیة تتناقص مع تقدمهم بالسن، حسَب ما یشیر إلیه التقریر الصادر عن علماء النفس في جامعة بازل عن العمل والشیخوخة والتقاعد.

إن ​المسنین بشكل عام هم أسعد الناس، وعلاقاتهم الاجتماعیة أفضل من الشباب، ومع ذلك فهذه الصورة السلبیةُ منتشرةً على نطاق واسع، فعلى سبیل المثال، غالبًا ما یُرون بأنهم أكثرَ نسیانا وأقلَّ كفاءة من الشباب.

فقد أوضح الباحثون أن الموظفین ذوي العمر الأكبر الذین اقتنعوا بهذه
الصورة السلبیة لا یشعرون بالانتماء لعملهم ولا لزملائهم، وتبعا لذلك فهم غیر متحمسین للسعي للتواصل الاجتماعي في مقر عملهم.
وهذا بدوره كفیل بأن یخلِّف عواقب سلبیة لاندماجهم، وربما سبباً لتركهم العمل والتقاعد مبكراً.

هل ینخفض الأداء؟

لا یواجه الموظفون البالغون خمسون عاماً وما فوق الصورة السلبیة عن التدهور المعرفي فحسب، بل إنهم أيضاً يستوعبونها، مثلاً: كموافقتهم على أن التفكیر ینخفض مع التقدم في السن وبالتالي يتأثرون تبعا لذلك.

أظهر بحث سابق بأن استیعاب الصورة السلبیة عن النمط العمري قد یكون له تأثیر على المتغیرات المرتبطة بالأداء، لكن الأفكار النمطیة السلبیة عن العمر تؤثر كذلك على دافع الموظفین الأكبرسنًّا.

لا یشعر الموظفون الأكبر سنًا بالثقة في أماكن العمل، وقد تبین ذلك من خلال أربع تجارب على الانترنت أجرت دراسة شاملة على العدید من الموظفین بإجمالي 1306 موظفين تتراوح أعمارهم بین 50 و76 عاما من مهن مختلفة، أظهرت أنه كلما زاد استیعاب الأشخاص للأفكار النمطیة السلبیة عن العمر كلما قل تحفیزهم على تكوین العلاقات الاجتماعیة مع زملائهم وكلما زاد ابتعادهم الاجتماعي. مع ذلك هذه التجارب لم تُسفِر عن نتائجها بوضوح.

النماذج النمطیة الأقل عمرًا

تعلق الدكتورة جانا نیكیتین رئیسة المشروع على الدراسات قائلة : “إن النماذج النمطیة السلبية الأقل عمرًا، لن تسمح للموظفین الأكبر سنًا بالمحافظة على العلاقات الاجتماعیة المُرضیة في مكان العمل”، مع أنه یمكن الاستفادة من الإمكانات المهنیة للموظفین الأكبر سناً بشكل أفضل، تُكمل: “وهذا یمكن أن یساهم بدوره في حل التحدیات الاقتصادیة والاجتماعیة فیما یتعلق بأحدث التطورات الدیموغرافیة”.

ترجمة:مشاعل

تویتر: @MSGe08

مراجعة: تركي طوهري

تويتر: @turkeyaltohari

*المصدر: https://phys.org

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *