أظهرت إدارة الغذاء والدواءالأمريكية المرحلة الاولى لأمان حقن الهيدروجيل لإصلاح الضرر بعد النوبات القلب للإنسان.

نجح العلماء في إجراء تجربة سريرية لأول مرة على الإنسان ،  لهلام مائي قابل للحقن يهدف إلى إصلاح الضرر واستعادة وظيفة القلب في مرضى قصور القلب الذين يعانون من أزمة قلبية. وهذه التجربة هي الأولى التي تختبر هلام مائي مصمم لإصلاح أنسجة القلب..

أجرت شركة Ventrix التابعة لجامعة كاليفورنيا الامريكية المرحلة الأولى من تجربة سريرية ناجحة . ونتيجة لهذا وافقت إدارة الغذاء والدواء على هيدروجيل يسمى بـ (الهلام  المائي) القابل للحقن بهدف إصلاح رار القلب وإستعادة وظائفه لدى مرضى قصورالقلب الذين سبق لهم  أن اصيبوا بأزمات قلبية.

وتعتبر هذه التجربة الأولى لإختبارجل مائي مُصمم لإصلاح أنسجة القلب. وهو  أول إختبار لـ جل مائي مصنوع من السقالات الطبيعيه من أنسجة عضلة القلب. وايضاً يعُرف بـ Extracellular matrix أو ECM. ويعتبر أمر مهم حيث أظهرت الدراسات قبل الفحص السريري بأن ECM الجل المائي فعال جداً في حالات أخرى، مثل ضعف الدورة الدموية ومرض الشريان المحيطي.  و أظهرت هذه التجربة بأن الجل المائي والمعروف بأسم  VentriGel  بالإمكان حقنه بأمان عن طريق القسطرة للمرضى الذين عانوا من نوبات قلبية خلال فترة قريبة من شهرين إلى 36 شهراً .

 وأضاف كارين كريستمان، المسؤول عن هذا البحث أستاذ الهندسة الحيوية في كلية Jacobs للهندسة ومعهد الهندسة الطبية في جامعة سان دييغو ، “على الرغم من أن الدراسة صٌممت لتقييم السلامة والجدوى ولم يتم تصميمها فعلياً لإظهار ما اذا كانت تساعد بشكل فعال في تحسين وظائف القلب، لكن  من خلالها لوحظ بعض التحسينات في المرضى.” فمثلاً بعد القسطرة  تمكن المرضى من المشي لمسافات أطول من المعتاد. ولوحظ أيضاً علامات تدل على تحسن وظائف القلب لدى المرضى الذين عانوا من نوبات قلبية قبل  عام من أخذ العلاج.

أبلغ الباحثون من شركة  Ventrix بقيادة كريستمان، نتائجهم في  مجلة الكلية الامريكية لأمراض القلب: Basic to Translational Science  من العدد ١١ سبتمبر وكان الدكتور جاي ترافيرس في معهد مينيابوليس للقلب هو الباحث الأساسي .

وبينما هُناك ما يقدر بنحو 785,000 حاله نوبة قلبية جديدة في الولايات المتحدة الامريكية كل عام، بدون وجود علاج ثابت لإصلاح الأضرار الناجمة عن أنسجة القلب. بعد حدوث النوبة القلبية، تتطور الندبة التي بداخل الأنسجة القلبية، مما يقلل من وظيفة العضلات ويؤدي اٍلى قصورفي القلب. وهنا يأتي دور VentrGel . بمجرد حقن عضلة القلب التالفة، تُشكل  VentriGel سقالة تعمل كبيئة تعويضية حيث تهاجر الخلايا الصحية، ويؤدي ذلك إلى زيادة في عضلة القلب، وندوب أقل  في الانسجة،وتحسُن لوظائف القلب.

تم اختراع VentriGel من قبل كريستمان وفريقها، ثم تم ترخيصه من UC San Diego وتم تطويره من قبل Ventrix، Inc، والتي تم تأسيسها من قبل المدير التنفيذي آدم كينسي وكريستمان.

يتكون VentriGel من النسيج الضام القلبي المأخوذ من الخنازير، والتي يتم تجريدها من خلايا عضلة القلب من خلال عملية التطهير. بعد ذلك يتم تجفيفه وتجميده على شكل مسحوق، ثم يتم وضعه في سائل ليتم حقنه بسهولة في عضلة القلب في إجراء جراحي بسيط لا يتطلب عملية جراحية. بمجرد أن تصل درجة حرارة الجسم ، يتحول السائل إلى جل مسامي شبه صلب.

قامت المرحلة الأولى بتقييم الجل حيث تم استخدامه على 15 مريضاً أصيبوا بأضرار متوسطة في الجانب الأيسرللقلب بعد نوبة قلبية. تلقى كل مريض ما يصل الى 18 حقنة من VentriGel  في المنطقة المتضررة عبر القسطرة.

ولمدة ستة أشهر بعد العلاج  تابع الباحثون المرضى متابعة طبية كاملة.

واثنا عشر من أصل خمسة عشرمريض  هم رجال وبالتأكيد جميع الأشخاص الخمسة عشر يعانون من قصور في القلب من بسيطة الى متوسطة بعد النوبات القلبية. وكان نصفهم قد اصيبوا بنوبات قلبية خلال خلال العام الماضي.

أخذ جميع المرضىإختبار المشي لمدة لا تزيد عن ست دقائق وكذلك تقييم وظائف القلب واستبيان كامل عن صحته قبل عملية الحقن. أعادوا المرضى الاختبارات بعد ثلاثة أشهر وستة أشهر. بالإضافة إلى ذلك ، خضع جميع المرضى للتصوير بالرنين المغناطيسي  بعد هذه الإجراءت.

تستعد Ventrix الآن لإجراء تجربة سريرية من المرحلة الثانية وستكون أوسع من الدراسة الأولى الناجحة على الإنسان، ويخططون لتجربة أكبر لتقييم مدى فعالية  VentriGel في تحسين وظائف القلب ونوعية الحياة للمرضى الذين يعانون من قصور في القلب

المترجم: Nawaf  Alotaibi

تويتر: I_nwa_otb

مراجعة : حنان صالح

hano019

المصدر: https://www.sciencedaily.com

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *