العلاقة بين دخل الأسرة ونمو الدماغ لدى الأطفال

تاريخ النشر : 28/05/2015 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1298
المراجع Jeehan Albuainain

دخل الأسرة

في دراسة قام بها عدد من الباحثين من معهد الأبحاث في مستشفى لوس أنجلوس للأطفال ومن المركز الطبي في جامعة كولمبيا بنيويورك وجدوا فيها أن النتائج أشارت إلى أن هنالك علاقة بين العوامل الاجتماعية والاقتصادية وبين نمو الدماغ لدى الأطفال ونشرت هذه الدراسة في مجلة العلوم العصبية.

تقول د. اليزابيث سويل مديرة مختبر تصوير الأعصاب في مستشفى لوس انجلس للأطفال: بأنه على الرغم من عدم وجود أي دليل على أن ظروف الطفل الاجتماعية والاقتصادية من الممكن أن تؤدي إلى تغييرات ثابتة في نمو الدماغ أو في الإدراك , إلا أن البيانات في الدراسة على الأرجح أنها تشير إلى أن هنالك علاقة بين زيادة فرص الوصول إلى الموارد المالية وبين بنية دماغ الطفل. تقول د.سويل أن هذه الدراسة تعتبر من أكبر الدراسات من نوعها وأنها أقيمت على عدد كبير من الأطفال شمل حوالي 1099 مشارك. تم قياس أدمغة الأطفال المشاركين في هذه الدراسة باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي عالية الدقة , وتم أخذ البيانات الاجتماعية والمالية وتشمل تعليم ودخل الوالدين من خلال استبيانات وزعت عليهم. وبعد تحليل النتائج وجد أن هنالك علاقة بين الدخل للوالدين و بين مساحة سطح الدماغ.

الاختلافات البسيطة في دخل الأسر ترتبط بوجود اختلافات كبيرة نسبيا في الدماغ

يقول طبيب الأطفال د. كامبرلي نوبل من المركز الطبي في جامعة كولمبيا في نيويورك: أن الأطفال من العوائل الأقل دخلاً لديهم تفاوت عالي فيما بينهم في سطح الدماغ على الرغم من الفارق البسيط بين دخل عوائلهم و أن هذا الاختلاف في الدماغ يكون مرتبط في منطقة مهارات التحصيل العلمي الموجودة في الدماغ , وعلى الرغم من ذلك وجدوا أن الأطفال من العوائل الأعلى دخلاً لديهم اختلافات بسيطة في سطح الدماغ على الرغم من الفوارق المالية الكبيرة بين العوائل الأكثر دخلا. وأيضاً وجدوا أن الأطفال الذين قاموا بأداء أفضل في المهارات المعرفية كانت أسرهم من الأعلى دخلاً , وربط الباحثون بين ارتفاع المهارات المعرفية و بين زيادة سطح الدماغ. و أشار الباحثون إلى أن دخل الاسرة يرتبط مع التغذية والرعاية الصحية والمدارس وأماكن اللعب وحتى مع جودة الهواء وأن كل العوامل من الممكن أن تساهم في نمو الدماغ.

 

الأطفال الأقل في نمو الدماغ “لديهم أقل من المادة الرمادية في الدماغ” من أطفال العوائل الأكثر دخلاً

وجد في دراسة قام بها باحثون من جامعة واشنطن عام 2013 بأن أطفال العوائل الأقل دخلا لديهم مادة الرمادية أقل من الأطفال الذين يكونون من عوائل ذات دخل عالي. (المادة الرمادية هي نسيج في الدماغ تقوم بمعالجة المعلومات وتنفيذ المهام في الدماغ). وأيضا الأطفال من العوائل الأقل دخلاً لديهم نمو أقل في منطقة الدماغ الأمامية والجانبية و \هذا ما اقترحه الباحثون بأنه السبب وراء ضعف الناحية العلمية والإدراكية والسلوكية في أطفال العوائل الفقيرة. يشرح بروفوسير علم الأعضاء د.سيث بولاك أن الجانب الجانبي من الدماغ يعتبر هو “محور التشغيل” للدماغ لارتباطه بمناطق مختلفة من الدماغ ,  وأن الجانب الأمامي من الدماغ هو الجزء الذي يستخدم للتحكم في الانتباه وتنظيم التصرفات لدى الإنسان , وأن هذه الصعوبات التي يواجهها الأطفال من العوائل الفقيرة تظهر عند الانتقال إلى الدراسة في رياض الأطفال ويمكن السؤال وقتها هل الطفل قادراً على التركيز والانتباه؟ هل هو قادراً على تجنب البكاء والصراح وقادر على البقاء في مكانه؟ هل يستطيع إبقاء نفسه في العمل على مشروع؟.

 

 

المصدر : http://www.medicalnewstoday.com/articles/291729.php


شاركنا رأيك طباعة