استخدام مفاجئ للبوتوكس : مساعدة الناس على استعادة أصواتهم إنه علاج لخلل النطق التشنجي

تاريخ النشر : 20/09/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :255
المترجم قيس حسن

الملخص:

هل سمع أحدكم من قبل بخلل النطق التشنجي ؟ قد يبدو شئٌ مدهش للآخرين و رُبما هنالك من قد مرّ عليه ذلك المسمّى ، فهنا في هذا المقال نستعرضُ لكم أهم علاج للاضطرابات الصوتية لدى البشر .

من المدهش أن توكسين البوتولينوم ” البوتوكس ” الدواء الذي يقلل من التجاعيد ، هو واحد من أكثر الأدوات المفيدة لأخصائي الأذن والأنف والحنجرة والتي تعالج المرضى الذين يعانون من اضطرابات صوتية معينة .

يقول بول برايسون ،  دكتور الباطنة ورئيس قسم علم أمراض الحنجرة ومدير مركز الأصوات : ” لوقت ليس بقليل ، كان البوتوكس يلعب دور مهم و أساسي في علاج اضطرابات الحركة في الحنجرة ، و خصوصاً  ” خلل التوتر العضلي ” ، إنه حقاً شيء مفيد لكثير من الأشياء المختلفة ” .

خلل النطق التشنجي هو مصطلح طبي يطلق على الاضطرابات الصوتية و التي تكون بشكل صوت غير متجانس ، راجف أو أجش أو متقطع أو متوتر أو بصوت تنفس عالي . إلي غير ذلك من التغيرات الغير طبيعية بإخراج الصوت ، وفي حالة خلل النطق التشنجي ، يحدث ذلك بسبب التشنجات اللاإرادية في عضلات صندوق الصوت ” الحنجرة ” .

خلل النطق التشنجي : ما الذي يحدث ؟

عملية التحدث معقدة للغاية ، حيث تشمل العديد من العضلات و المسارات العصبية ، هناك طريقة مبسطة للتفكير في الأمر و هي أن صوتك يتم إنشاؤه بواسطة اهتزازات تحدث عندما ينتقل الهواء عبر الحبال الصوتية ، و هي طيات من الأنسجة الموجودة داخل الحنجرة ( تُعرف أيضًا باسم صندوق الصوت).

في الأشخاص الذين يعانون من خلل النطق التشنجي تنقبض عضلات الحنجرة ( إما العضلات المقربة أو العضلات المبعدة ، أو كليهما ) و تتشنج لا إرادياً عند استخدامها ، هذا يمكن أن يجعل الصوت للشخص المصاب متقطع و متوتر ، و يصبح التواصل اللفظي مع العائلة أو في العمل شاقاً و صعباً للغاية ، و يمكن أن يكون له تأثير عميق على نوعية حياة الشخص المصاب .

يقول الدكتور برايسون : ” يشعر المرضى بالكثير من الأجهاد عندما يحاولون التحدث ، و لا يبدو صوتهم طبيعياً ، و يظهر خلل النطق التشنجي عادة في منتصف العمر، و هو أكثر شيوعاً عند النساء ” .

على الرغم من أنه لن يسوء بمرور الوقت ،  إلا أنه من غير المحتمل أن يتحسن من تلقاء نفسه .  العلاج يمكن أن يجعل التواصل مع الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب أقل لفظاً .

لماذا البوتوكس ؟

غالبًا ما يتضمن علاج “خلل النطق التشنجي”  تعاوناً بين أطباء الأذن و الأنف و الحنجرة وأخصائي أمراض النطق واللغة.

قد يشمل البوتوكس أيضاً و هو الذي استخدم لعلاج الاضطرابات الصوتية لأكثر من 30 عاماً و تدعمه العديد من الدراسات التي أثبتت بأنه فعال بشكل عام و يعتمد عليه .

أثناء إجراء العملية داخل المكتب ، يقوم أخصائي الأنف و الأذن و الحنجرة بحقن كمية صغيرة من البوتوكس عبر جلد الرقبة مباشرة في عضلات المريض في الحنجرة المتأثرة بالاضطراب ، يحد البوتوكس من إطلاق بعض الناقلات العصبية التي تسبب تشنجاً في هذه العضلات .

 قد لا يتحسن الكلام فوراً بعد الحقن ، في الواقع قد يزداد سوءًا قبل أن يتحسن، ولكن في غضون أسابيع قليلة ، يجب أن يلاحظ المرضى بأن التحدث لم يعد يتطلب جهداً كبيراً منهم، وأن صوتهم يبدو أكثر سلاسة و أكثر طبيعية .

وقد يستغرق الأمر أيضًا بعض الوقت للحصول على الجرعات الصحيحة المطلوب حقنها من البوتوكس، لأن الحنجرة لها دور مهم في البلع والتنفس، ويواجه عدد من المرضى بعض الصعوبات خلال الأيام القليلة الأولى من العلاج، ولذلك قد يكون من المفيد للمرضى تدوين أي آثار جانبية يتعرضون لها وإبلاغ الطبيب بها خلال موعدهم التالي معه.

يقول الدكتور برايسون : ” إن هذه الفوائد تستمر عمومًا لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر ، على الرغم من أنها تستمر لفترة أطول لبعض الأشخاص و تتلاشئ بشكل أسرع بالنسبة للآخرين ” .

 قد يستغرق الأمر بعض الوقت للحصول على الجرعات الصحيحة ؛ لأن الحنجرة تلعب دوراً  في البلع  و التنفس .

قد يواجه بعض الأشخاص بعض الصعوبة خلال الأيام القليلة الأولى بعد العلاج . قد يكون من المفيد للمرضى تدوين أي آثار جانبية يتعرضون لها و أن يذهبوا  إلى الطبيب .

 و أضاف الدكتور برايسون : ” نحن نحاول حقاً تحقيق التوازن بين الآثار الجانبية و طول الفائدة التي يحصل عليها الشخص ، و يسبق كل حقنة محادثة مع المريض حول كيفية استمرار آخر مرة ، و مدة استمرار الآثار الجانبية و مدك استمرار المنفعة ، إننا نحاول تكييف الجرعات مع استجابة الشخص .

المصدر : https://health.clevelandclinic.org/

ترجمة : قيس حسن .

تويتر : @qies_msm

مراجعة : أسامة أحمد خوجلي .

تويتر : @okroos_


شاركنا رأيك طباعة