فطريات تدّعِي انها زهرة 

تاريخ النشر : 07/08/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :142

الملخص:

 يوجد  فطريات تغطي  أوراق شجرة التوت البري وتعطيها  رائحة كالزهور لجذب الحشرات  لنشر الأبواغ الفطرية والتوت الأبيض بالتأكيد فهو منظر غير مرغوب  في أي مزرعة توت لأنه يحمل أعراض عدوى المحاصيل التي تسمى مرض مومياء التوت  . و قد عرض الباحثون  طريقة عمل الفطريات المسؤولة عن مونيلينيا فاتسيني كوريمبوسي و كشفوا عن طُرقه لنشر  جراثيمه وفطرياته.

كيف يتشكل؟

يبدأ الفطر بنقل البوغ  جواً عبر النسيم  ثم يقع على ورقة التوت الأزرق . وهناك تتكاثر البذور و تنضح لزجة و سكرية و عبقة  كما في فيلم بوغ -لادن ، و هو ما يسمى بسيودوفلور لقدرته على جذب الحشرات و تحمل الملقحات الزائرة الجراثيم  إلى الزهور الحقيقية مما يعطي الفطريات الفرصة لغزو الثمار الوليدة التي تنجرف في نهاية المطاف و تسقط على الأرض  لإطلاق المزيد من الأبواغ في الهواء  .

ماهي أساسيات تكوين هذه الفطريات وقدرتها على خداع الحشرات؟

يقول عالم البيئة بجامعة كونيل سكوت بان الدور التكيفي للزهرة المزيفة  وكيف تشكلت لم يتضح  لكن الفطريات الزائفة  الأخرى تتكون بطريقتين  : بعضها  بتقليد زهرة المضيف في حين أن بعضها  يُكّون نوع فريد من الزهور . و  لتحديد هذا التمايز  قام مكارت و زملاؤه بتحليل المركبات المتطايرة المسؤولة عن رائحة الزهرة المزيفة بمومياء مرض التوت   و اكتشفوا تطابقا وثيقا مع تلك التي أطلقتها الزهور التوتية الفعلية . يقول بيتي روي و هو أستاذ البيئة في جامعة أوريغون “درجة التقليد وتشابه اللزوجة و الرائحة عالية جداً  “.

المساعدة والتواطؤ

ووجد تحليل جيني للحمض النووي الفطري على 56% من النحل والدبابير و 31% من الذباب التي تم إمساكها مما يعني أنها ناقلات للفطريات  و لكن البيانات السلوكية حول تفضيل النباتات المصابة مقابل غير المصابة كانت غامضة و تركت الأدوار الدقيقة للحشرات لتكون  في الدراسات الميدانية المستقبلية .

المصدر:

The Scientist Magazine – Life Sciences News and Articles

ترجمة: أسامة أحمد خوجلي

Twitter: @okroos_

مراجعة: حنان صالح

 Twitter: @hano019


شاركنا رأيك طباعة