ماهي الحساسية المفرطة؟

تاريخ النشر : 09/08/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :144
المراجع فاطمة الهوساوي

طالبة

المترجم فاطمة فودة

الملخص:

وجد الباحثون أن الحساسية المفرطة تتناسب طرديًا مع الشعور وتتناسب مع انخفاض تقدير الذات، في علم النفس كلما اعتمدنا على الآخرين لنشعر بقيمتنا كلما زادت حساسيتنا، أبرز ما وجده البحث هو تعريف الحساسية المفرطة ودورها في المواقف الغامضة.

ما معنى أن تكون مفرط الحساسية؟ تخيل لو أن جميعنا كذلك. يشير أحدهم إلى خطأ ارتكبته في واجب مادة الرياضيات فتبدأ بالانهيار.  صديق ما يرفض مساعدتك مجددًا لاقتراحك منتج آخر لتنظيف الأرضية الخشبية أو يقول فرد من أفراد عائلتك أنك نسيت مهاتفته الأسبوع الماضي فتصبح دفاعيًا، جميع الأمثلة السابقة هي تصرفات تدل على الحساسية المفرطة. ولكن ما هو التفسير العلمي لهذه الحالة في علم النفس، هل هو اسم وضعه الأخصائيون أم أن هناك نظام ما وراء هذه الحالة؟

نشر يانغ و جرجس “Yang & Girgus” دراسة في عام ٢٠١٨ تهدف إلى فهم الحساسية المفرطة، علينا أولًا أن ندرك أننا نختلف في ربط تقديرنا لذواتنا مع علاقاتنا مع الآخرين. يحتاج البعض منا إلى علاقات إيجابية و إلا سيشعرون بانعدام قيمتهم بينما البعض يكونون أفضل حالًا بدونها. في علم النفس كلما اعتمدنا على الآخرين لنشعر بقيمتنا كلما زادت حساسيتنا.

يقول الباحثون أن الاعتقاد بضرورة إبقاء الأمور بشكل جيد مع الآخرين تقود إلى تفسير الأمور الغامضة بالنسبة لنا على أنها مصدر خطر محتمل. على سبيل المثال؛ قاموا بسؤال بعض الأشخاص عن شعورهم إذا قيل لهم : ” لقد نسيت أن تُهاتفني” وتوقف عن الحديث في وسط الكلام، هناك عدة احتمالات؛ إما أنهم يفكرون بشيء ما، غاضبون، أو أنهم محرجون من ذكر الأمر ولكن لا أحد يعلم لأن ذلك التصرف محيّر في الحقيقة.

وجد الباحثون أن الحساسية المفرطة تتناسب طرديًا مع الشعور أن شخصًا يصدر حكمًا عنك وأيضًا تتناسب مع انخفاض تقدير الذات. إذا كنت تهتم لعلاقة ما ستشعر أنه يتم إصدار الأحكام عليك فيها وليس هناك تأثيرًا إيجابيًا لهذه الحقيقة، بل من شأنه أن يسبب توترًا بين الطرفين.

تعتبر العلاقة مهمة لتقدير الشخص مفرط الحساسية لذاته أنا لا أصدر الأحكام هنا، عكست الحساسية المفرطة تاريخًا من سماع الشخص لعبارات مثل: أنت لاشيء إن لم نكن على وفاق، وهذا مؤلم بكل تأكيد ولكن الحساسية المفرطة تنهي المحادثة بدلًا من الاستماع للآخرين وإيضاح الأمور فهي تفترض النتيجة دائمًا في الوقت الذي نحتاج فيه إلى التروي.

أبرز ما وجده البحث هو تعريف الحساسية المفرطة ودورها في المواقف الغامضة. الإحساس بقيمتك حسب وضع علاقتك مرتبط بنزعة الشعور أن هناك من يصدر الأحكام عنك وأيضًا شعورك بالدونية في المواقف الغامضة. هنالك تفسير للحساسية المفرطة مما سيجعلنا نهتم بمعتقداتنا الداخلية بدلًا من تصرفاتنا، والطريقة المثلى لتحقيق ذلك هي بالتوقف لبرهة وسؤال الطرف الآخر عما يعنيه والاستماع إليه بدلًا من افتراض الأمور.

ترجمة: فاطمة فودة

تويتر: f_fadda@

مراجعة: فاطمة الهوساوي

تويتر: fatimah77@

المصدر:

psychology today health help happiness + find a therapist


شاركنا رأيك طباعة