توقف عن فعل الاشياء التي لا تعجبك وقل لا دون الشعور بالذنب

تاريخ النشر : 15/06/2019 التعليقات :0 الاعجابات :6 المشاهدات :1116
المدقق Mona Alhammad

أداء الصوت غلا الطريّف

يمكنك الاستماع لهذه المقالة عبر:

سيصبح من العظيم إذا قمنا بعمل فقط الاشياء التي نستمتع بها في الحياة.. قد تعتقد انه من المستحيل وتشك في امكانية القيام بالاشياء التي نستمتع بها فقط. كتبت اليوم هذه المقالة لانه اكتشفت كيف اقوم بعمل الاشياء التي استمتع بها وقول لا عند الاشياء التي لا استمتع بالقيام بها.

عدم شعوري بالذنب عند قول لا هو أفضل جزء

تعلم قول لا دون الشعور بالذنب.

انا أفرط بالعمل وأحب اجعل الناس سعيده. عندما يطلبني شخص لقيام بجزء من شيئاً ما، انا هو الشخص الذي يقفز للقيام به، انجزه بابتسامه على وجهي ليس حباً في العمل بل لانني استمتع بمساعدة الناس. يكون التحدي بعد قول نعم، عندما انظر للمرآه وأرى شخص محطم ومتعب يحدق بي بالطبع لقد كنت اجعل شخص آخر سعيد ولم أكن سعيدة.

“قضيت وقتي بفعل الاشياء التي لا استمتع بها”

فعل الاشياء التي لا تقربني من أهدافي، هل يستحق الشعور مثل هذا فقط لجعل الاخرين سعداء؟ لا اظن ذلك، لذلك بدأت بقول لا وكنت اشعر بذنب الشديد لمجرد قولها.

كان يجب على تغيير عقليتي وفعلتها بطريقتين:

سم اشيائك:

اخترت السنة الماضية خمس مواضيع لأركز عليها هي اشياء مهمه في حياتي ونشاطات استمتع بالقيام بها. بعضها اشياء اريد تطويرها مثل:

⁃ الايمان

⁃ الزواج

⁃ الكتابة

⁃ الاغاني

⁃ الصحة

وقد اتخذت قرار بأن اي هدف يأتي بين هذه الاهداف سوف اقول لا ودون شعور بأي ذنب.

مالذي حصل؟

منذ ان ركزت على هذه الاهداف في حياتي جاءت فُرص مذهله ولم أستطع الا قبولها بدون تردد.

⁃ قبلت دور مدير التواصل لفرقة روحية (الايمان -الكتابة)

⁃ كنت في فريق موسيقي لتراجع روحي (الموسيقى -الايمان)

⁃ بدأت في مدونتي التي اكتب فيها عن الايمان والحياة وايضاً زادت كتاباتي هنا في Medium* (الكتابة -الايمان)

⁃ ركزت على الاكل بشكل جيد وفقدت ٣٠ كيلو في اربعة أشهر (الصحة)

⁃ عملت على زواجي كل يوم. من السهل أن يحدث شيء في الطريق، وكانت هناك أوقات اعتبرت فيها زواجي أمرا مفروغا منه، يذكرني الحفاظ على زواجي على الصدارة بأولويته القصوى (الزواج) .

“ساعدني التركيز على هذه ٥ مواضيع بالبقاء بالتركيز على النشاطات التي جعلت هدفي أقرب”.

عادةً إذا طلبني أحدهم بالقيام بعمل شيء سأوافق اما الان سأطلع على هذه ٥ اهداف وارى اذ كانت من ضمنهم واما إذا كانت لا سأرفض. الشيء الرائع هو عدم شعوري بالذنب عند الرفض، ببساطة لاني أدركت موخراً ماهو الهدف من حياتي ولما اخترت هذه الاهداف.

رتب نشاطاتك حسب اولوية مثل: أ، ب، وهكذا

صنف روب بيل النشاطات التي تقربك لهدفك ضمن فئة (أ). فئة (ب) عندما تقول لا لعدة اشياء هذا لا يعني بانها سيئة وانما تندرج تحت هذه الفئة، قد يصنفها معظم الاشخاص لهم ضمن فئة (أ)، ولكن ليس بالنسبة لك. عندما تكتشف قوتك وماذا تحب تفعل بعد ذلك صنفها سواء كانت (أ) او (ب) او حتى (ج). على سبيل المثال؛ عندما يرودون الناس ايجاد طريقهم الخاص للايمان اقوم بمساعدتهم بواسطة: الكتابة والتعليم وخلق مجتمع مليء بالايمان، يندرج هذا النشاط تحت فئة (أ) واي شيء آخر: انشاء موقع على شبكة الانترنت، تصميم دليل للايمان، صور المواقع الاجتماعية الخ.

“أستطيع بسهولة القيام بهذه الاشياء وهي مهمه لبناء جانبي الضخم ولكنني لا أحبها هي ليست ضمن فئتي (أ)”.

ماهي اشيائك التي ضمن فئة(أ)؟ هل تقضي وقتك الثمين بالقيام بالاشياء ضمن فِئَتَانِ (ب) و(ج)؟

الخلاصة

كلما تعلمت نفسي واصبحت مدركاً لذاتي أصبح من السهل القول لا ومن غير الشعور بالذنب، لدي الكثير من الطاقة وبسبب ذلك اصبحت أكثر انتاجية وسعادة. إذا وجدت نفسك تقوم بالاشياء التي لا تعجبك او تستمتع بها او تصارع بالذنب عند قول لا وتقضي وقتك في الانطواء. اكتشف الاشياء المهمه لك وماهي النشاطات التي تجعلك شخص أفضل.

سم افكارك، صنف نشاطاتك وابدأ بالقول لا. يكون كالتحدي في البدايه ولكن يصبح أكثر سهولة في النهاية.

*Medium: هو موقع يتيح للكتاب كتابة مواضيعهم ويتيح ايضاً للقراء القراءة مجاناً لمدة شهر.

ترجمة: ريم الخلاوي

مراجعة: امال سعد

المصدر:

Medium – a place to read and write big ideas and important stories


شاركنا رأيك طباعة