مرتادو الشواطئ .. احترسوا :5 ممرضات تتوارى في الرمال

تاريخ النشر : 29/01/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :548
المراجع إيمان النهمي

المترجم منى الشهري

طالبة طب - جامعة الملك سعود

 

 

من الممكن أن تكون رحلة إلى الشاطئ هي الطريقة المثلى لقضاء يوم صيفي. ولكن أثناء البحث عن مكان لوضع المنشفة الخاصة بك ، يجب أن تعرف أنك لا تشارك الرمال فقط مع عشاق الشاطئ الآخرين – فأنت تشاركها مع بعض المخلوقات المخيفة  أيضًا. على الرغم من أن معظم الميكروبات في الرمال غير ضارة ، إلا أن بعضها قد يتسبب ببعض الأمراض.

 

هنا خمسة أنواع من الممرضات التي تتواجد في رمال الشواطئ.

 

الديدان الطفيلية الخطافية

 

 قد يبدو المشي حافي القدمين على الشواطئ الاستوائية أمرًا شاعريًا ، لكن في بعض المناطق ، ستحتاج إلى توخي الحذر من الديدان الخطافية ، وهي طفيليات يمكن أن تصيب الانسان والحيوان أيضًا. بعض أنواع الديدان الخطافية التي تصيب عادة القطط والكلاب يمكن أن تنتقل إلى الأشخاص من خلال الرمال أو التربة الملوثة ، وفقًا لما ذكرته مراكز السيطرة على العدوى والوقاية منها .(CDC)

 

يحدث هذا عندما تقضي الحيوانات المصابة حاجتها في الرمال و تقوم بتمرير بيض تلك الديدان في التربة مما يسبب تلوثها.

 

كما يذكر مركز السيطرة على العدوى ” يمكن أن يصاب الناس بتلك العدوى عندما يسلكون تلك الرمال حافيي الأقدام أو ربما خلال الاستلقاء على الرمال أو التربة الملوثة “. وبالفعل ، كشف زوجان كنديان مؤخراً أنهما أصيبا بالديدان الخطافية في قدميهما أثناء المشي حافيا القدمين على شواطئ الكاريبي. (عادةً ما توجد هذه الديدان الخطافية في المناطق الاستوائية أو شبه الاستوائية).

 

كما تقول  منظمة مكافحة العدوى أيضا، يمكن ليرقات الدودة الخطافية أن تنخر الجلد الغير محمي  ثم تزحف في الطبقات العليا من الجلد. ومع ذلك ، ولأن البشر ليسوا عادةً المضيفين الطبيعيين لهذه الديدان الخطافية ، فإن الطفيليات لا تلبث أن تعيش عادةً أكثر من ستة أسابيع في أجساد البشر.

 

البكتيريا المكورة العنقودية المقاومة للميثيسيلين(MRSA)

 

تشكِّل بكتيريا MRSA خطرًا خاصةً في المستشفيات، من الممكن العثور على تلك البكتيريا أيضًا في البيئة، بما في ذلك على الشواطئ ، حسب الدراسات.

 

 البكتيريا العنقودية المقاومة للميثيسيلين هي نوع من أنواع البكتيريا العنقودية التي يمكن أن تسبب التهابات الجلد و مقاومة للعديد من المضادات الحيوية.

 

 يحمل بعض البشر البكتيريا العنقودية  أو حتى البكتيريا المقاومة للميثيسيلين( MRSA ) على الجلد أو في أنوفهم دون ظهور أعراض. (في الولايات المتحدة ، يحمل حوالي ثلث السكان البكتيريا العنقودية و ٢ ٪ يحملون بكتيريا MRSA دون أن تظهر عليهم أعراض). ولكن في حالات أخرى ، كما يحدث عندما يصاب الشخص بجروح على سطح الجلد ، تتسبب حينئذٍ البكتيريا في الإصابة.

 

عدة دراسات وجدت أن البكتيريا العنقودية و بكتيريا MRSA تتواجد أيضاً في مياه البحر و رمال الشواطئ. على سبيل المثال ، قامت دراسة عام 2012 في مجلة أبحاث المياه بفحص عينات من الماء والرمل من ثلاثة شواطئ في جنوب كاليفورنيا ، حيث اكتشفت البكتيريا العنقودية تتواجد في ٥٣٪  من عينات رمال الشاطئ وبكتيريا MRSA في 2.7٪ من تلك العينات.

 

من غير الواضح ما إذا كانت هذه البكتيريا العنقودية و MRSA في الرمال تشكل خطرًا صحيًا لمرتادي الشواطئ ، و أوصى الباحثون لإجراء مزيد من الدراسات للنظر في هذا الإدعاء. لكن في الوقت الراهن،  الباحثين في دراسة ٢٠١٢  توصلوا إلى أن الاستحمام بعد قضاء فترة على الشاطئ أو في المحيطات من المفترض أن يساعد في توفير الحماية من الإصابة بعدوى العنقوديات.

 

جراثيم المعـدة

 

ربما سمعت أن السباحة في مياه المحيط يمكن أن تصيبك بجراثيم المعدة. في الواقع ، يراقب مسؤولو الصحة جودة المياه على الشواطئ ويقومون بإغلاق هذه الشواطئ عندما تكون مستويات البكتيريا مرتفعة للغاية ، من أجل الوقاية من المرض.لكن ماذا عن وجود البكتيريا في الرمال؟

 

يمكن لرمال الشاطئ أيضا أن تؤوي عددًا من البكتيريا التي يمكن أن تسبب في التهاب المعدة والأمعاء ، أو التهابات المعدة التي تؤدي إلى الإسهال والغثيان والقيء. وجدت دراسة أجريت في عام 2012 في مجلة علوم الأحياء الدقيقية التطبيقية و البيئية ، و التي حللت عينات الرمال من ٥٣ شاطئ من شواطئ كاليفورنيا ، تمكنوا من استنتاج  وجود  Escherichia coli و     Enterococcus – ،  البكتيريا التي تتواجد عادةً في القولون و الأمعاء البشرية – وكذلك السالمونيلا و الكامبيلوباكتر ، والتي تسبب أحيانًا التسمم الغذائي.

 

لكن هل يمكن لهذه البكتيريا الموجودة في الرمال أن تتسبب لك بالمرض فعلا؟ ربما،  حيث وجدت دراسة أجريت في عام ٢٠٠٩ والتي شملت أكثر من ٢٧٠٠٠٠ أمريكي من مرتادي الشواطئ ، هؤلاء الأشخاص الذين حفروا الرمال أو دفنوا تحت الرمال على الشاطئ كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية المعوية بعد وقت قصير من رحلة الشاطئ أكثر من أولئك الذين لم يقوموا بتلك الأنشطة. ومع ذلك ، لاحظ الباحثون أن دراستهم لا يمكن أن تثبت أن البكتيريا في الرمال تتسبب في أمراض الجهاز الهضمي.

 

الفطريات

 

تتواجد أيضا فطريات في الشواطئ . حيث تم العثور على أنواع من الفطريات على الشواطئ  والتي تسبب الالتهابات الجلدية والتهابات الأظافر – والتي تنتمي إلى مجموعة واسعة تعرف باسم “الفطور الجلدية- dermatophytes”.  والتي يمكن أن تنتشر من خلال الاتصال المباشر مع الناس، الحيوانات أو الرمال ، وفقًا للجمعية الأمريكية لعلوم الأحياء الدقيقة.

 

و من ضمن تلك الأنواع الموجودة في الشواطئ هي فطريات Trichophyton mentagrophytesand andT. rubrum, و التي تسبب مرض القوباء الجلدية، داء قدم الرياضي و داء حكة اللعب وفقًا لما نشرته الجمعية الأمريكية لعلوم الأحياء الدقيقة.

 

هناك أنواع أخرى من الفطريات الموجودة في الشواطئ و التي تشمل أنواع من الاسبرجيليس ، والتي قد تسبب الالتهابات الرئوية ، و فطريات الكانديدا ، والتي يمكن أن تسبب التهابات الكانديدا. ومع ذلك ، فإن التهابات الاسبرجيليس و الكانديدا هي الأكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

 

الديدان المدورة

في الشواطئ التي تسمح بدخول الكلاب، تتواجد الديدان الطفيلية المدورة و من ضمنها ديدان  Toxocara canis  ( طفيلي يصيب غالبا الكلاب).  يمكن للناس أن يصابوا بديدانT. canis   عندما يبتلعون عن طريق الخطأ التربة الملوثة ببراز الكلاب المحتوي على بيوض الديدان، وفقا ل CDC. ومع ذلك ، فإن خطر الإصابة بهذا الطفيلي من رمال الشواطئ غير واضح حتى هذا الوقت.

 

و لكن وجدت دراسة أجريت في فرنسا في تسعينات القرن الماضي أن . canis T يعتبر طفيليًا شائعًا في الشواطئ ، على النقيض وجدت دراسة أخرى في أستراليا ، أنه ليس هناك بيض من نوع T. canis في أكثر من ٢٥٠ عينة من الشواطئ والحدائق التي سمحت  بتواجد الكلاب.

 

ولإن هذا الطفيلي يعتبر أكثر شيوعًا في الجراء أكثر منه في الكلاب الأكبر سنًا ، لذلك لخصت الدراسة الأسترالية إلى أن الخطر الرئيسي من T. canis عند البشر هو من البيئة التي توجد فيها الجراء الصغيرة.

 

ترجمة: منى الشهري

Twitter @TheMona92

مراجعة: إيمان النهمي

 

المصدر:

CBS News 


شاركنا رأيك طباعة