- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

إذا تزوج توأمان متطابقان من توأمين متطابقين، كيف سيكون أطفالهم متشابهين وراثيا؟

الملخص

هل من الممكن أن توأمين متطابقان يتزوجا من توأمين متطابقي ويصبح أطفالهم متشابهين

 

قام مؤخرا توأمان متطابقان من الرجال بالارتباط الأبدي بفتاتين توأمين متطابقتين ليضاعفوا فرص التشابه لدى أطفالهم.

 

التوأمان المتطابقان (بريتاني) و (بريانا دين) التقيا لأول مرة بالتوأمين المتطابقين (جوش) و (جيرمي ساليرز) في أغسطس الماضي في مهرجان يوم التوائم في أوهايو، وفقاً لأي بي سي نيوز. بعد سنة، احتفل التوائم بزواجهما، معاَ، مرتدين ذات زي الزواج، في مهرجان يوم التوائم لهذه السنة. زواجهما تم توثيقه لصالح محطة تي إل سي من خلال حلقة خاصة سميت “Twins Marry Twins” ستعرض في 2019.

 

الزواج المزدوج لـ(آل دين) و(آل ساليرز) أثار مسألة: إذا تزوجت مجموعة من التوائم الرجال المتطابقة بمجموعة أخرى من التوائم الإناث المتطابقة، كيف سيكون أطفالهم متشابهين وراثيا؟ ( الرؤية المزدوجة: 8 حقائق مذهلة عن التوائم ).

 

تقول لورا ألماسي  أستاذ علم الوراثة بجامعة بنسلفانيا “نظريا، سوف نتوقع أن أطفالهم سيكونون وراثيا متشابهين مثل شبه الإخوة الأشقاء ببعضهم البعض”.

 

الأشقاء المولودون من نفس المجموعة من الوالدين يشاركون أكثر من نصف جيناتهم تقريبا مع بعضهم البعض.

 

لكل طفل يولد “إنه مثل استخراج حفنة من قطع الرخام من وعاء- أنت تأخذ نصف حمضك النووي “DNA” من الأم والنصف الآخر من الأب،” حسبما أخبرت ألماسي موقع العلوم الحية . أولاد العم لا يستخرجون من نفس الوعاء. ولكن في هذه الحالة، أطفال المجموعتين من الوالدين قد يكونون مستخرجين من وعاءين منفصلين ولكنهما متطابقان.

 

“ولهذا، يتوقع أن يكونوا يشاركون نصف حمضهم النووي كما يفعل الإخوة الأشقاء،” حسبما ذكرت ألماسي. لكن مثل الأشقاء المتطابقين “أي زوج محدد من الأفراد قد يتشاركون بشكل أكثر أو أقل” بتلك الجينات.

 

وأكثر من هذا، والدا التوأم المتطابقين ربما لا يحملون حمض نووي “DNA” متطابق؛ وبدلا من ذلك، قد تكون هناك فروقات طفيفة في جيناتهم ربما نشأت في الرحم أو بسبب عوامل بيئية طوال حياتهم. هذه الفروقات الطفيفة قد تؤثر أيضا في إمكانية مشابهة أطفالهم لبعضهم البعض.

 

“البيئة لا تؤثر في اختيار أي جين يؤخذ من والديهم،” حسبما ذكرت ألماسي. ولكن البيئة التي نشأ بها الوالدان قد تغير الكيفية التي يعبر بها الجين الموروث عن نفسه- وبعبارة أخرى، كيفية توقفه وعمله، أضافت ألماسي. على سبيل المثال، إذا كان هناك أمٌ تدخن طوال حياتها وأخرى لا تدخن، كلا الطفلين قد يستقبلان نفس الجين، ولكن الجين قد يعبر عن نفسه ويؤثر في الطفل بشكل مختلف جدا.

 

والمثير للانتباه، أن زواج توائم متطابقين من توائم متطابقين قد لا يكون أمرًا نادر الحدوث. مؤخرا، مجموعة أخرى من التوائم المتطابقين، كريسي وكاسي بيفير، عقدا قرانهما في ميتشقان على التوأمين المتطابقين زاك ونك ليفان ”  حسب مجلة بيبول “People magazine“.

 

 

المترجم: عبدالرحمن الخلف

Twitter @alkhalaf05

المراجع: امال سعد

المصدر:

 Live Science: The Most Interesting Articles, Mysteries & Discoveries