تاريخ الفايكنج: حقائق وأساطير

تاريخ النشر : 14/11/2018 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :719
المراجع ندى محمود

مشرفة مقالات

المترجم بيادر

 

"دعوة الفايكنج" عمل لـ فيكتور فاسنيستوف (Victor Vasnetsov)، بدايات القرن العشرين

 

 

كان الفايكنج (The Vikings) شعب بحّار من أواخر القرن الثامن إلى أوائل القرن الحادي عشر وقد أسسوا لأنفسهم اسمًا كتجار ومستكشفين ومحاربين. اكتشفوا الأمريكيتين قبل كولمبوس بفترة طويلة ويمكن أن يُعثر عليهم أقصى الشرق النائي عن روسيا.

 

على الرغم من أن هذا الشعب غالبًا ما يوصف بأنه همجي يُغيرعلى الشعوب الأكثر تحضرًا لأجل الكنوز والنساء، إلا أن دوافع وحضارة شعب الفايكنج أكثر تنوعًا بكثير. يسرت هذه الغارات أيضًا العديد من التغيرات على جميع أنحاء البلاد في الأمور الاقتصادية والحربية.

 

عهد الفايكنج

يربط العديد من المؤرخين عادة مصطلح “الفايكنج” بالمصطلح الإسكندنافي فايكنجار “vikingr”، وهي كلمة مرادفة لـ”قرصان”. إلا أن المصطلح يُقصد به الرحلات الخارجية، وكان يستخدم كفعل من قبل الشعب الاسكندنافي عندما كان الرجال عادة يقتطعون وقتًا من الصيف للقيام بهذه الرحلات. في حين أن الكثير يعتقد بأن هذه الرحلات ترتب عليها غارات لديار ومدن على طول الساحل، إلا أن العديد من هذه الرحلات كانت في الواقع تهدف للتجارة وللالتحاق بالجيش كمرتزقة أجانب.

 

مجموعة تمثل شعب الفايكنج تقدم عرضًا للجماهير في حفل Stotfold Steam Mill Country في إنجلترا

 

يشير عهد الفايكنج عمومًا إلى الفترة ما بين ٨٠٠ ما بعد الميلاد – بعد سنوات قليلة من أول غارة مؤرخة – حتى خمسينيات القرن العاشر، بعد سنوات قليلة من الغزو النورماندي (the Norman Conquest) لإنجلترا عام ١٠٦٦، وفقًا لـ أنجليو فورت (Angelo Forte) وريتشارد دي أورام (Richard D. Oram) وفريديرك بيدرسن (Frederik Pedersen) مؤلفو “إمبراطورية الفايكنج Viking Empires” (مطبعة جامعة كامبردج، ٢٠٠٥). خلال هذا الوقت امتد نفوذ الشعب الاسكندنافي إلى جميع أجزاء شمال أوروبا، ووجدت العديد من الشعوب الأخرى شعب الفايكنج مداهمًا لسواحلها. أبعد ما وصل إليه شعب الفايكنج من حوادث مؤرخة كان في بغداد لتداول البضائع كالفرو والأنياب ودهن الفقمات.

 

شكلت غارة الفايكنج لرهبان ليندسفارن (Lindisfarne) – وهي جزيرة صغيرة تقع قبالة الساحل الشمالي الشرقي لإنجلترا – بداية هجرة شعب الفايكنج من اسكندنافيا (Scandinavia) عام ٧٩٣. كان هذا الموقع ديرًا معروفًا للتعلم و مشهورًا في جميع أنحاء القارة بالرهبان العلماء ومكتبته الواسعة. خلال هذه الغارة قُتل الرهبان وأُلقوا في البحر أو أُخذوا كعبيد إلى جانب العديد من كنوز الكنيسة وتم تدمير المكتبة. مهد هذا الحدث الفردي الطريق لسمعة الفايكنج خلال عهد الفايكنج: محاربون همج بلا احترام للدين أو تقدير للعلم.

 

خلال السنوات التي تلت الغارة الأولى فإن العديد من القرى الساحلية والديار وحتى المدن وجدت أنفسها محاصرة من قبل هؤلاء الدخلاء الأجانب البحّارة. وبسبب تواتر الهجمات البحرية كانت هناك العديد من التطورات في تطوير التحصينات من موانئ مسوّرة وجدران حجرية للواجهة البحرية، دفاعات أثبتت فعاليتها في مواجهة الغارات.

 

كان سبب هذه الهجمات موضوع نقاش بين الأكاديميين، مع أن الأسباب غالبًا ما تنبع من أمور مثل الاضطهاد المسيحي والمعمودية القسرية للوثنيين إلى انخفاض المحاصيل الزراعية في المنطقة الاسكندنافية. إلا أن العديد من الأسباب الموثقة الأخرى ربما دفعت هؤلاء الناس إلى مغادرة منازلهم الباردة والقاسية للبحث عن وسيلة للبقاء في أماكن أخرى. ومع ذلك وعلى الرغم من ماضي موطنهم الذي لا يرحم، لا يزال معظم شعب الفايكنج يعود لموطنه نهاية كل موسم محملين بالكنوز والعبيد والخيرات لمقاومة شتاءٍ آخر.

 

سفن الفايكنج

في قلب حضارة الفايكنج تقع سفينة الفايكنج، هذه السفن الاستثنائية -خصوصًا السفن الطويلة – شكلت حياة رواد البحر الاسكندنافيين وغيرت مسار التاريخ الأوروبي.

 

أنتجت مهارة الاسكندنافيين في بناء السفن المصقولة لأكثر من عشرة قرون مجموعة متنوعة من السفن من قوارب صيد صغيرة وسفن بضائع ضخمة إلى السفن الطويلة السريعة جدًا الشهيرة المستخدمة في الغارات. وبغض النظر عن الحجم، صُممت أغلب السفن لتكون ضيقة الشكل وبغطاسات قصيرة (المسافة العمودية ما بين خط الماء وقاع السفينة)، هذه المميزات أعطتها القدرة العالية على التكّيف للاستخدام في المحيط والأنهار.

 

وصلت حرفة الفايكنج في صناعة السفن إلى درجة عالية في القرن السابع عندما اخترعوا العارضة، وهي حزمة هيكلية تمتد من القوس إلى المؤخرة وتقع أسفل متن السفينة. زادت هذه الميزة من السرعة والثبات وحالت دون التحركات الجانبية الغير مرغوبة وفقًا لـ (Yachting & Boating World). ستسمح العارضة للاسكندنافيين – إلى جانب إضافة سارية وشراع كبيرين – بالقيام برحلات طويلة عبر شمال الأطلسي في نهاية المطاف. ينظر إلى هذه المراكب في الوقت الحاضر على أنها ثورية في التصميم ومعجزة تكنولوجية.

 

يدفع شعب الفايكنج الأوتاد إلى أشجار مقطعة حديثًا حتى ينقسم الخشب على طول الألياف للبدء في عملية صنع السفن، ويتم قطع ما يقارب ٢٠ شجرة سنديان ضخمة لبناء السفينة الواحدة. يتم ترتيب وتشكيل الخشب بحيث تتلائم الألواح مع بعضها بشكل مثالي في البناء، متداخلة مع بعضها كمروحة. يتم البدء بالسطح الخارجي أولًا في بناء السفن ومن ثم يوضع الإطار داخله وفقًا لـ (Regia Anglorum). يتم طلاء السفينة بمزيج مانع لدخول الماء مصنوع من قطران منقوع بشعر وصوف حيوانات أو طحالب ويثبت بمسامير حديدية. تكون النتيجة النهائية سفينة طويلة بسرعة فائقة ومرونة لا يمكن منافستها.

 

يجدف الرجال بسلسلة من المجاديف مزودة بشراع كبير مصنوع من الصوف على الأرجح. تمتلك السفينة ميمنة مثبتة على الجانب الأيمن للسفينة في المؤخرة بدلًا عن الدفة وفقاً لـ (Royal Museums Greenwich).

 

ازدادت الغارات في منتصف القرن التاسع مع انتشار خبر ثروة أوروبا القابلة للاندثار في المنطقة الاسكندنافية. اجتمعت قرى ومجتمعات اسكندنافية لبناء السفن بنية تحسين معيشتهم عن طريق أعمال الإغارة. هاجم الفايكنج عام ٨٤٢ مدينة نانت (Nantes) على الساحل الفرنسي بلا رحمة، ولقدرتهم على المناورة في الأنهار، اكملوا غاراتهم على مدن في المناطق الداخلية مثل باريس (Paris) وليموج (Limoges)  وأورليانز (Orleans) وتورز (Tours) ونيمس (Nimes)، وفقًآ لـ (History.com).

 

اهتم شعب الفايكنج للفن كاهتمامهم بالصناعة، فكانت السفن الطويلة عادة مزخرفة برؤوس تنانين منحوتة على القوس والتي كان يُعتقد أنها تبعد الأرواح الشريرة. اشتهر رأس التنين مع الشراع  المربع الكبير المخطط بالأحمر كشعار للفايكنج.. مشهد سيثير الرعب في قلوب الأوروبيين على مدى ثلاثة قرون.

نسخة مقلدة لسفينة فايكنج تقع في خليج بيجويل، مقاطعة كنت في إنجلترا

 

رحلات عالمية جديدة

أنشأ شعب الفايكنج مستعمرات على الساحل الغربي لجرين لاند خلال القرن العاشر، تحكي ملاحم الفايكنج عن رحلات قاموا بها من مستعمرات جرين لاند إلى العالم الجديد. ذكروا أماكن تسمى هيلولاند (Helluland) – يسود اعتقاد على أنها جزيرة بافن Baffin – وماركلاند (Markland) – يسود اعتقاد على أنها لابردور Labrador- وفينلاند (Vinland)- موقع أكثر غموضًا يعتقد علماء آثار أن يكون نيوفاوندلاند Newfoundland-.

 

الموقع الوحيد المثبت في الوقت الحاضر للفايكنج في العالم الجديد يقع في لانس اوميدوز ( L’anse aux Meadows) في الطرف الشمالي لنيوفاوندلاند، تم استكشاف الموقع في ستينيات القرن العشرين. اكتشف علماء آثار حديثًا ثلاثة مواقع إضافية من المحتمل أن تكون مواقع للفايكنج في كندا يقع اثنان من المواقع المحتملة في نيوفاوندلاند بينما يقع الثالث في جزيرة بافن في القطب الشمالي الكندي.

 

ووجد علماء الآثار في موقع متحمل للفايكنج في بوينت روزي (Point Rosee) في شمال نيوفاوندلاند; موقد شواء حديدي صدئ محتمل بجانب هيكل مصنوع من العشب. ويحتوي موقع آخر محتمل للفايكنج في سوبس ارم (Sop’s arm) في نيوفاوندلاند على مجموعة من “المزالق” التي من شأنها أن تستخدم كمصائد للحيوانات الكبيرة مثل غزلان الرنة. يتم ترتيب هذه المزالق على خط مستقيم، ويعتقد علماء الآثار أن الفايكنج يدفعون الحيوانات باتجاه هذه المزالق حيث تُحاصر وتُقتل. ووجد علماء الآثار في الموقع المحتمل الثالث في نانوك في جزيرة بافن آثارًا من المحتمل أنه تم استخدامها في إنتاج المعادن وبقايا هيكل من المحتمل أن الفايكنج من قاموا ببنائه.

 

أساطير الفايكنج

نشأت أصول العديد من التصورات الحديثة عن الفايكنج من دعايات كاثوليكية، سعت الحكومة الكاثوليكية لتجريدهم من إنسانيتهم على إثر عمليات النهب لمرافق مسيحية وفقدان الكثير من الآثار والكنوز. حتى تولت الملكة فيكتوريا حكم بريطانيا، كان الفايكنج يوصفون على أنهم عنيفين وهمجيين. خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، تغيرت هذه التصورات إلى درجة أن الفايكنج كانوا يُمجّدون كهمجيين نبلاء بخوذات قرّنية وحضارة أبيّة وشجاعة مهيبة في المعارك.

 

فيما يتعلق بأشهر أساطير الفايكنج التي نشأت عن طريق هذه المفاهيم الخاطئة، ما يلي اثبات على أنها مزيفة بلا شك وفقًا للسجل التاريخي:

 

لبس الفايكنج لخوذات مقرّنة

كان الفايكنج عادة حاسري الرأس أو يلبسون خوذ بسيطة جلدية أو بإطار معدني بحامٍ للوجه أحيانًا. نشأت فكرة الخوذات المقرّنة من نهضة الفايكنج خلال عهد فيكتوريا.

 

كانوا قذرين ومهملين

وجد علماء آثار أدلة متكررة لأمشطة وملاعق وأدوات مطبخ وعناية أخرى تشير إلى أن شعب الفايكنج كانوا حريصين على الحفاظ على النظافة الشخصية.

 

بيت فايكنج تقليدي على ساحل النرويج

 

كانوا يقضون أوقاتهم بالغارات والقتال

في حين أن الغارات أثبتت أنها مصدرًا ممتازًا للدخل ، احتفظ العديد من الفايكنج بمزارعهم في أوطانهم والتي تقوم برعايتها زوجاتهم خلال موسم الغارات، ويستأنف الرجال أعمالهم الروتينية عند عودتهم.

 

كان الفايكنج جيشًا موحدًا

نظرًا للموقع الجغرافي الصعب، كان الشعب الاسكندنافي منتشرين للحفاظ على الأراضي الزراعية المحدودة. إضافة لذلك، التغلغل المسيحي الذي سبب العديد من الانقسامات الضخمة بين الشعب الذي لا زال وثنيًا يؤكد الطبيعة المنقسمة للشعب.

 

كانوا أقوياء وذوي بنية ضخمة

زراعة المحاصيل كانت صعبة والموارد دائمًا شحيحة نظرًا لقصر مواسم الصيف، ولذلك العديد من الشعب الاسكندنافي كانوا أضعف مما يوصفون عادة نظرًا لقلة مصادر الطعام.

 

في حين أن ظروف المعيشة في المناطق الاسكندنافية كانت بلا شك صعبة وصنعت أناس أشداء، العديد من الفايكنج كانوا يعانون من شح الموارد وأقاموا مساكنهم متفرقين بلا قيادة فعلية موحدة. خلال عهد الفايكنج، كان الشعب الاسكندنافي قادر على مواجهة العالم الخارجي وتكوين سمعة لأنفسهم تتجاوز الهمجية المحضة. وفي حين أن العديد من الفايكنج كانوا مدفوعين بشهوة الثراء، سعى الكثيرون إلى إقامة علاقات إقتصادية سلمية مع الشعوب المجاورة.

 

وفي الواقع كما ذكر فورت (Forte et al) لم يكن هناك نهاية مثيرة لعصر الفايكنج، يؤكد المؤلفون أن الممالك الاسكندنافية كانت ببطء تندمج وتحتك ثقافيًا مع “الجسد السياسي الأوسع لأوروبا المسيحية”.

 

 

 

ترجمة: بيادر النصيان

Twitter @bayade_nus

مراجعة: ندى محمود

Twitter @NaduSid

 

المصدر

live science  


شاركنا رأيك طباعة