- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

أيهما أندر الذهب أم الألماس

 

الملخص

الألماس يدوم والذهب نفيس ولكن أيهما أندر؟ وهل لهذه الندرة أي علاقة بالسعر الذي نراه في محل مجوهرات؟ لقد تبين أن الإجابة ليست “واضحة” كما تظن.

 

الذهب معدن ثقيل وأحد العناصر النادرة في الأرض والتي تشكلت كنتيجة لاصطدام النجوم النيوترونية حسب ما قاله أولريش فول بروفيسور علوم الأرض في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

 

بعد ذلك وأثناء تكوين الأرض كانت أثقل العناصر تنجذب نحو لب الأرض كما تقول يانا فيدرشوك بروفيسور علوم الأرض ومديرة مختبر البحث الجيولوجي عالي الضغط التجريبي في جامعة دالهوزي في هاليفاكس في مقاطعة نوفا سكوتيا الكندية. هذا يعني أنه من الصعب العثور على كميات كبيرة من الذهب بالقرب من قشرة الأرض.

 

يمكنك العثور على الذهب بالقرب من القشرة لكن بتركيز منخفض حسب كلام فيدرشوك “الذهب موجود في مجموعة كبيرة ومتنوعة من الصخور على القشرة الأرضية، ولكن من أجل تكوين الرواسب فمن الضروري الوصول إلى تركيز معين لكي يصبح التنقيب مجديًا اقتصاديًا.”

 

وفقا لما ذكرته فيدورشوك فإن متوسط تركيز الذهب في قشرة الأرض ” منخفض جدا جدا ” بنسبة 4 أجزاء في المليار، وقالت إنه من أجل إنتاج ذهب يمكن أن يكون ذا قيمة سوقية يجب أن يزيد التركيز بمقدار 1250 مرة.

 

من ناحية أخرى يتشكل الألماس من عنصر عالي الضغط: الكربون، شكل الكربون الغير مضغوط يُعرف باسم الجرافيت وهي المادة الموجودة في أقلام الرصاص. بالمقارنة مع الذهب فإن متوسط تركيز الكربون في القشرة الأرضية تقريبا هو200000 جزء من المليار كما ذُكر في كتاب “السوائل في قشرة الأرض: أهميتها في عمليات النقل المتحولة والتكتونية والكيميائية” (السيفر للعلوم 1978) وقد نشره العالم الجيولوجي ويليام فايف الذي توفي في عام 2013.

 

لذا فإن ندرة الألماس لا علاقة لها بتكوينها العنصري ولكن لأن عملية التحول الطبيعي للكربون إلى الألماس شاقة ونادرة النجاح.

 

تقول فيدورتشوك “يتم تشكيل الألماس تلقائيا في الطبقة التي تقع تحت القشرة الأرضية ثم يظهر بطريقة ما على السطح، أو يمكن أن يتشكل أثناء اصطدام النيزك” لكن تلك تعد ألماسات صغيرة الحجم وليست أحجار كريمة. ” الألماس الذي تشكل في باطن الأرض يمكن أن يظهر مع الرواسب العميقة أو يرتفع للأعلى مع الصخور أثناء عمليات نمو الجبال، ولكن أثناء هذا الارتفاع البطيء يتحول الألماس إلى الجرافيت ولا يصل إلى السطح كحجر كريم “.

 

تعتمد الصيغة اللازمة لتشكيل الألماس على العمق ودرجة الحرارة والضغط فيتم دفن الكربون على الأقل 93 ميل (150 كيلومتر) تحت سطح الأرض ويتم تسخينه إلى حوالي 2200 درجة فهرنهايت (1204 درجة مئوية) تحت حوالي 725000 رطل من الضغط لكل مربع بوصة (5 مليارات باسكال)، ثم تُنقل بسرعة إلى السطح بواسطة انفجار بركاني لتبرد. تقول فيدورتشوك ان هذه العملية الاستثنائية تجعل من الألماس الطبيعي أقل ندرة من الذهب.

 

ولكن كشكل بدائي فإن الذهب أكثر ندرةً من الألماس كما أخبرنا البروفيسور فول، ففي النهاية يعتبر الكربون أحد أكثر العناصر وفرة على الأرض – خاصة إذا قارناه مع المعادن الثقيلة الأخرى مثل الذهب – والألماس يتكون ببساطة من الكربون تحت ضغط هائل.

 

ساهم اختراع الألماس الاصطناعي في تعقيد المسألة أكثر من ذلك، يمكن للعلماء إعادة تهيئة الظروف اللازمة لتحويل الجرافيت إلى الألماس في المختبر – من دون الحاجة لبركان ثائر- ولكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن الذهب (للأسف لاتزال الخيمياء – تحويلُ مختلفِ المعادنِ إلى ذهب – أمر زائف ). على الرغم من أن الألماس الاصطناعي مصنوع من نفس مادة الألماس الطبيعي فإنه عادة ما يباع بسعر أقل بنسبة 30% في السوق لزعم المشترين بأنه لا يعتبر ذا قيمة.

 

ولكن هل مجرد وجود الألماس المختبري جعل هذه الأحجار الكريمة أكثر شيوعا مما كنا نظن؟ يجادل فول بأن ما قيل صحيح ” إن الألماس الصغير الذي يقل عن حجم معين لا يستحق التنقيب عنه في المقام الأول، فمن يرغب بشراء ألماس يحتاج إلى عدسة مكبرة لرؤيته؟ الذهب أكثر وفرة من قطع الألماس الكبيرة ، لكن الألماس كمادة ليس نادرا بشكل خاص. أعتقد أن جزءًا من سمعة الألماس الحسنة يتعلق بالعلاقات العامة المذهلة! “.

 

 

ترجمة: ايمان صيقل

Twitter @nyl7chem

مراجعة: ندى محمود

Twitter @NaduSid

 

المصدر

live science