مشكلة مزدوجة: هذه الأمراض يمكن أن تزيد من خطر اصابتك بالسرطان!

تاريخ النشر : 10/12/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :566

 

 

الملخص

في دراسة جديدة وجدوا أن :”الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري، قد تزيد من خطر اصابة الشخص بالسرطان. والخمسة عوامل المجتمعة لنمط الحياة من بينها التدخين والسمنة قد تسهم في تطور السرطان والموت منه. وجدت الدراسة أيضاً أن التمارين المنتظمة مرتبطة بانخفاض نسبة خطر الاصابة بالسرطان المرتبط بالأمراض المزمنة.

 

الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري هي من المشاكل الصحية الخطيرة في حد ذاتها ولكن مما يجعل الأمر اسوأ أنها قد ترفع من خط اصابة الشخص بالسرطان بحسب دراسة جديدة من تايوان. ووجد الباحثون أن العديد من الأمراض المزمنة الشائعة مثل أمراض الرئة والسكري أو العلامات المصاحبة لهذه الأمراض مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول كعلامة لأمراض القلب، حيث جميعها مرتبط بزيادة خطر تطور السرطان أو الموت بسبب السرطان.

 

قدرت الدراسة أن هذه الأمراض المزمنة والعلامات تمثل حوالي 20 في المئة من حالات السرطان الجديدة و 39 في المئة من وفيات السرطان بين المشاركين في الدراسة. وهناك خمسة عوامل مجتمعة لنمط الحياة وهي (التدخين ، استهلاك الكحول ، السمنة ، النظام الغذائي غير الصحي وعدم ممارسة الرياضة ) تسهم في تطور السرطان والموت.

 

وكتب الباحثون في الدراسة التي نشرت أمس 31 يناير في دورية (بي ام جيه): “يعتبر المرض المزمن عامل خطر مهمل للإصابة بالسرطان ، وهو أمر مهم مثل الخمسة عوامل الرئيسية المجتمعة في نمط الحياة”. ولكن قد تكون هناك طريقة لخفض هذا الخطر: وجدت الدراسة كذلك أن التمارين المنتظمة كانت مرتبطة بانخفاض نسبة خطر الاصابة بالسرطان المرتبط بالأمراض المزمنة بنسبة حوالي 40 بالمائة.

 

وقال الباحثون:”أن دراسات سابقة أظهرت بعض الأمراض المزمنة التي ترتبط بزيادة بسيطة في خطر الإصابة بالسرطان ، لكن معظم هذه الدراسات تناولت فقط مرضًا مزمنًا واحدًا في كل مرة. ومع ذلك عادة ما يتم تجميع الأمراض المزمنة. فعلى سبيل المثال غالباً ما يعاني البالغين المصابين بالسكري من أمراض القلب أيضا ؛لذلك كان هناك حاجة إلى النظر في الأثر المشترك للأمراض المزمنة على خطر الإصابة بالسرطان.” وفقاً لما ذكره مؤلفو الدراسة الجديدة.

 

تضمنت الدراسة الجديدة أكثر من405,000 رجلاً وامرأة في تايوان ليس لديهم تاريخ طبي بالإصابة بالسرطان في بداية الدراسة. حيث أجاب المشاركون على الأسئلة حول تاريخهم الطبي وسلوكيات نمط حياتهم والتركيبة السكانية وخضعوا لسلسلة من الفحوصات الطبية بما في ذلك اختبارات الدم والبول وفحصٌ طبي.

 

ثم قام الباحثون بتقييم المشاركين في العديد من الأمراض المزمنة أو علامات المرض  بما في ذلك علامات أمراض القلب والسكري وأمراض الكلى المزمنة والأمراض الرئوية والنقرس (وهو نوع من التهاب المفاصل). تمت متابعة المشاركين لمدة تسع سنوات تقريبًا لتقييم ما إذا كانوا قد أصيبوا بالسرطان أو ماتوا بسبب المرض.

 

ووجدت الدراسة أن كل من هذه الأمراض المزمنة أو العلامات كانت مرتبطة بشكل فردي مع زيادة خطر الإصابة بالسرطان بنسبة تتراوح بين 7 إلى 44 بالمائة ، وزيادة خطر الموت من السرطان بنسبة تتراوح من 12 إلى 70 بالمائة.

 

كما أعطى الباحثون المشاركين “درجة خطر المرض المزمن” بناءً على الأمراض أو علامات المرض لديهم  ومقدار هذه الأمراض أو العلامات التي ساهمت في خطر الاصابة بالسرطان. كان لدى المشاركين الذين حصلوا على أعلى الدرجات زيادة مضاعفة في خطر تطور السرطان وحيث كانت الزيادة أربعة أضعاف في خطر الوفاة بسبب السرطان.

 

وارتبطت أيضا درجات عالية من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة بانخفاض قدره 13 عاماً في العمر بالنسبة للرجال وانخفاض العمر الافتراضي للمرأة بنسبة 16 عاما. تشير النتائج إلى أن الأمراض المزمنة يجب أخذها في الاعتبار عند تطوير استراتيجيات جديدة للوقاية من السرطان.

 

بالإضافة إلى ذلك إن النتائج قد يكون لها آثار على إدارة الأمراض المزمنة. وكتب الباحثون “التعرف بأن الانخفاض الكبير في العمر وزيادة مخاطر الاصابة بالسرطان المصاحب بالاصابة بالأمراض المزمنة غير السرطانية يمكن ان يستخدم كـ” لحظة قابلة للتعليم “لتحفيز الدافع على ادارة أفضل لمثل هذه الامراض.

 

 

 

المترجمة: ريم العازمي

Twitter @me__only_r7

مراجعة: شروق سليمان

Twitter @_shoroq8

تدقيق: سلمى سلمان

Twitter @salmasalman7

 

 

المصدر:

Live Science: The Most Interesting Articles, Mysteries & Discoveries


شاركنا رأيك طباعة