هل تستطيع التكنولوجيا أن تساعد نظام الخدمات الصحية الوطنية ( NHS ) على خفض تكاليف الأخطاء السريرية؟

تاريخ النشر : 21/09/2018 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :487

الملخص

يناقش المقال قدرة الحل التكنولوجي المتمثل في نظام دعم القرار السريري (CDS ) في رفع مستوى كفاءة الخدمات الصحية و تقليل التكاليف الصحية بتوفير الوقت والجهد والموارد والحد من أخطاء التشخيص وأخطاء الوصفات الطبية.

 

روب ويك ، مدير إقليمي للفعالية الإكلينيكية ، في قسم الصحة في والتر كلوير (Wolters Kluwer Health ) ، يكتب عن كيفية مساعدة تقنية دعم القرار السريري (CDS) للنظام الصحي الوطني (NHS ) في تعزيز الكفاءة وتقليل إجراء الاختبارات الغير ضرورية.

 

في عام 2014 ، نشرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا تقريراً تنبأت فيه بحدوث عدم توافق بمقدار 30 مليار جنيه إسترليني بين الموارد واحتياجات المرضى بحلول 21/2020م . ورداً على ذلك، حددت لنفسها هدف إدخال مدخرات سنوية تبلغ 22 مليار جنيه إسترليني سنوياً ، مع الباقي الذي يأتي من التمويل الإضافي.

 

مع اقتراب عام 2020 ، من الواضح أن الخدمات الصحية الوطنية (NHS ) ، وجدت صعوبة في تحقيق هذا المستوى من الكفاءة. ومن الصعب العثور على حلول ، ولكن مجالا من مجالات التكنولوجيا ، يسمى دعم القرار السريري (CDS) ، يجتذب اهتماما متزايدا.

 

إن حلول تكنولوجيا ( CDS) ، الراسخة بالفعل في العديد من الخدمات الصحية في جميع أنحاء العالم ، تساعد الأطباء على اتخاذ قرارات أكثر دقة وقائمة على الأدلة في مسألة الرعاية ، مما يسمح لهم بتحديد التشخيصات وتوصيات العلاج واختيار الأدوية.

تقليل الأخطاء يعزز الكفاءة 

تبين أن اتخاذ قرار أسرع وأكثر دقة من خلال نظام دعم القرار السريري (CDS ) يعزز الكفاءة بشكل كبير من خلال تقليل الفحوصات الغير ضرورية والوصفات الغير دقيقة للعقاقير والإحالات إلى قسم الطوارئ التي كان يمكن إدارتها بطريقة أكثر فعالية في إطار رعاية مختلفة . كما أثبتت فعاليتها في تصفية أخطاء التشخيص ، وهو مجال آخر له تأثير كبير على التكاليف من حيث إضاعة الوقت والموارد معا في نظام الصحة الوطنية ( NHS ).

 

ومن الأمثلة الجيدة على تقنية ( CDS) في العمل هو Wolters Kluwer’s Up-to-date (المورد الوحيد لدعم القرار السريري المرتبط بتحسين النتائج.)، وهو حل رائد يقدم معلومات تستند إلى الأدلة وتوصيات العلاج على 10500 حالة عبر 25 تخصصًا. استنادًا إلى أحدث المعلومات التي تمت مراجعتها من قبل الأقران وفحصها من قبل أكثر من 6700 طبيبا ، يتم استخدامها الآن من قبل 1.5 مليون طبيب حول العالم ، مع 43 مليون موضوع يتم البحث فيها خلال كل شهر.

 

هناك أدلة لدعم التأثير الإيجابي لهذا الحل. على سبيل المثال ،  حسب الباحثون في جامعة هارفارد ، و وجدوا أن استخدامه يمكن أن يقلل من مدة الإقامة بنسبة 0.167 يومًا للمرضى المنومين ، مما يوفر على مستشفى تعليميًا نموذجيًا كبيرًا 2.2 مليون جنيه إسترليني سنويا أو يتيح 9000 يوم للتنويم داخل المستشفى . وبالمثل ، وجد مشروع تجريبي في مستشفى ليستر العام Leicester General Hospital أن إدخال تقنية (CDS ) ساعد على تقليل أخطاء الوصفات الطبية بنسبة 50٪.

 

أما بالنسبة للقضية الكارثية المحتملة لخطأ التشخيص ، في عام 2018 وجدت دراسة يابانية أن الأطباء الذين يستخدمون Up-to-date لديهم معدل أقل بكثير من الأخطاء التشخيصية مقارنة بمجموعة مرجعية لم تستخدم تقنية Up-to-date حيث ان نسبة الأخطاء ( 2 % مقابل 24% ) ! .

 

الانتشار في هيئة الخدمات الوطنية الصحية 

وتوضح نتائج مثل هذه لماذا يتم نشر Up-to-date من قبل عدد متزايد من مسؤولين الهيئة الصحية الوطنية ، بما في ذلك 12 من 17  تم تحديدها كمعايير رقمية عالمية من (NHS) . تشمل قائمة العملاء : إدارة بارتس للهيئة الصحية الوطنية ( Barts Health NHS Trust) ؛ادارة شيشاير الشرقية للهيئة الصحية الوطنية ( East Cheshire NHS Trust) ، إدارة شروزبري ومستشفى تيلفورد للهيئة الصحية الوطنية ( Shrewsbury & Telford Hospital NHS Trust )، مستشفيات جامعة برمنغهام للهيئة الصحة الوطنية (University Hospitals Birmingham NHS Foundation Trust) ؛ كلية مستشفيات لندن للهيئة الصحة الوطنية ( University College London Hospitals NHS Foundation Trust ) والمجلس الصحي لجامعة كادوالادير بيتسي (أكبر منظمة صحية في ويلز).( Betsi Cadwaladyr University Health Board).

 

في حين تلعب تقنية دعم القرار السريري دورها في مساعدة ( NHS ) في معالجة أهداف الكفاءة الخاصة بها ، فمن الواضح أن الوصول الدائم إلى التشخيص الدقيق هو دعم مرحب به من قبل الأطباء الذين يُسلط عليهم الضوء بشكل متزايد في عملية صنع القرار. حيث تصل تكلفة الأخطاء إلى عناوين الأخبار بشكل متكرر ، مما يزيد من الضغط على الأطباء بشكل أكبر ، مع الخوف من المقاضاة وهو عامل مساهم آخر.

 

في المملكة المتحدة ، يمكن للأطباء الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر المكتبية والأجهزة المحمولة حيث تظهر التغذية الراجعة أنهم استطاعوا تزويد المرضى فوريا بقرارات موثوقة و معلومات ورقية ، لبناء مستويات أعلى من الثقة والطمأنينة.

 

قد يجادل المنتقدون بوجود خطر في أن يصبح الأطباء أكثر اعتمادًا على تكنولوجيا CDS. لكن الحقيقة هي أن هذه الأدوات تعمل على وجه التحديد لأنها تُستخدم من قبل أشخاص لديهم خبرة في تفسير البيانات بسرعة وفعالية. إنه مزيج من المعرفة والخبرة المهنية المتخصصة والمعلومات السريرية الحالية التي تم التحقق منها والتي تعني تحقيق الكفاءة .

 

المترجمة: رغــد العدوان

Twitter @ragh1997

المراجعة: خلود الشريف

Twitter @kkoloud

 

 

المصدر: 

Digital Health Age 


شاركنا رأيك طباعة