هذا ما سنعرفه من الأحفوريات النباتية عن تاريخ الأرض

تاريخ النشر : 31/08/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :37
المراجع شوان حميد

المترجم امتثال عمر

الملخص:

جنوب أفريقيا موطن لمجموعة من حفريات نباتات “الجلوسوبتريس” تشير بعض التقارير المتفرقة أن هذا المورد الأحفوري يمتد عبر معظم أنحاء أفريقي، ولرغبة العلماء في فهم ماضي جنوب أفريقيا القديم فيجب عليهم  إعادة بناء النظم البيئية بأكملها بدءًا من قاع السلسلة الغذائية.

 

هناك شعور خاص بالإثارة يأتي عَقِب تلقي الهدية، إنه شعور ترقب المجهول ومن ثم فتح الهدية و إيجاد شيء مذهل… بإعتبارنا من علماء الحفريات فإن الصخور هي فكرتُنا عن الهدية العظيمة. هذا لأنه عند فتحها قد تجد أحفورة. ونحن لا نتحدث عن الديناصورات: مجال تخصُصنا هي الأحافير القديمة ويشمل ذلك البحث عن أحافير النباتات التي يُمكن أن تُخبرنا بقدرٍ كبير عن المناظر الطبيعية في العصور الماضية.

جنوب أفريقيا موطن لمجموعة من حفريات النباتات الأقل شهرة والمهملة تدعى نباتات “الجلوسوبتريس” . وقد نمت هذه الأشجار في مستنقعات شاسعة إلى جانب مجموعات نباتية قديمة مثل السراخس و”سرخس السرايا والنادمات”. إننا نعرف من بعض التقارير المتفرقة أن هذا المورد الأحفوري الغني المثير للدهشة يمتد عبر معظم أنحاء أفريقيا ، لا سيما في ناميبيا وزيمبابوي وموزامبيق وشمالاً إلى زامبيا وتنزانيا وكينيا وحتى مدغشقر.

قد يتساءل البعض لماذا الحفريات مهمة لا تلقى النباتات اهتمامًا كبيرًا مثل التراث الأحفوري الغني والمتنوع الشهير في جنوب أفريقيا والذي يتراوح من بعض أقدم الأدلة على الحياة إلى مجموعات أسلافها الشهيرة.

على سبيل المثال نباتات “الجلوسوبتريس” لم تدرس جيدا في جنوب افريقيا. وما زالت غير مفهومه جيدًا. لقد تم إنجاز العمل في أجزاء مختلفة من العالم. ومع ذلك ، فهو غير مفصل وكل منطقة تستخدم نظامها الخاص لمحاولة فهم هذه النباتات الأحفورية. جنوب أفريقيا متخلفة-متراجعة-: هناك شخصان يعملان في مجال “الباليوبوتانيين” في البلاد ، بينما توجد فرق بحثية كاملة في أجزاء أخرى من العالم.

ومع ذلك يمكن للنباتات أن تكشف الكثير عن البيئات والمناخات الماضية. إذا كان لدينا أي أمل في فهم ماضي جنوب أفريقيا القديم ، فيجب على العلماء أن يكونوا قادرين على إعادة بناء النظم البيئية بأكملها ، بدءًا من قاع السلسلة الغذائية. غطت نباتات “الجلوسوبيترس” المناظر الطبيعية القديمة قبل أن تمشي الديناصورات على الأرض ، وقبل أن تزهر زهرة واحدة. على هذا النحو ، ينبغي دراستها عن كثب.

ما نعرفة:

منذ حوالي 300 مليون سنة دخلت الأرض ما يعرف بفترة العصر البرمي. خلال هذا الوقت ، وحتى حوالي 252 مليون سنة ، أصبح مشهد نبات “الجلوسوبتريس” مألوفا في جميع أنحاء غندوانا. كانت هذه قارة عظمى تضم مناطق معروفة اليوم باسم إفريقيا ، وأنتاركتيكا ، وأستراليا ، والهند ، وأمريكا الجنوبية. تم استخدام وجود  نبات “الجلوسوبتريس” كأدلة داعمة للنظرية الثورية “الانجراف القاري” خلال منتصف القرن العشرين. إنها تكشف حرفياً كيف تشكل العالم الذي نعرفه اليوم.

كان من السهل التعرف على “الجلوسوبتريس”اللسان – السرخس” باللغة اليونانية بسبب شكل أوراقها المميزة. تشير الأدلة الأحفورية إلى أن النباتات قد نمت على الأرجح في موائل متنوعة وجاءت بأشكال مختلفة. تراوحت هذه الشجيرات من الشجيرات القصيرة إلى الأشجار التي يبلغ ارتفاعها مبنى من خمسة طوابق.

يقترح العلماء أن بعض هذه النباتات على الأقل كانت متساقطة لأن أوراقها غالباً ما تم العثور عليها محفوظة في الحصائر السميكة التي يعتقد أنها نتيجة لسفك موسمي.عند هذه النقطة ، لم تصبح مهمة فقط لفهم تاريخنا فقد بدأوا في المساهمة في الوقود والمواد التي لا تزال تستخدم اليوم.

محطات توليد الطاقة

المواد الميتة من هذه النباتات المتراكمة في بيئات المستنقعات ، تم دفنها ، وبمرور الوقت شكلت احتياطيات الفحم الواسعة في جنوب إفريقيا. في الظروف العادية ، عندما تموت النباتات أو تترك أوراقها تسقط على الأرض وتتحلل. في ظل ظروف بيئية خاصة – مثل تلك التي حدثت في مستنقعات غوندوانا البرمية الشاسعة (التي تشبه المستنقعات الإصطناعية اليوم) مع إختلاف العملية.

عندما تطرح “الجلوسوبتريس” أوراقها، تتراكم المواد النباتية في المياه الحمضية مع مستويات عالية من الدبغ وتركيزات أوكسيجين منخفضة. أدى هذا إلى إعاقة نشاط البكتيريا والفطريات والكائنات الحية الأخرى التي قد تؤدي إلى التحلل. مع مرور الوقت ، جرفت طبقات الطين والطمي والرمل في المستنقع ودفنت طبقات الجفت المشبعة بالمياه. مرت ملايين السنين. وخلال هذه الفترة ، تعرض الطين والطمي والرمل والمواد النباتية المغطاة لضغط كبير ودرجات حرارة عالية. تم ضغطها وتغييرها إلى صخور ، وخضعت لتغييرات كيميائية مختلفة. و النتيجة كانت طبقات من الفحم. وهذا هو السبب في أن الفحم يشار إليه بالوقود الأحفوري. كما أنه تذكير بأن الفحم محدود.

إلى جانب كونه المصدر الرئيسي للوقود في إنتاج الكهرباء في جنوب إفريقيا ، يؤثر “الجلوسوبتريس”  على حياتنا بطرق عديدة. يمكن العثور أيضًا على ذرات الكربون التي يتم حصادها من الجو في صورة ثاني أكسيد الكربون بواسطة هذه الأشجار خلال عملية التمثيل الضوئي ، التي تعود إلى مئات الملايين من السنين ، في البنزين والشمع والبلاستيك ومجموعة من المنتجات الأخرى المستخدمة في الحياة اليومية.

تمتلك جنوب إفريقيا إمكانات هائلة لاكتشافات أحفورية جديدة ، حيث لا تزال مناطق شاسعة تنتظر أن تكتشف، إلا أن القليل من الباحثين يدرسون النباتات والحشرات الأحفورية.

نحن جزء من مجموعة صغيرة من الباحثين في متحف ألباني في جراهامستاون في مقاطعة كيب الشرقية والذين يصرون على تغيير ذلك عن طريق إلقاء مزيد من الضوء على نباتات “الجلوسوبتريس” والنباتات الأحفورية بشكل عام. في اللحظة التي نعمل فيها على بعض الطرق الصغيرة بالقرب من مدينة كيب الشمالية تدعى سذرلاند. هذا يكشف عن عمق المعرفة حول الأنظمة البيئية في بيرما والتي لم يسبق لها مثيل في جنوب أفريقيا ، وهي نادرة جدا على نطاق عالمي.

لا تقتصر الاكتشافات الجديدة على جلب قطعة رائعة من تراث البلاد إلى النور. كما يفتح هذا العمل مجالات علمية وفرصًا جديدة لتطوير المهارات التي تحتاجها البلاد بشدة.

ترجمة: إمتثال عمر

Twitter: @amathl_

مراجعة: شوان حميد

Twitter: @shwan_hamid

 

المصدر:

The Conversation: In-depth analysis, research, news and ideas from


شاركنا رأيك طباعة