العديد من النساء يجهلن علاج الأورام الليفية

تاريخ النشر : 16/07/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :818
المراجع فاطمة فودة

المترجم شيخه الماضي

ملخص المقال: لطالما كان العلاج الوحيد لأورام الرحم الليفية هو استئصال الرحم، ولكن هناك تقنية جديدة تمتاز بنسبة نجاح عالية تقوم بإطلاق جزيئات توقف تغذية الورم وبالتالي يمكن التخلص منه دون الحاجة لجراحة معقدة فيه قد تفقد المرأة رحمها.

 

كشف استطلاع جديد -على يقارب ١،٢٠٠ امرأة- أن العديد من النساء الأمريكيات اللاتي يعانين من الأورام الليفية الرحمية (المسماة أيضًا بالورم العضلي الأملس الرحمي) يجهلن وجود تقنيات انصمام ذات التدخل الجراحي البسيط، وقد تكون بديلًا لاستئصال الرحم.

 

قال د.جيمس سبايز (James Spies) – أستاذ علوم أشعة في المركز الطبي لجامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، ورئيس سابق لجمعية الأشعة التداخلية (SIR)-: “إن المفاهيم الخاطئة عن الأورام الليفية الرحمية والعلاجات المتاحة غالبًا ما تقود النساء إلى الخضوع لجراحات خطيرة وغير ضرورية لمعالجته، على الرغم من دعم تقنية انصمام الشريان الرحمي لأكثر من ٢٠ سنة في الاستخدام السريري”.

 

يستخدم أطباء الأشعة انصمام الورم الليفي الرحمي (Uterine Fibroid embolization) لمعالجة الأورام التي تنمو في جدار الرحم، ووفقًا للمكتب الأمريكي لصحة المرأة (OWH) إن هذه الأورام غالبًا ما تكون حميدة.

وشرح الباحثون أن طبيب الأشعة يمرر قسطرة عبر الشريان إلى إمدادات الدم الخاصة بالورم الليفي، وبمجرد وصوله للإمدادات يقوم بإطلاق جزيئات صغيرة (عوامل صمية) تعمل على سد الأوعية الدموية التي تغذي الورم.

 

صرحت جمعية الأشعة التداخلية (SIR) أن هذا العلاج له معدل نجاح مرتفع، إذ أن ما يقارب ٩ من أصل ١٠ نساء ممن يعانين من انصمام الورم الليفي الرحمي وجد أن لديهن تحسن كبير، والعديد من النساء أفدن بأن أعراضهن اختفت تمامًا.

وجدت الدراسة أن:

_ ٥٧٪ من النساء يعتقدن أنهن لن يواجهن أي خطر من الأورام الليفية الرحمية.

_ ٤٤٪ من النساء اللاتي شخصن بالورم الليفي الرحمي لم يكنّ على دراية بتقنية انصمام الليفي الرحمي.

_ ٤٦٪ من النساء اللاتي تم تشخيصهن بالورم الليفي الرحمي وعلمن عن تقنية الانصمام لم يكنّ على دراية بهذه التقنية من قِبل أطبائهن.

_ ما يقارب ثلاثة أرباع النساء اللاتي يعرفن عن العلاج سمعن عنه لأول مرة من قِبل شخص آخر غير طبيب النساء خاصتهن، حيث أنهن سمعن عن التقنية من قِبل العائلاتهم أو أصدقائهم أو أبحاثهن الشخصية أو الإعلانات.

_ تعتقد واحدة من كل خمسة نساء أنه لا يوجد أي علاج للأورام الليفية الرحمية سوى استئصال الرحم.

 

د.جانيس نيوسوم -مديرة مساعدة بقسم الأشعة التداخلية في مستشفى إيموري الجامعي في أتلانتا- قالت: “من الملفت للنظر أن ٦٢٪ من النساء لايعلمن عن علاج الانصمام الورم الليفي الرحمي وأن ٢٠ ٪ منهن يعتقدن أن العلاج الوحيد هو استئصال الرحم. إن إبقاء الرحم يجب أن يكون هدفًا هاماً أثناء علاج الأورام الليفية، و مع ذلك يبدو أن العديد من النساء غير واعيات بخيارات علاج آمنة وفعالة بعيدًا عن استئصال الرحم”.

 

د.سوريش فيدانثم -رئيس جمعية الأشعة التداخلية، وأيضًا أستاذ علوم أشعة وجراحة في جامعة واشنطن في سانت لويس- يقول: “يحتاج الأطباء إلى التأكد من تقديم جميع خيارات العلاج المتاحة للمريضة حتى تتمكن من اتخاذ القرار المناسب لها”.

كما يقول: “انصمام الورم الليفي الرحمي هو مثال على العلاج بالأشعة التداخلية والتي حسنت من مستوى الرعاية ونوعية الحياة للكثير من النساء، مما أتاح علاجات ذات تدخل جراحي بسيط ووقت قصير لاستعادة الصحة مجددًا، ومضاعفات وألم أقل من الجراحات التقليدية المستخدمة في علاج هذا المرض”.

 

 

 

ترجمة: شيخة الماضي

Twitter: @shx_khx

مراجعة: فاطمة فودة

Twitter: @f_fadda

 

 

المصدر:

WebMD: Many U.S. Women Unaware of Fibroid Treatments


شاركنا رأيك طباعة