نمش معدل بيولوجياً يصبح لونه قاتما عندما يكشف عن وجود سرطان

تاريخ النشر : 04/07/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :444

 

قد تحذرك بقعة الجمال المزيفة يوماً ما من السرطان. تم تصميم الغرسة، المصنوعة من خلايا معدلة وراثياً، للكشف عن سرطان الثدي والبروستات والقولون عندما تكون أحجامها بضعة مليمترات فقط.

مارتن فوسينيقر “Martin Fussenegger” بالمعهد السويسري الفدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ وزملاؤه قاموا بإجراء هذه الغرسة عن طريق تغيير خلايا الجلد البشرية جينياً بحيث تصبح أكثر قتامة في اللون عندما تتعرض لارتفاع مستويات الكالسيوم، وغالباً ما يكون ارتفاع الكالسيوم في الدم أول علامة على وجود ورم؛ لأن معظم سرطانات الثدي والبروستات والقولون تُفرز مواد تُكسر العظام وعندها يُطلق الكالسيوم.

قام الفريق ببرمجة خلايا الجلد هذه لتستجيب على ارتفاع الكالسيوم بإنتاج صبغة الجلد “الميلانين”، ثم وضعوا هذه الخلايا في كبسولات مجهرية وزرعوها في جلد الفئران التي تم حقنها مسبقاً بخلايا سرطان الثدي أو القولون.

ظهرت بقع داكنة على جلد الفئران المصابة بسرطان الثدي أو سرطان القولون

وكانت الغرسات أكثر قتامة في غضون بضعة أسابيع عند جميع الفئران الثمانية والتي رفعت الأورام مستويات الكالسيوم عندهم، إلا أن لون الغرسات لم يتغير في الفئران المحقونة بنوع مختلف من السرطان (نوع لا يرفع من مستويات الكالسيوم) وذلك للمقارنة.

وصرح فوسينيقر: إذا اُستخدمت هذه الكبسولات على البشر ربما تحتاج إلى أن تُستبدل كل ستة أشهر إلى سنة، وإذا ظهرت بقعة سوداء فإن ذلك لا يعني بالضرورة أن الشخص مصاب بالسرطان – لأن ارتفاع مستويات الكالسيوم يمكن أن يكون ناتجًا عن مشاكل في الكلى وغيرها من الحالات.

 

 

 

ترجمة: نيروز الجابري 

Nairouz@

مراجعة: نوره السميح

@N_AMS_

 

المصدر:

New Scientist: Bioengineered freckle turns darker when it detects cancer

 


شاركنا رأيك طباعة