- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

ما هو التسمم الإشعاعي؟

 

التسمم الإشعاعي من الإصابات التي تحدث نتيجة لتعرض الشخص لكمية أشعة أكثر من الموصى بها عالميًا فقد تؤدي إلى الوفاة في أسوأ الحالات أو قد تتلف بعض الأنسجة والأعضاء, وبالرغم من أننا نتعرض للأشعة بشكل دائم إلا أنها بكميات بسيطة لا تشكل خطرًا. يصحب التسمم أعراض مثل الغثيان والقيء لذا يُنصح بمراجعة الطبيب فور تلقي كمية إشعاعات زائدة عن الحد الطبيعي

 

 

التسمم أو المرض الإشعاعي يحدث عندما يتلقى الإنسان جرعة عالية من الأشعة خلال جسمه ويصل إلى الأعضاء الداخلية. يتطلب الأمر أكثر بكثير من مقدار الجرعة المعتادة التي يتلقاها المريض من خلال أي علاج طبي.

 

سمى الأطباء هذا التسمم الذي يُعرف بمتلازمة الإشعاع الحادة بعد القنابل النووية التي أنهت الحرب العالمية الثانية, لم يُعرف عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم نتيجة التسمم الإشعاعي ولكن قدّر عددهم بالمئات أو الآلف من مجموع الوفيات التي بلغت ١٥٠،٠٠٠ إلى ٢٥٠،٠٠٠.

منذ ذلك الحين، توفي حوالي ٥٠ شخصًا بسبب التسمم الإشعاعي. ويشمل ذلك ٢٨ عاملًا ورجال إطفاء قُتلوا في حادثة تشيرنوبيل النووية المعروفة حاليًا بأوكرانيا. أكثر من ١٠٠ آخرون في تشيرنوبيل شُخصوا بمتلازمة الإشعاع الحادة ولكنهم نجوا.

 

معظم الأشخاص الذين توفوا في الحادثة كانوا علماء أو فنيون يعملون في المحطات النووية لدى الولايات المتحدة الأمريكية أو الاتحاد السوفييتي خلال فترة الحرب الباردة. لكن في عام ١٩٩٩م، ثلاثة عمال أُصيبوا بالتسمم الإشعاعي بعد حادثة تتعلق بوقود نووي في اليابان، توفي اثنان منهم. حتى الآن، لم تُشهد حالات تسمم إشعاعي بعد كارثة فوكوشيما النووية عام ٢٠١١م.

 

أساسيات الأشعة

جرعة الأشعة التي يحصل عليها جسمك تُقاس بوحدة قياس عالمية تسمى بالسيفرت (Sv). تظهر أعراض التسمم الإشعاعي عندما تتعرض لمستويات أعلى من ٥٠٠ ملي سيفرت (mSv)، أو نصف سيفرت. أكثر من ٤-٥ سيفرت من المحتمل أن تكون مميتة. تعرض العاملون الذين أُصيبوا بالتسمم الإشعاعي في حادثة تشيرنوبيل لـ ٧٠٠ ملي سيفرت (mSv) إلى ١٣ سيفرت (Sv).

 

يتواجد الإشعاع الطبيعي في كل مكان –في الهواء، الماء و المواد مثل الطوب و الجرانيت– إجمالًا،يتعرض الناس لـ ٣ ملي سيفرت من الأشعة من خلال هذه المصادر الطبيعية في السنة.

 

الأشعة من مصادر من صنع الإنسان مثل الأشعة السينية تضيف حوالي ٣ ملي سيفرت، أما فحص الأشعة المقطعية والذي يحتوي على شعاع يؤخذ من زوايا مختلفة، يُعطي حوالي ١٠ ملي سيفرت. لا يُسمح للأشخاص الذين يعملون في الصناعات النووية بالتعرض لأكثر من ٥٠ ملي سيفرت في السنة الواحدة.

 

أعراض التسمم الإشعاعي

أكثر الأعراض المبكرة شيوعًا للتسمم الإشعاعي هي نفس أعراض الكثير من الأمراض الأخرى –غثيان، قيء، وإسهال–. قد تبدأ في غضون دقائق من التعرض، لكن قد تذهب وتعود لعدة أيام. إذا كانت لديك هذه الأعراض بعد حادثة إشعاعية، يجب عليك طلب مساعدة طبية بمجرد أن يصبح الوضع آمن.

يمكن أيضا أن تتسبب بإصابات جلدية، مثل حرق حاد ناجم عن الشمس، تقرحات أو بثور. يمكن للأشعة أيضا إتلاف خلايا الشعر مسببة تساقطه. في أكثر الحالات، فقدان الشعر قد يكون دائم. الأعراض قد تختفي خلال ساعات أو أسابيع. لكن قد تكون أسوأ عندما تعود مرة أخرى.

 

العلاج

الأشعة تؤذي المعدة، الأمعاء، الأوعية الدموية ونخاع العظم المسؤول عن صنع خلايا الدم. تضرر النخاع العظمي يقلل من عدد كريات الدم البيضاء المسؤولة عن محاربة الأمراض في الجسم. نتيجةً لذلك، أكثر الأشخاص الذين توفوا بسبب التسمم الإشعاعي، وفاتهم كان نتيجة عدوى أو نزيف داخلي.

سوف يساعدك طبيبك على إيقاف الإصابة, قد يمنحك بعض الدم ليحل محل خلايا الدم المتضررة. أو قد يعطيك أدوية قد تساعد على شفاء النخاع العظمي، أو قد يُجرب الطُّعم (زرع الأنسجة). أيضًا سوف يعطيك بعض السوائل و يعالج إصابات أخرى مثل الحروق.

التعافي من التسمم الإشعاعي قد يستغرق سنتين، لكن سوف تضل عرضة لمشاكل صحية أخرى بعد التعافي. على سبيل المثال، احتمالية الإصابة بالسرطان سوف تكون أعلى.

 

 

 

ترجمة: شيخه الماضي

Twitter: @shx_khx

المراجعة: فاطمة فودة

Twitter: @F_Fadaa

 

المصدر:

?Web MD: What Is Radiation Sickness