مالذي يجعل الرجال أضعف أمام المرض من النساء

تاريخ النشر : 09/04/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :905

الخلاصة:

أظهرت دراسات حديثة أن سبب تعرض الرجال للانفلونزا بشكل أسوأ من النساء هو أن الخلايا المناعية لدى الذكور لديها مستقبلات أكثر نشاطاً للأجسام المسببة للمرض بالإضافة إلى أن هرمون الذكورة أضعف في صد الفيروس من هرمون الأنوثة إلى جانب عوامل أخرى.

 

عند حديثنا عن “الجنس الأقوى” لابد أن يذكر ما يسمى بـ” إنفلونزا الرجل”. وهي نظرية شائعة تنص على أن الرجال يمرضون بشكل أسوأ – أو يتظاهرون بالمرض بشكل أسوأ- عند الإصابة بفيروس، بينما تتحمل النساء المرض ويواصلن عملهن وحياتهن ويرعن بأطفالهن.

 

الأدلة العلمية على تلك النظرية غير قاطعة، ولكن أظهرت بعض الأبحاث أن ردة فعل الخلايا المناعية لدى الرجل والمرأة لفيروس العدوى مختلفة. والآن زادت دراسة حديثة أجريت على الفئران الطين بلة،حيث تشير إلى أن بعض الأمراض قد تصيب الذكور بشكل أسوأ من الإناث وقد يكون السبب علم وظائف الأعضاء وليس علم النفس.

 

وفي دراسة حديثة نشرت في مجلة الدماغ والسلوك والمناعة (Brain, Behavior and Immunity)، أظهرت ذكور الفئران البالغة أعراض الإصابة بالمرض أكثر من الإناث عند تعريضهم لبكتيريا تسبب مرض تشابه أعراضه أعراض الإنفلونزا، كما أن الذكور أصيبوا بتقلبات أكثر في درجة حرارة الجسم والحمى وعلامات على الالتهاب كما استغرقوا وقتاً أطول للتعافي.

 

ليس بالضرورة أن تنطبق الدراسات التي أجريت في معامل الحيوانات على الإنسان، لذا يجب الأخذ بعين الاعتبار بأن هذه البحوث قد تحتمل الخطأ أو الصح وقد تكون غير دقيقة علمياً. لكن الخبراء الذين يدرسون الجنس والمناعة يصرحون بأن هذا البحث يثير لدى الناس تساؤلاً علمياً. صرحت الأستاذة المساعدة صبرا كلاين (Sabra Klein) المتخصصة في علم الأحياء الدقيقة الجزئية وعلم المناعة في كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز: “أظهرت الدراسات التي أجريت على الخلايا البشرية بالإضافة إلى خلايا الفئران أن الخلايا المناعية للذكور لديها مستقبلات أكثر نشاطاً للأجسام المسببة للمرض”.

 

وأضافت “لا نمرض دائماً بسبب وجود الجرثومة أو الفايروس بل بسبب ردة فعل جهازنا المناعي، حيث أظهرت الدراسات بأن لدى الرجال ردة فعل قوية تستدعي الخلايا إلى موضع العدوى وهو ما يساهم في الشعور بالمرض”.

 

السبب غير مفهوماً كلياً، لكن فرضية واحدة تفسر ذلك بأن الهرمون الذكري والهرمون الأنثوي يؤثران على تلك المستقبلات المناعية بطرق مختلفة، فالنتائج الجديدة لتجربة الفئران لم تؤيد وجود صلة بين المرض والهرمونات الجنسية (أزيلت الأعضاء التناسلية للفئران ومع ذلك لا زال الباحثون يرون استجابات مختلفة) ولكن دراسات عديدة  أخرى ترى وجود صلة بين الاثنين. فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة كلين عام 2015 في الخلايا البشرية أن المركبات التي تقوم على الهرمون الأنثوي تجعل من الصعب على فايروس الإنفلونزا أن يؤثر على العينات.

 

وهناك نظرية أخرى طرحتها دراسة أجراها باحثون في جامعة كامبردج (Cambridge University) عام 2010 بأن لدى الرجال جهاز مناعي أضعف ومناعة أقل بسبب ميلهم للانخراط بسلوكيات محفوفة بالمخاطر. بينما أشار بحث آخر إلى أن الإناث شُكلت لديهم مناعة طبيعية أكثر ضد الأمراض بالفعل وذلك لسهولة انتقال الأمراض من الأم إلى طفلها.

 

ولكن لا تشمل تلك الحماية جميع أنواع الأمراض. ففي مقالة نشرت عام 2016 في مجلة ناتشر ريفيوس إمونولوجي (Nature Views Immunology)، أشارت كلاين بأن لدى الذكور قابلية متزايدة للإصابة بأمراض معينة مثل: السرطانات غير التناسلية، بينما النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض أخرى مثل: أمراض المناعة الذاتية.

 

أما بالنسبة لـ”إنفلونزا الرجل” فهناك أيضاً عوامل تؤثر في ذلك، فعلى سبيل المثال تظهر الدراسات أنه من غير المحتمل أن يقوم الرجال بغسل أيديهم بانتظام خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه من غير المحتمل قيامهم بزيارة أطبائهم بانتظام مقارنة بالنساء. وأردفت كلاين: “كما أن المبادئ الثقافية تؤثر بلاشك على سلوكياتنا، وبالتالي فمن المحتمل أن تكون إصابة الرجل بالإنفلونزا بسبب مجموعة من العوامل الكثيرة والمختلفة”.

 

 

 

ترجمة: بيان الحمود

Twitter: @bsh002

مراجعة: غادة اللحيدان

Twitter: @ghadoo7

 

المصدر:

Time: Why Men Are Much Worse At Being Sick Than Women

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة