تاريخ النشر : 29/01/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :363
المراجع مجد المهنا

المترجم عبير حماد

أَقرأ وأَتطوع وأُترجم لجعل هذا العالم مكانًا أفضل للعيش.

الخسوف القمري: ما هو؟ ومتى سيحدث مرة أخرى؟

 

يحدث الخسوف القمري حين يحجب ظل الأرض أشعة الشمس التي من المُفترض أن تنعكس على القمر. وللخسوف القمري ثلاثة أنواع: كلي، جزئي، شبه الظل، والخسوف الكامل هو الأكثر ملاحظة من بينها حيث يغطي ظل الأرض القمر بالكلية. وسيحدث الخسوف القمري الكامل القادم في 31 من شهر يناير سنة 2018.

 

ألهم الخسوف على مر التاريخ أفكار الرعب بل وحتى الخوف، خصوصًا عندما يحوّل الخسوف الكامل القمر إلى لون الدم الأحمر، وهو تأثير يرعب الناس الذين لا يمتلكون الفهم الكافي لمسببات الخسوف وبناءً على هذه الأحداث يلومون هذه الآلهة أو تلك عليها.

 

متى سيحدث الخسوف القمري المقبل؟

كانت آخر حادثة خسوف جزئي للقمر في السابع من أغسطس سنة 2017.

 

وفيما يلي جدول بحالات الخسوف التي ستقع مُستقبلًا:

– 31 يناير/كانون الثاني-2018: خسوف كلي مرئي في آسيا، أستراليا، المحيط الهادي، الشمال الغربي من أمريكا.

– 27 يوليو/تموز-2018: خسوف كلي مرئي في أمريكا الجنوبية، أوروبا، أفريقيا، آسيا، أستراليا.

– 19 يناير/كانون الثاني- 2019: خسوف كلي مرئي في أمريكا الشمالية والجنوبية، أوروبا، أفريقيا.

– 16 يوليو/تموز-2019: خسوف جزئي مرئي في أمريكا الجنوبية، أوروبا، أفريقيا، آسيا، أستراليا.

 

تمتلك وكالة ناسا قائمة بحالات الخسوف القمري المُتوقعة حتى سنة 2100، كما تحتفظ أيضًا ببيانات حالات الخسوف التي حدثت سابقًا. ووفقًا لوكالة الفضاء ستعيش الأرض خلال القرن الواحد والعشرين 228 حالة خسوف قمري.

 

ما هو الخسوف القمري؟

يمكن أن يحدث الخسوف القمري في حال اكتمال القمر فقط ويحدث الخسوف الكلي حين تصطف الشمس والأرض والقمر في خط واحد بصورة تامة وكاملة وفي حين لو اختل اصطفافها أو انحرف قليلًا فإن ذلك يتسبب بخسوف جزئي أو يعني عدم حدوث خسوف بالكلية. ومن الممكن أن يفسر استيعاب حركة الأجرام السماوية البسيطة كيفية حدوث الخسوف القمري.

نظرًا لأن مدار القمر حول الأرض يقع في سطح مختلف بعض الشيء عن مدار الأرض حول الشمس فإن الاصطفاف الكامل أو انتظام الأجرام الثلاثة لا يتسبب دومًا بحدوث الخسوف حين يكتمل القمر كل مرة، ويتطور الخسوف الكلي بمرور الوقت والذي يدوم لعدة ساعات بالإجمال. أما طريقة حدوثه فهي كالتالي: تُلقي الأرض ظلين على القمر خلال الخسوف القمري: الظل وهو كامل ومعتم، وشبه الظل وهو ظل جزئي وخارجي، ثم يمر القمر بهذه الظلال خلال المراحل الأولى والأخيرة منها -حيث يكون شبه الظل- غير مُلاحظ وغير واضح، ولذا فأفضل جزء من الخسوف هو في منتصف الحدث حيث يكون القمر في حال الظل الكامل.

تُعد حالات الخسوف الكلي صدفة كونية استثنائية. منذ تشكل القمر بحوالي 4,5 مليار سنة ماضية يتحرك بعيدًا عن كوكبنا (بحوالي 1.6 إنش أو 4 سنتيمترات كل سنة). والوضع الآن ممتاز لحدوث ذلك: فالقمر الآن يقع على بُعد مسافة مثالية من الأرض حتى تغطيه بظلالها بشكل اقرب إلى الكلية ، ولكن الحال لن يكون هكذا بعد مليارات السنين.

وفقًا لوكالة ناسا تحدث كل سنة حالتين إلى أربع حالات كسوف بينما الخسوف أقل حدوثًا، وتضيف الوكالة: “إن العدد الأقصى لحالات الكسوف لأي سنة هو أربع حالات خسوف وثلاث حالات خسوف”. وبينما يمكن رؤية الكسوف فقط من مسافة خمسين ميل في نطاق واسع فإن كل خسوف قمري يُمكن أن يُرى من أغلب نصف الأرض.

 

أنواع الخسوف القمري:

– الخسوف القمري الكلي: يحدث حين يقع ظل الأرض الكامل على القمر، ولا يختفي القمر في هذه الحالة بالكلية ولكنه سيكون غارقًا في ظلمة وعتمة غريبة تسهل تفويت رؤيته في حال لم تكن تبحث عن الخسوف. تنتشر بعض أشعة الشمس عبر الغلاف الجوي للأرض وتنكسر أو تميل وتعيد التركز على القمر مانحةً إياه توهجًا قاتمًا حتى خلال اكتماله. إذا كنت تقف على القمر وتنظر إلى الشمس فإنك سترى القرص الأسود للأرض يحجب الشمس بأكملها، ولكنك سترى أيضًا حلقةً من الضوء المٌنعكس المشع حول أطراف الأرض وهذا هو الضوء الذي يسقط على القمر خلال الخسوف القمري الكلي.

– الخسوف القمري الجزئي: بعض حالات الخسوف تكون جزئية فقط ولكن حتى الخسوف الكلي يمر في مرحلة من مراحله بالخسوف الجزئي، وخلال المرحلة الجزئية لا تصطف الشمس والأرض والقمر اصطفافًا تامًا ويبدو ظل الأرض كما لو أنه وقع على جزء من القمر.

ووفقًا لناسا: “يعتمد ما يراه الناس على الأرض خلال الخسوف الجزئي على اصطفاف الشمس والأرض والقمر”.

– الخسوف القمري شبه الظل: هذا النوع من الخسوف هو الأقل إثارة من بين الأنواع جميعها؛ لأن القمر يقع في ظل الأرض الخارجي الخافت (شبه الظل). وفي حال لم تكن أنت راصدًا موسميًا لحركة السماء فإنك على الأرجح لن تلاحظ أي أثر للخسوف حيث يكون القمر مظللًا بظل الأرض بشكل غير مباشر.

صرح آلان ماكروبرت – محرر مسؤول في مجلة سكاي آند تليسكوب- قائلًا: “إن الجزء الخارجي من شبه الظل للأرض شاحبٌ جدًا لدرجة أنك لن تلاحظ أي شيء حتى تختفي حافة القمر إلى النصف على الأقل”.

 

القمر الدموي:

من الممكن أن يتحول القمر إلى اللون الأحمر أو النحاسي خلال الجزء الكامل من الخسوف؛ ويعود السبب في ذلك إلى أنه خلال وقوع القمر في الظل الكامل تمر بعض من أشعة الشمس خلال الغلاف الجوي للأرض وتسقط على القمر، وبينما يحجب الغلاف الجوي للأرض ألوان الطيف الأخرى ويبعثرها فإن الضوء الأحمر يميل إلى العبور بسهولة. وسيكون التأثير هو إلقاء شروق وغروب الكوكب كافة على القمر.

ووفقًا لعلماء وكالة ناسا: “يعتمد اللون الصحيح الذي يظهر فيه القمر على كمية الغبار والغيوم الموجودة في الغلاف الجوي. وإذا وُجدت جزيئات أخرى في الغلاف الجوي فلنقل من انفجار بركاني حدث مؤخرًا فإن القمر سيظهر بدرجة أغمق من اللون الأحمر”.

استغل كريستوفر كولومبوس حدوث إحدى حالات القمر الدموي سنة 1504 لإرعاب السكان الأصليين في جامايكا وإجبارهم على إطعامه وطاقمه، وذلك في رحلة كولومبوس الرابعة والأخيرة إلى العالم الجديد. فحين أكلت ديدان السفن الوبائية بعض الحفر في سفن طاقمه اضطر كولومبس إلى هجر سفينتين، ومن ثم دفع بالسفينتين الأخيرتين إلى جامايكا في الخامس والعشرين من يونيو من سنة 1504. ورحب السكان الأصليين بالواصلين إلى الشاطئ وأطعموهم ولكن بعد مرور ستة أشهر تمرد طاقم كولومبس وسرقوا وقتلوا بعضًا من الجامايكيين الذين ضجروا من إطعام الطاقم.

وكان كولومبوس يملك تقويمًا يتنبأ بحدوث خسوف قمري في التاسع والعشرين من فبراير من سنة (1504) فقابل المسؤول المحلي وأخبره بأن إله المسيحية كان غاضبًا مع أتباعه لعدم وجود المزيد من الطعام، وأخبره كولومبوس بأن يتوقع علامة على غضب الرب بعد ثلاث ليالٍ حيث سيجعل القمر الكامل يظهر “مشتعلًا بالغضب الشديد”. ووفقًا للقصة التي رواها ابن كولومبوس فحين ظهر القمر الدموي ذُعر السكان الأصليون و “بـولولة وعويل جاؤوا يركضون من كل حدب وصوب إلى السفن محملين بالمؤن”.

وقبل انتهاء الوجه الكلي للخسوف أخبرهم كولومبس أن الرب عفا عن السكان الأصليين وسيعيد القمر كما كان، وأُطعم الطاقم خير إطعام وزاد حتى وصلت المساعدة في شهر نوفمبر ليبحر كولومبوس ورجاله عائدين إلى أسبانيا.

 

كيف يُمكنك رؤية الخسوف القمري؟

يعد الخسوف القمري أسهل الأحداث السماوية رؤية، ببساطة اخرج وانظر لأعلى واستمتع، فأنت لا تحتاج إلى منظار أو معدات خاصة أخرى. ولكن المنظار ذو عينيتين أو المنظار الصغير سيوضح التفاصيل الموجودة على سطح القمر بشكل أكبر، فمشاهدة القمر ممتعة خلال الخسوف كما هي في أي وقت. وفي حال حدث الخسوف خلال الشتاء فارتدِ ملابس دافئة إذا كنت تخطط للبقاء في الخارج خلال حدوث الخسوف حيث يمكن أن يستغرق بضع ساعات حتى يظهر جليًا، لذا احضر معك مشروبات ساخنة وبطانيات أو كراسي للراحة.

صرح نوا بيترو-عالم باحث في مركز جاددارد للطيران الفضائي في مريلاند لموقعنا قائلًا: ” يُمكننا أن نستفيد علميًا بحث مما يحدث لسطح القمر خلال الخسوف القمري، ولكن ومرة أخرى فإن أروع شيء هو تغير لون القمر. إنه رؤيته أمر ممتع، إنه أمر غير خطير ولكنه أمر مختلف، وفي أي وقت نرصد فيه تغيرًا في السماء فأن الأمر دائمًا يكون مشوّقًا”.

 

 

 

ترجمة: عبير حماد

AbeerH2@

مراجعة: مجد المهنا

_Majd_AM@

 

 

المصدر:

Space.com : ?Lunar Eclipses: What Are They & When Is the Next One

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة