تاريخ النشر : 11/02/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :313
المراجع أبرار مغربي

Medical resident

المترجم سندس المذلوح

دراسة جديدة تجد رابط غير متوقع بين الربو وحصوات الكلى لدى الأطفال

ملخص المقال: في دراسة جديدة تمت في عيادات كليفلاند وجدت رابط بين الإصابة بحصوات الكلى لدى الأطفال المصابين بالربو. ومعرفة إصابة ابنك بالربو في وقت مبكر قد يساعد في اتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة لتجنب حدوث الحصوات في الكلى.

 

مُعدلات الإصابة بكلا المرضين ارتفعت في السنوات الأخيرة حسب دراسة جديدة أجراها باحثون في عيادة كليفلاند ( Cleveland Clinic)، فإن احتمالية الإصابة بحصوات الكلى أكثر بأربع مرات عند الأطفال المصابين بالربو مقارنة بغير المصابين به. ووجدت الدراسة التي نُشِرَت على الإنترنت في المجلة الطبية PLOS one، أن احتمالية الإصابة بالربو أكثر بأربع مرات عند الأطفال المصابين بحصوات الكلى مقارنة بالأطفال غير المصابين بذلك.

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في إيجاد علاقة بين الربو وحصوات الكلى. وحسب مركز مكافحة الأمراض (CDC) فإن معدلات الإصابة بكلا المرضين ارتفعت خلال العشرين سنة الماضية، حيث كان الربو أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا عند الأطفال.

 

شارك في تأليف الدراسة المعتمدة من قبل مجلس المراجعة العالمي (The international review board) الدكتور مانجمونغا مدير مركز ستيڤن ستريم لجراحة المسالك البولية وحصوات الكلى، والدكتورة سيربل إرزيريم رئيسة معهد الأبحاث في عيادة كليفلاند.

استخدم الباحثون بيانات مُستَخرَجة من السجلات الطبية الإلكترونية لعيادة كليفلاند، وباستخدام شفرات التشخيص تابعوا مرضى الربو ومرضى حصوات الكلى بدءًا من عمر ستة أشهر حتى 18 سنة. واهتم الباحثون بالبيانات المتعلقة بتشخيص الربو وأدويته، والعمر والجنس والعِرق ومعدل كتلة الجسم (BMI).

 

تقول د. إرزيريم:“إن الرابط بين الربو وحصوات الكلى قوي جدًا فحتى الأطفال المصابين بربو خفيف لديهم نسبة خطورة عالية للإصابة بحصوات الكلى”. وتضيف: “ما توصلنا إليه كان غير مرتبط بطول المريض أو وزنه أو جِنسه أو حدة الربو لديه أو الأدوية التي يستخدمها، فخطورة الإصابة بحصوات الكلى كانت مرتبطة بمجرد الإصابة بالربو”.

ويُعلّق د. مونغا: “حتى الآن فنظريات تكوّن حصوات الكلى ركزت على التكوين الكيميائي للبول، ولكن نتائج هذه الدراسات تشير إلى عوامل أخرى ممكنة”. ويضيف: “بحسب التفكير التقليدي فإن حصوات الكلى تتكون بسبب اختلالات في البول، وأنك إن صحّحت ذلك عن طريق النظام الغذائي أو الأدوية فإنك تقلل من فرص تكون الحصوات. مع ذلك، فإن دراستنا تظهر أن حصوات الكلى تتكون عند الأطفال بغض النظر عن أية اختلافات في البول. يبدو أن هناك عوامل أخرى تؤثر على ذلك!”.

يقول د. مونغا: “قد تكون الروابط بين المرضين تشمل التهابات أو اختلال في بطانة الأمعاء، لكن الأمر يستدعي استقصاء أكثر”.

 

حصوات الكلى نادرة عند الأطفال المصابين بالربو، فهي تحدث عند حوالي واحد بالمئة من هؤلاء الأطفال. لذلك لا ينصح بالفحوصات المبكرة لحصوات الكلى عندهم.
“ومع ذلك، فإن معرفة أن طفلك لديه احتمالية أكبر للإصابة بحصوات الكلى قد تساعد الوالدين والممارسين الصحيين في اتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة” كما يقول د. مونغا.

 

 

 

ترجمة: سندس المذلوح

مراجعة: أبرار مغربي

Twitter: @A__Ma14

 

المصدر:

Cleveland Clinic: Study Finds Surprising Link Between Asthma and Kidney Stones in Children

 

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة