تاريخ النشر : 09/02/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :266
المراجع أسماء محمد

أحببت عملي مع نون العلمية كثيرًا فقد فتح آفاقًا و سدد جهودًا ، مرحبا بكل عشاق العلم و المعرفة ..أتمنى أن تجدوا المتعة و الفائدة فيما نقدم هنا =)

النشاط الرياضي المنتظم يقي 1 من كل 12 شخصًا من الوفاة

 

الملخص: ووفقاً للدراسة فإن الالتزام بالنشاط الرياضي على الأقل 30 د،5 أيام في الأسبوع، يقلل نسبة الإصابة بأمراض القلب أو الوفاة. وقد قامت الدراسة بتوفير دليل قوي يدعم تدخلات الصحة العامة لزيادة كافة أنواع النشاط الرياضي، حيث اختلفت عن سابقاتها من الدراسات بأنها أقيمت في دول ذات دخل مرتفع ودول ذات دخل محدود، وشملت الأنشطة الرياضية في وقت الفراغ وفي غيره.

 

 

وجدت دراسة جديدة أن واحدة من كل اثنتا عشرة حالة وفاة يمكن تفاديها في حال التزم الأشخاص بثلاثين دقيقة من النشاط الرياضي أغلب أيام الأسبوع.

قامت الدراسة بتحليل معلومات أكثر من 130,000 شخص تتراوح أعمارهم بين 35 و70 عامًا، من 17 دولة مختلفة. صُبَّ اهتمام الباحثين على معرفة مدى التزام المشاركين بتوجيهات النشاط الرياضي المنشورة، والتي تتمثل بتوجيه الناس إلى التمرن لمدة 150 دقيقة أسبوعيًا تمارين متوسطة الشدة، أو التمرن لمدة 30 دقيقة في اليوم لما لا يقل عن 5 أيام في الأسبوع. ولم يهتم الباحثون فقط بالأنشطة الرياضية المقامة في وقت الفراغ كالتي تتم في النادي الرياضي مثلًا، بل أخذوا بعين الاعتبار الأنشطة الرياضية المقامة في العمل، أو في طريق الذهاب إليه كالمشي وركوب الدراجة، والأعمال المنزلية كذلك.

ووجد العلماء ما يلي، فبغض النظر عن نوع النشاط الرياضي وسواء تمّ في البيت أو النادي الرياضي أو العمل، ما دام موافقًا للتوجيهات المذكورة فإنه قد قلل من نسبة وفاة المشاركين بمقدار 30 % خلال فترة الدراسة، بالإضافة إلى أنه قلل نسبة إصابتهم بأمراض القلب بمقدار 20 % مقارنة بأولئك المشاركين الذين لم يكن نشاطهم الرياضي موافقًا لتلك التوجيهات. وبناء على هذه النتائج فقد توقع الباحثون أنه في حال التزم الجميع بالتوجيهات المتعلقة بالنشاط الرياضي، لكان بالإمكان الوقاية من 8% من حالات الوفاة و5% من حالات الإصابة بأمراض القلب حول العالم في السبع سنوات الماضية.

يقول سكوت لير الباحث الرئيسي في الدراسة والذي يعمل باحثًا في مستشفى بول في فانكوفر، كندا “أنه لاتباع توجيهات النشاط الرياضي وذلك بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في أغلب أيام الأسبوع فوائد جمّة، فهي نشاط تكلفته منخفضة يقي من أمراض القلب، وقد قامت دراستنا بتوفير دليل قوي يدعم تدخلات الصحة العامة لزيادة كافة أنواع النشاط الرياضي”.

الدراسات السابقة المتعلقة بفوائد الرياضة قد ركزت بشكل كبير على الأشخاص الذين يعيشون في دول ذات دخل مرتفع واهتمت فقط بالأنشطة الرياضية المقامة في وقت الفراغ، وبالتالي لم يكن بمقدار الباحثين معرفة ما إذا كانت نتائج الدراسات تنطبق على الأشخاص الذين يعيشون في دول ذات دخل متوسط أو منخفض والذين -بطبيعة الحال- تقل لديهم أوقات الفراغ بشكل ملحوظ. أما فيما يخص هذه الدراسة الجديدة فقد شملت أشخاصًا يعيشون في دول ذات دخل مرتفع ومتوسط ومنخفض، وهي كالتالي: كندا، السويد، الإمارات العربية المتحدة، الأرجنتين، البرازيل، شيلي، بولندا، تركيا، ماليزيا، جنوب أفريقيا، الصين، كولومبيا، إيران، بنغلاديش، الهند، باكستان، زيمبابوي.

قام المشاركون في الدراسة بتعبئة استبيان عن نوعية الأنشطة الرياضية التي يمارسونها خلال أسبوع عادي، ومن خلاله تم حساب معدل نشاطهم. لم يكن أي من المشاركين مصابًا بأمراض القلب في بداية الدراسة. وقد تمت متابعتهم على مدى سبع سنوات لمعرفة إن كان أي منهم قد أُصيب بمرض قلبي أو توفّي.

حوالي 18% من المشاركين (23631 مشتركا) في الدراسة لم تكن أنشطتهم الرياضية موافقة للتوجيهات، وقد ظهرت نتائجهم كالتالي:

  • وفاة 6.4% منهم خلال فترة الدراسة مقارنة بوفاة 4.2% من المجموعة الأخرى الذين وافقت أنشطتهم الرياضية التوجيهات.
  • إصابة 5.1% منهم بأمراض القلب خلال فترة الدارسة مقارنة بإصابة 3.8% فقط من المجموعة الأخرى

ووفقاً للدراسة فإنه كلما زاد معدل النشاط الرياضي للأشخاص، كلما قلت نسبة إصابتهم بأمراض القلب أو الوفاة. كما أن الأنشطة الرياضية وإن كانت شاقة (2500 دقيقة في الأسبوع أو 6 ساعات يوميًا) لم يكن لها ضرر.

يقول سكوت “أن كثيرًا من الأشخاص الذين يمارسون أنشطة رياضية شاقة لا يمارسونها في أوقات فراغهم بل في أعمالهم، مما يدعونا إلى الاستنتاج أنه وللاستفادة العظمى من الأنشطة الرياضية يجب أن تكون مدمجةً في حياتنا اليومية، فالذهاب إلى النادي الرياضي رائع لكن الذهاب إليه والبقاء فيه قد يتطلب وقتًا طويلًا، لذلك لو استطعنا المشي إلى العمل أو خلال وقت الراحة فإن نشاطنا الرياضي سيكون أكثر فاعلية”.

 

 

ترجمة: عائشة اليحيوي

Twitter: @ashash_xx

مراجعة: أسماء محمد القحطاني

Twitter: @ballagarraidh1

 

 

المصدر:

Live Science: 1 in 12 Deaths Worldwide Could Be Prevented with Regular Physical Activity

 

 

 

 

 

 

 

                            


شاركنا رأيك طباعة