تاريخ النشر : 08/02/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :947

متى يجب عليكِ القلق بشأن كتل الثدي

 

الملخص: ما الفرق بين الكتلة الصلبة والمتحركة في الثدي؟ تعرّفي على جحم ومدى حركة هذه الكتل في ثديك وماذا قد تعني لصحتك وخطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

أثناء استحمامك قمتي بإجراء فحص الثدي الشهري وفجأةً وجدتي كتلة! ماذا يعني لكِ هذا؟

أولاً، لا داعي للذعر لأن 80 إلى 85 بالمئة من كتل الثدي حميدة أي أنها غير سرطانية، خاصةً للنساء اللاتي يبلغن عمر أقل من 40 سنة. وإذا كنتي بعمر مسموح لكِ بإجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية ونتيجة هذه الأشعة كانت سالبة فهذا قد يكون إشارة جيدة أن الكتلة المحسوسة ليست سرطاناً.

يقول ستيفن آر غولدستين (Steven R. Goldstein) طبيب الولادة وأمراض النساء وأستاذ أمراض النساء والولادة في مركز لانغون الطبي في جامعة نيويورك: “أُخبِرُ النساء أنه قبل سنوات من أن يعانين من كتلة واضحة وملموسة في الثدي، سنرى شيئا على تصوير الثدي بالأشعة السينية”.

ولكن كيف يمكنكِ أن تعرفي؟ كيف يمكنكِ التفريق بين الكتلة السرطانية في الثدي والأخرى الحميدة؟ ما الذي يسبب كتل الثدي الحميدة؟ وهل تذهب من غير تدخل جراحي؟

 

علامات كتل الثدي واختلافها

يتكون ثدييك من الدهون والأعصاب والأوعية الدموية والنسيج الضام الليفي والأنسجة الغدية، فضلاً عن نظام معقد لإنتاج الحليب من الفصيصات (حيث يتم تصنيع الحليب)، والقنوات (أنابيب رقيقة تحمل الحليب إلى الحلمة) وهذا التشريح في حد ذاته يخلق تضاريس غير مستوية.

تُميز كتل الثدي نفسها عن العيوب الحميدة، وقد تكون كتل الثدي الحميدة قاسية ومتحركة كحبة الفاصولياء المجففة، وأخرى قد تكون متحركة وطرية ومليئة بالسوائل تستطيعين تدويرها بين أصابعك مثل حبة العنب. وأيضاً قد تكون بحجم حبة البازلاء أو أصغر أو حتى أعرض بعدة بوصات ولكن هذا الحجم الأكبر نادرُ الحدوث.

في حين أن أحجام كتل الثدي السرطانية تختلف من حالة إلى حالة تبعاً لمرحلة المرض، إلا أن ما يميز كتلة الثدي الحميدة من كتلة الثدي السرطانية عادةً هو الحركة، أي أن الكتلة المملوءة بالسوائل التي تتحرك بين الأصابع أقل احتمالاً بأن تكون سرطاناً من الكتلة القاسية في الثدي والمتجذرة.

هذا لا يعني أن جميع الكتل الحميدة تتحرك وأن جميع الكتل السرطانية لاتتحرك، الطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك بالتأكيد هو من خلال طبيبك والاختبارات الطبية المتخصصة، مثل الموجات فوق الصوتية و تصوير الثدي أو الشفط بالإبرة الدقيقة (FAN) حيث يستخدم الطبيب إبرة صغيرة لاستخراج جزء من الكتلة لأخذ عينة أو لفحص المختبر.

وهناك قاعدة أخرى تتعلق بالألم؛ إذ أن سرطان الثدي لا يرتبط عادةً مع الألم، ولكن الحالات الحميدة غالباً ما تفعل على الرغم من وجود استثناءات لذلك أيضاً.

لا تتطلب جميع كتل الثدي الحميدة اختبارات إضافية، فإذا وجد كيس مملوء بالسوائل أثناء فترة الحيض، قد يرغب طبيبك في فحص ثديك مرة أخرى في نهاية الدورة الشهرية لمعرفة ما إذا كان الكيس قد اختفى أم لا، فإذا اختفى الكيس ستعلمين أنتِ وطبيبك أنه كان حميداً بالفعل وله علاقة بالتقلبات الهرمونية المرتبطة بالحيض.

 

أنواع الكتل الحميدة في الثدي وحالاتها

معظم حالات كتل الثدي الحميدة مرتبطة ارتباطاً مباشراً مع الدورة الشهرية والتقلبات الهرمونية واحتباس السوائل الذي يصاحب دورتك الشهرية.

بسبب التقلبات في أنسجة الثدي –بما في ذلك الأكياس- التي تحدث استجابةً لهرموناتك، فإنه من الجيد عادةً إجراء فحص ذاتي في نفس اليوم من كل شهر مثل عمل بعد بضعة أيام عند انتهاء الدورة الشهرية.

وممكن أن ترتبط كتل الثدي الحميدة الأخرى وحالاتها بانسداد قناة الحليب أو الاتهابات أو جروح الثدي.

 

وهنا بعض حالات كتل الثدي الحميدة الأكثر شيوعا:

التغيرات الكيسية الليفية في الثدي: وهي عبارة عن كتل لزجة أو محببة، وهذه الكتل غالباً ما تكون حميدة، وقد يصاب بها على الأقل نصف النساء في مرحلة ما خلال حياتهن. وأعراضها هي: حساسية الثدي وتليف وسماكة الأنسجة وكيس دائري ملئ بالسوائل. وهذه التغيرات مرتبطة بالتقلبات الهرمونية وقد تزيد في منتصف عمر المرأة وتنقطع في سن اليأس.

أحياناً سيوصي طبيبك بالحد من الملح والكافيين في نظامك الغذائي للتخلص من احتباس السوائل، على الرغم من قلة المصادر التي تقترح ذلك. وقد يصف لكِ الطبيب هرمونات على شكل حبوب منع الحمل للمساعدة في تخفيف الأعراض الشديدة. كما قد يوصي طبيبك بخزعة جراحية للتأكد من أن حالتك متعلقة بتغيرات الكيسية الليفية وليس سرطاناً.

 

الأكياس المتعلقة بالتغيرات الليفية الكيسية للثدي: وتوصف على أنها كتل مستديرة أو بيضاوية ويبلغ حجمها من 1 الى 2 بوصة، وهي لينة الملمس ومليئة بالسوائل، وقد تظهر وتختفي مع الدورة الشهرية وتصبح أكبر أو أكثر ليونة في بداية الحيض وتختفي عند انتهائه.

ويمكن أن يطلب طبيبكِ أشعة صوتية أو خزعة للتأكد ما إذا كانت كيساً أو شيئاً آخر. في حالات نادرة جداً عندما يكبر الكيس ويؤلم بشدة، قد يستخدم طبيبكِ إبرة لسحب السوائل الموجودة داخل الكيس. عادة ما يصاب النساء  بالكيس في الثدي عند عمر 35 الى 50 سنة.

 

الورم الغدي الليفي: وهو ورم يصاب به الفتيات والنساء بعمر المراهقة والعشرينيات، ويشاع عند الفتيات اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل قبل عمر العشرين. ويتراوح حجم هذا الورم الحميد عدة بوصات بالمجهر، وهو متحرك تحت الجلد ودائري وصلب، ويُشخص باستخدام الأُبر أو الخزعات. إذا صغر حجمه مع الوقت بعد التشخيص الصحيح، ربما يطلب منكِ طبيبكِ تركه ليختفي لوحده.

 

نخر دهني: ويحدث ذلك عندما تتلف الأنسجة الدهنية بعد إصابة الثدي، مسببةً تشكل كتل ثاتبة ومستديرة. وتعد شائعة عند النساء ذوات الثديين الكبريين وخاصةً النساء اللواتي يعانين من السمنة. سيفحصه طبيبكِ بعد مرور عدة دورات شهرية ويقرر حينها لإزالته جراحياً. وقد ينتج عن نخر الدهون أكياس دهنية ويمكن لطبيبكِ أن يسحبها باستخدام إبرة.

 

إفرازات الحلمة: غالباً ما يحصل عند النساء سواء مع وجود كتلة أو لا. إن لون الإفرازات المتعلقة بالتغيرات الليفية الكيسية يمكن أن يختلف من الأصفر إلى الأخضر. فاللون الشفاف أو الحليبي قد يعني تقلبات هرمونية، واللون الأخضر المائل للسواد قد يتعلق بإصابة قنوات الحليب أو ضيقها أو انسدادها، أما ظهور الدم فهذا في الحقيقة يعني سرطان في ثدي أو ربما جروح  أو إلتهاب أو ورم حميد. وقد يفحص الطبيب السائل تحت المجهر لتحديد أصله خصوصا إذا كان لديك كتل ثدي.

 

التهاب الثدي: وهو التهاب في أحد قنوات الحليب وفي هذه الحالة تظهر علامات تورم الثدي واحمراره ودفء ملمسه كما يصاحبه حمى. ويشيع عند النساء المرضعات ولكن قد يحدث لغيرهن، ويشمل العلاج الكمادات الدافئة والمضادات الحيوية. وبسبب تشابة هذه الأعراض بسرطان الثدي الالتهابي، فإذا حدث لإمراة غير مرضعة –ولم تخف أعراضه مع الكمادات والمضادات الحيوية- قد يطلب طبيبكِ خزعة.

 

حالات أخرى أقل شيوعاً: يمكن أن تسبب بعض الحالات الطبية كتل في الثدي، ومنها التضخم وهو فرط نمو الخلايا في قنوات الثدي أو فصيصاتها، والغُداد (Adenosis) الذي يسبب تضخم في الفصيصات، والورم الحُليمي داخل القنوات وهو ورم يشبة الثآليل يحدث بسبب تضخم في أنسجة الغدة داخل القناة، والورم الشحمي وهو ورم دهني حميد.

إن خطورة الأعراض الحميده للثدي تزيد عند النساء اللواتي لم يسبق لهن الإنجاب واللواتي لديهن تاريخ في عدم انتظام دورتهن الشهرية أو وجود تاريخ عائلي للاصابة بسرطان الثدي.

 

إذا وجدتِ كتلة في ثديك:

يجب أن تُفحص جميع كتل الثدي لدى خبير طبي، والذي بإمكانة مساعدتك في اتخاذ قرارك والمضي قدماً. معظم حالات أورام الثدي الحميده قابلة للعلاج، وقد تختفي أيضا بعضها من تلقاء نفسها، ولكن من الأفضل أن تتركِ الأمر لطبيب ليحدد ذلك.

 

 

 

ترجمة: عهد العتيبي

Twitter: @itsAhadFahad

مراجعة: جواهر الراشد

Twitter: @J_rashed

 

المصدر:

Every Day Health: When to Worry About Breast Lumps

 

 

 

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة