تاريخ النشر : 04/02/2018 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :683
المراجع إيناس سدوح

مدونة.

المترجم سلطان الشهري

العلاقة بين العاطفة وبكتيريا القناة الهضمية، دراسة مقترحة

هل فكرت يوما في وجود علاقة بين ما نشعر به وبين البكتيريا في أجسامنا؟

قد يبدو الأمر أشبه بالطرفة، لكن العلم في طريقه لإثبات أن العلاقة بين عواطفنا والبكتيريا الموجودة بقناتنا الهضمية أمر حقيقي.

اكتشف باحثون بكتيريا في الأمعاء تتفاعل مع مناطق في الدماغ مسؤولة عن المزاج والسلوك. قد تكون هذه أول مرة يتم إيجاد رابطة بين التركيبة البكتيرية للإنسان والفروقات السلوكية والعصبية في البشر.

فتفاعلات بكتيريا الأمعاء مع الدماغ قد تلعب دورًا هامًا في صحة الإنسان وسلوكه. كشفت دراسة سابقة عن أن البكتيريا التي تقطن الأمعاء يمكنها أن تؤثر على السلوك والمشاعر حيث برهنت التجارب على فئران المختبرات على تأثير بكتيريا الأمعاء على المشاعر والسلوك الاجتماعي، مثل التوتر والاكتئاب. ولكن الأدلة على البشر قليلة.

في هذه الدراسة جمع الباحثون نساء لائقات صحيا تم تصنيفهن بناء على طبيعة البكتيريا في أمعائهن وكان هدف العلماء تحديد مميزات دماغ وسلوك كل واحدة منهن. 

تم أخذ عينات براز من 40 امرأة بالإضافة إلى أخذ صور رنين مغناطسي لأدمغتهن بينما يتم عرض صور لأشخاص أو نشاطات أو أِشياء تحفز استجابة عاطفية لديهن.

تم تقسيم النساء إلى مجموعتين بناء على التركيبة البكتيرية لأمعائهن. 33 امرأة كان لديهن عدد أكبر من بكتيريا تدعى باكتيرويد، بينما كان لدى السبع الأخريات عدد أكبر من نوع آخر من البكتيريا يدعى بريفوتيلا“. مجموعة الباكتيرويد أظهرت سماكة أكبر في المادة الرمادية في قشرة الفص الأمامي للدماغ والقشرة الجزيرية – مناطق في الدماغ مسؤولة عن عمليات معقدة لمعالجة المعلومات –. وكان لديهن أيضا كمية أكبر من الحصين ويعرف أيضا بحصان البحر و قرن آمون – منطقة في الدماغ مسؤولة عن الذكريات –. 

بينما على الطرف الآخر أظهرت مجموعة البريفوتيلا روابط أكثر بين مناطق الدماغ المسؤولة عن المشاعر، الانتباه، والإدراك الحسي بالإضافة إلى كميات أقل من الدماغ في عدة مناطق مثل الحصين. في هذه المجموعة كان الحصين أقل نشاطا عندما كان يتم عرض صور سلبية للمشاركات خلال تصوير الرنين المغناطيسي. إضافة لذلك، ومقارنة بمجموعة الباكتيرويد، فهذه المجموعة أوردت نتائج أعلى للمشاعر السلبية مثل التوتر والضغط والعصبية بعد أن عُرِضَت عليهن صور سلبية. 

هذه النتائج تدعم فكرة الرابطة بين بكتيريا الأمعاء والدماغ في البشر. الباحثون لا يعلمون عما إذا كانت بكتيريا الأمعاء تؤثر على تطور الدماغ أو نشاطه عند خوض تجربة عاطفية سيئة ولا يعلمون عما إذا كان يوجد هناك فروقات في الدماغ قد تؤثر على نوع البكتيريا التي تقطن الأمعاء. في كل الأحوال كلا الاحتمالين من الممكن أن تؤدي لتغير طريقة فهم المشاعر لدى البشر.

ترجمة: سلطان الشهري

Twitter: @Sultan_mas

مراجعة: إيناس أحمد سدّوح

Twitter: @Enas_saddoh

المصدر:

Science Daily: Association between gut bacteria and emotion, suggests study


شاركنا رأيك طباعة