تاريخ النشر : 20/12/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :3224
المراجع جواهر السبيعي

قسم المقالات.

كيفية استعداد دماغ الطفل الرضيع للعالم الخارجي

 

الملخص:  بحث أُجري على الخُدج واكتشف من خلاله منطقة في الدماغ يبدأ منها تكوين الدماغ البشري وتهيئته للحياة أمامه حيث تلعب هذه المنطقة دورًا رئيسيًا في توليد النشاط الحاسم الذي يشكل الدماغ في طور النمو.

 

إن العقل في مرحلة النمو لا يعد نسخة مصغرة من عقل البالغين فقط! ولكنه مصممٌ بطريقة فريدة تمكنه من تجهيز نفسه للعالم الخارجي ، حيث يملك العقل في هذه المرحلة تركيبات ووظائف غرضها الأساسي إنشاء دارات مطلوبة لحياة ما بعد الولادة والتي تختفي حالما تقوم بوظائفها . نعلم من خلال دراستنا للخدّج ، أن العقل نشط بشكل كبير حتى في هذه المرحلة المبكرة ولكن بطريقة مخصصة بدقة لهذه المرحلة من العمر.

أظهرت دراستنا التي أجريت على حيوانات أن خلايا الدماغ غير الناضجة تنطلق من تلقاء نفسها تقريبًا مثل خلايا تنظيم ضربات القلب ، انطلاق هذه الخلايا يكون منسق بشكل كبير حتى يتسنى لها توفير التعليمات المبدئية لربط وصيانة الدوائر العصبية في الدماغ. تعد هذه خطوات أساسية مبدئية وفي حالة مقاطعتها أو التسبب بأي اضطرابات فإن العملية التي ينضج الدماغ من خلالها ستتغير بالكامل ، ونظرًا لأهمية هذه الخطوات أردنا دراستها لدى الخدّج حديثي الولادة.

موجات النشاط

بينما تتواصل الخلايا العصبية داخل الدماغ مع بعضها البعض باستخدام إشارات كهربائية يمكننا قياس هذا النشاط كـ “موجات دماغ” باستخدام حساسات EEG (تخطيط كهربية الدماغ) والتي توضع على الرأس. وقد قام بعض الدارسين في كلية لندن الجامعية باستخدام هذه الطريقة بنجاح خلال الـ20 سنة الماضية لمراقبة نشاط الدماغ أثناء النوبات ولدراسة كيفية معالجة عقل الطفل للّمس والألم حتى قبل وقت الولادة الطبيعي.

حساسات EEG (تخطيط كهربية الدماغ

يمكن استخدام تخطيط كهربية الدماغ أيضًا لتسجيل النشاط في دماغ الخدّج أثناء الراحة وتبيّن وجود موجات هائلة لا يتم رؤيتها عادة في أوقات أخرى ، ولكن رغم معرفتنا الطويلة بشكل النشاط ووقت حدوثه من خلال تخطيط كهربية الدماغ إلا أننا لازلنا نجهل مكان حدوث النشاط في الدماغ.

يكمن حل هذا السؤال في دمج تسجيلات تخطيط كهربية الدماغ مع التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي ، عندما تحترق الأعصاب في الدماغ فإنها تحتاج إلى وقود (أكسجين وجلوكوز) والذي يُنقل إلى منطقة نشطة عن طريق مجرى الدم.

يمكن باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي قياس التغيرات في الأكسجين ومستويات تدفق الدم داخل الدماغ بأكمله وبدقة تصل لبضع مليمترات ، ولكن هذا يعتمد فقط على النطاق الزمني الذي تسمح به تغيرات التصوير بالرنين المغناطيسي وتباطؤ تدفق الدم نسبيًا . وبناءً على ذلك , فإن تخطيط كهربية الدماغ (والذي يقيس النشاط الكهربائي السريع ولكن يصعب عليه تحديد موقعه) مع التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (والذي يقيس استجابة تدفق الدم البطيء ولكن يمكنه تحديد موقعه بالضبط) كان مثاليًا لاكتشاف مكان انطلاق موجات النشاط داخل دماغ المواليد الخدّج.

اكتشاف “الجزيرة”

لم يتم إجراء أي تجارب من هذا النوع من قبل وكنا مدركين أنها ستشكل تحديًا كبيرًا لذا قمنا بالتعاون مع فريق من كلية لندن ذو خبرة عالية ومعرفة بطرق التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي ، فقمنا بتسجيل نشاط الدماغ لدى 10 أطفال خدّج أثناء نومهم الطبيعي باستخدام الطريقتين في وقت واحد، وقد أظهرت أولى النتائج لدراستنا التي نُشرت في مجلة eLife مكان توليد موجات الدماغ لدى الخدّج.

كان هناك موجات دماغ متواترة لدى كل طفل في التخطيط الكهربائي للدماغ وباستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي تمكنا من تحديد مكان توليد معظم هذه الموجات وهو منطقة منعزلة مثلثة الشكل في الدماغ تسمى “انسولا” وهي كلمة لاتينية تعني “جزيرة” وتغطي هذه القشرة أدوار مختلفة لدى البالغين حيث تربط بين المعلومات المادية والإشارات العاطفية والمعرفية والتشجيعية.    

وقد أظهرت دراستنا أن هذه المنطقة من الدماغ بالتحديد – والتي لم تُعطى حقها من الاهتمام – تلعب دورًا رئيسيًا في توليد النشاط الحاسم الذي يشكل الدماغ في طور النمو ، وبالفعل تنمو هذه المنطقة من الدماغ أسرع من غيرها كما أنها تكوّن صلات مع الأجزاء الأخرى من الدماغ خلال الثلاث الأشهر الأخيرة من الحمل داخل الرحم ، تعاطي المخدرات أثناء الحمل بالإضافة إلى مدى التبكير في ولادة الخدج تؤثر سلبًا على هذه المنطقة من الدماغ لديهم.

وقد ارتفعت معدلات ولادات الخدّج في الدول الأوروبية وخاصة المملكة المتحدة حيث ارتفع عدد الاطفال المولودين فيها بين الأسبوع 22-25 من الحمل والذين ادخلوا العناية المركزة بنسبة 44%.

يُرجّح نجاة هؤلاء المواليد وذلك ـ بفضل الله ثم ـ التطورات الحديثة في مجال العناية الطبية ولكنهم معرضون أكثر لخطر الإصابة بمشاكل في النمو العصبي بسبب ولادتهم المبكرة جدًا فأدمغتهم ليست جاهزة بعد حيث أنها لا تزال تمر بمراحل النمو التي من المفترض أن تحدث داخل البيئة المحمية في الرحم. ونتيجة لذلك , فإن عقول الخدّج أكثر عرضة للإصابات التي قد تؤدي إلى إعاقات.

وبناءً على ذلك, من المهم جدًا فهم كيف يعمل الدماغ في طور النمو وذلك لتزويد هذه الفئة الضعيفة بالعناية التي تحتاجها ، وتقدم نتائج دراستنا فرص جديدة ومثيرة لمراقبة كيفية نمو الدماغ ونشاطاته المختلفة لدى الأطفال الخدج بالإضافة إلى فهم إمكانية أن تؤدي الإصابات المبكرة في النهاية إلى إعاقات.

 

 

 

ترجمة: غادة اللحيدان

 مراجعة: جواهر السبيعي

المصدر:

THE CONVERSATION: How a baby’s brain prepares for the outside world

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة