تاريخ النشر : 13/12/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :220
المراجع مجد المهنا

المترجم زينب الكاف

اضطراب ما بعد الصدمة قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف

 

يعتبر الخرف مصطلح واسع يشمل على أنواع عديدة من أمراض التنكس العصبي والتي تؤثر على قدرة الإنسان في التفكير والتعلم واسترجاع الذكريات والقيام بالأنشطة اليومية.  ويعد هذا التدهور للوظائف المعرفية في الدماغ ليس جزء طبيعي من عملية الشيخوخة، فإنه يؤثر على أكثر من47 مليون شخص حول العالم بمعدل 7.7 مليون حالة جديدة كل سنة.

 

يعد مرض الزهايمر (AD) بأنه السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالخرف حيث أنه يتسبب في إصابة نحو 60-70%حالة، ويؤثر بشكل كبير على الحالة الاجتماعية والاقتصادية. وتشير الأدلة إلى أن التغيرات على المستوى الجزيئي التي تسهم في تفاقم المرض من الممكن أن تحدث أعراضها وتلاحظ إلى وقت يرجع إلى 25 عاما.

 

اكتشف الباحثون مؤخرا العلاقة بين الزهايمر واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) حيث أظهرت البيانات الوبائية أن الأشخاص الذي تعرضوا لاضطراب ما بعد الصدمة في سن مبكرة تزداد احتمالية إصابتهم بمرض الزهايمر في سن الشيخوخة. أظهرت دراسة من عام 2010 أن 181,093 من بيانات المحاربين القدامى في الولايات المتحدة الذين تم تشخيصهم باضطراب ما بعد الصدمة أنهم أكثر عرضة مرتين للإصابة بالخرف مقارنة مع الذين لم يتعرضوا للاضطراب.

 

الأشخاص المصابون باضطراب ما بعد الصدمة لديهم إعاقة في العمل تسمى بإنطفاء  الخوف مما يجعلهم في حالة توتر دائمة استجابة لمنبه انتهى ولا يعد مهددا لهم. ويتوقف الفرد في العادة عن الاستجابة لمنبه الحادث الصادم الذي تعرض لهمن خلال بعض الأساليب كالمرونة المعرفية وتعلم الإعاقة.

 

في دراسة نشرت مؤخرا يهدف العلماء فيها إلى اكتشاف بعض الآليات التي تربط ما بين اضطراب ما بعد الصدمة والخرف ولاحظوا أن ضعف الذاكرة غالبا ما يرتبط مباشره نتيجة لنقص في التعبير الجيني يسمى بالفورمين 2 (FMN2). وسبب نقص التعبير البروتيني بأعراض تكون مثل أعراض اضطراب ما بعد الصدمة للفئران الصغار وأدى أيضا إلى تسارع ضعف الذاكرة المرتبط بتقدم السن. في التجربة التي أجريت على الفئران تبين أن القصور في انطفاء الخوف يقود إلى إعاقة تقوية الذاكرة.

 

وقد ارتبط نقصان التعبير الجيني فورمين 2 مع الإعاقة الذهنية حيث إنه أساسي لإندثار التعليمي والمرونة المعرفية. لذلك تبين أن كلا من مرضى اضطراب ما بعد الصدمة والخرف مصابون بنقص في التعبير الجيني. وقد أكد الباحثون أن نسبة جين الفورمين تتغير في عينات دم مرضى اضطراب ما بعد الصدمة والتي تؤكد على أن التعرض لمواقف صادمة تسبب اضطراب ما بعد الصدمة وتساهم في تغير نسبة التعبير الجيني في الدماغ.

وكما تم تسليط الضوء أيضا في دراسة حديثة أخرى على الرابط بين الخرف واضطراب ما بعد الصدمة، حيث يحذر الباحثون من التشخيص الخاطئ لـ تأخر بداية أعراض مابعد الصدمة لدى كبار السن على أنها من أعراض الخرف.

 

 

 

ترجمة: زينب الكاف

تويتر: @zainab_alkaff

مراجعة: مجد المهنا

تويتر : @Majd_AM_

 

 

المصدر:

big think :Post-traumatic Stress Disorder May Increase the Risk for Dementia

 


شاركنا رأيك طباعة