سم الأفعى الخطير الذي يمكنه محاربة أمراض الكلى!

تاريخ النشر : 18/10/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :118

 

ملخص المقال: يتناول المقال دراسة حديثة أجريت في فرنسا للباحث نيكولاس جيلز، وتبحث الدراسة عن إمكانية استخلاص علاج يساعد في محاربة اضطراب الكلى الوارثي -مرض الكلى متعدد الكيسات- من سم أفعى المامبا الخضراء الأفريقية. ومن خلال تطبيق الدراسة على الفئران فإن السم قد نجح إلى حد ما في علاج المرض.

 

سم المامبا الخضراء -واحدة من الثعابين الأكثر خطورة في أفريقيا- قد يساعد يوماً ما في علاج الناس الذين لديهم اضطراب وراثي في الكلى، حسب دراسة جديدة أجريت على الفئران. يسمى هذا الاضطراب بمرض الكلى المتعدد الكيسات، ويسبب نمو العديد من الكيسات في الكلى. ووفقا لمؤسسة الكلى الوطنية، قد يؤدي هذا الاضطراب إلى تلف بالكلى.

ولكن بالنسبة للأطفال الرضع الذين ولدوا مع شكل حاد من الاضطراب، يمكن أن تكون حالتهم مميتة، حسب معلومات المركز الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلوي.

وحسب الدراسة الجديدة، لم يتضح بعد ما إذا كان مركب السم قادر على علاج المرضى المصابين بهذه الحالة وذلك حسب ما صرح به باحث الدراسة نيكولاس جيلز، باحث سُم في جامعة باريس ساكلاي في فرنسا.. وقال أيضا إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للنظر في هذا الأمر.

 

العلاجات المتاحة حاليا لمرض الكلى متعدد الكيسات قد تساعد على تخفيف بعض الأعراض مثل ارتفاع ضغط الدم؛ ولكن حسب ما ذكرته مؤسسة الكلى الوطنية لا يوجد حاليا أي علاج رسمي لهذا المرض. كما أن لدغات المامبا الخضراء قد تسبب الدوخة والغثيان وعدم انتظام دقات القلب، ويمكن أن تكون مميته!

ووفقا للدراسة الجديدة التي نشرت يوم (19 يونيو) في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، استخلص الباحثون أول مركب من السم، سمي (mambaquaretin-1) ، ثم قدم الباحثون مركب السم إلى ستة فئران مصابة بمرض الكلى كل يوم ، لمدة 99 يوما. وشملت الدراسة أيضا مجموعة من الفئران الضابطة مع الشرط، أي البدائل التي أعطيت محلول ملحي كل يوم، لمدة 99 يوما. وقال الباحثون أن الفئران التي أعطيت المركب يبدو أنها تحملته بشكل جيد، كما أن هذه الحيوانات لم تغير سلوكها خلال التجربة!

وفي نهاية التجربة، قام الباحثون بقياس مستويات علامات وظائف الكلى في جميع الفئران. واستناداً على هذه القياسات، انتهى الباحثون إلى أن الفئران التي تعاملت مع مركب السم لديها وظيفة أفضل بالكلى من الفئران التي كانت في المجموعة الضابطة.

عثر الباحثون على عدد من الكيسيات في الفئران المعالجة مع انخفاض المركب بنسبة الثلث. ووجد الباحثون أيضا أن نسبة منطقة الكيس إلى منطقة الأنسجة الكلوية الطبيعية انخفضت بنسبة 28 % في الفئران التي عولجت بواسطة المركب. علاوة على ذلك، وجد العلماء أن المساحة الكلية للكيس الكلوي انخفضت بنسبة 47 % بعد العلاج. أنظر Pick Your Poison: Some Venom Can Be Healing

وقال الباحثون، يبدو أن هذا المركب يعمل من خلال استهداف عمل مستقبلات تسمى (مستقبلات فاسوبريسين من النوع 2)، التي شاركت في هذا المرض.

وقال جيلز لـمجلة Live Science، حتى الآن لم ينظر الباحثون في استخدام سم الثعبان لعلاج أي حالة أخرى. ويقول أيضا: “استنادا إلى هذا البحث والأبحاث الأخرى، أصبح من الواضح أكثر فأكثر أن السموم هي أيضا مصدر لجزيئات يمكن أن تستهدف مستقبلات معينة بالجسم، التي تساهم في صحة الإنسان”

 

 

 

ترجمــة: رغــد العدوان
Twitter: @ragh1997

مراجعة: بشرى علي

Twitter: @ibesh92

 

 

المصدر:

Live Science: Snake Solution: Dangerous Venom Could Fight Kidney Disease


شاركنا رأيك طباعة