النسيان قد يجعلك أذكى

تاريخ النشر : 17/10/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :105
المترجم نوف

متفكّرة .. بين الأنوية و كل ماهو حي ♥️..
اللهم أجعلني أفضل مما يظنون..
#أحياء دقيقة – جامعة الملك عبدالعزيز

الملخص: الكثير منا يعتقد أن من يتذكر الأشياء الدقيقة دائما يحظى بذاكرة قوية ومميزة بينما في هذا المقال سترى العكس، فكلما نسيت كلما ساعدت في تنشيط دماغك؛ فالنسيان يبقى هو السر الحقيقي وراء التكيف في أي بيئية نعيش بها.

 

غالبية الناس يعتقدون أن امتلاك ذاكرة جيدة هو إمكانية تذكر معلومات دقيقة أكثر لمدة طويلة، والمثل بالنسبة لعلماء الأعصاب أيضاً فقد كانوا يعتقدون أن عدم إمكانية التذكر تعود إلى فشل في عمليات تخزين واسترجاع المعلومات في الدماغ.

ولكن وفقاً  لبحث علمي حديث قام به باول فرانكلي، عضو أول في مجموعة برنامج سيفار CIFAR لتطوير الطفل والدماغ، وبلايك ريتشاردز، عضو مشارك في برنامج التعليم في الأجهزة والدماغ، أن ” أدمغتنا تعمل بنشاط لتنسى” .

في الواقع ، كلا الباحثان من جامعة تورنتو افترضا أن الهدف من الذاكرة ليس لنقل المعلومات الدقيقة طوال الوقت ولكن الهدف هو لتساعد في صنع قرارات ذكية وذلك من خلال تذكر المعلومات القيمة فقط.

وأضاف ريتشاردز ” من المهم للدماغ أن ينسى التفاصيل غير المرتبطة بموضوع معين وأن يركز بدلاً من ذلك على الأمور التي ستساعد على اتخاذ قرار في أرض الواقع “.

وبالنسبة للبحث العلمي، الذي نشر في مجلة نيرون ” neuron”، فيذكر أن الأدب يدخل ضمن دائرة التذكر، حيث أنه ثابت، بينما البحوث الجديدة تدخل ضمن دائرة النسيان، وبحوث أخرى في عمليات الدماغ جميعها تشير إلى أن أهمية النسيان تساوي أهمية التذكر في نظام ذاكرتنا .

 

أضاف فرانكلاند: “نجد الكثير من الأدلة من الأبحاث الحديثة على أن هناك آليات تعزز فقدان الذاكرة،  وتختلف أيضاً  عن تلك التي تساعد في تخزين المعلومات”.

واحدة من هذه الآليات هي آلية الإضعاف أو القضاء على تشابك الاتصالات بين الخلايا العصبية بحيث تكون الذكريات مشفرة  .

وتوجد آلية أخرى أيضاً تدعمها أدلة من مختبر فرانكلاند  وهي توليد  الخلايا العصبية من الخلايا الجذعية حيث تندمج الخلايا العصبية الجديدة في الحصين ” منطقة في بطين الدماغ الجانبي” ، فتعيد الاتصالات الجديدة تشكيل دوائر الحصين و إعادة كتابة الذكريات المخزنة في تلك الدوائر  جاعلةً الوصول إليها صعباً، وهذا ما قد يفسر لماذا ينسى الأطفال الكثير من المعلومات حيث أن منطقة الحصين الخاصة بهم تنتج خلايا عصبية أكثر.

قد يبدو من غير البديهي أن الدماغ يبذل الكثير من الطاقة مكوناً خلايا عصبية جديدة من أجل الذاكرة.

تطلع  ريتشاردز، الذي يطبق في بحثه الذكاء الاصطناعي (AI) في نظريات لفهم الدماغ،  إلى مبادئ التعلم من الذكاء الاصطناعي للحصول على إجابات، وباستخدام هذه المبادئ، استنبط فرانكلاند وريتشاردز برهاناً على أن التفاعل بين التذكر والنسيان في الدماغ البشري يسمح لنا باتخاذ قرارات أكثر ذكاء اعتماداً على الذاكرة.

يتم عمل  ذلك بطريقتين:

أولاً: النسيان يسمح لنا بالتكيف مع الأوضاع الجديدة وذلك عن طريق التخلي عن المعلومات القديمة التي لم تعد تساعدنا في التعامل مع البيئة المتغيرة.

ويذكر  ريتشاردز أنه ” إذا كنت تحاول التنقل حول العالم وعقلك مستمر بجلب ذكريات متعددة متضاربة لك فقد يزيد ذلك من صعوبة اتخاذك لقرار سليم”.

 

ثانياً:  النسيان يسهل عملية اتخاذ القرار وذلك عن طريق السماح لنا بتبديل الأحداث الماضية إلى أخرى حديثة، ويسمى هذا المبدأ في الذكاء الاصطناعي بالتنظيم حيث يعمل من خلال إنتاج نماذج كمبيوتر بسيطة تعطي الأولوية للمعلومات الأساسية ولكنها تقضي على تفاصيل محددة، مما يسمح بمجال أوسع للتطبيق.

الذكريات في الدماغ تعمل بطريقة متشابهة، فعلى سبيل المثال عندما نتذكر فقط جوهر وأساس اللقاء بدلاً من  التفاصيل الدقيقة سيتحكم هذا بنسيان التفاصيل غير الهامة مكوناً بذلك ذكريات بسيطة والتي تكون أكثر فعالية في التنبؤ بتجارب جديدة.

 

وفي نهاية المطاف، فإن هذه الآليات تقاد بواسطة  البيئة التي نعيش فيها، فقد تتطلب البيئة المتغيرة باستمرار أن نتذكر أقل، فعلى سبيل المثال، أمين الصندوق الذي يلتقي بالعديد من الناس الجدد كل يوم سوف يتذكر فقط أسماء زبائنه لفترة قصيرة من الوقت، في حين أن المصمم الذي يجتمع مع موكليه بانتظام سيحتفظ بتلك المعلومات لفترة أطول.

ويذكر ريتشاردز أن “واحدة من الأشياء التي تميز بين  بيئة محددة حيث تريد أن تتذكر أشياء بها مقابل بيئة أخرى حيث ترغب أن بالنسيان، هو  السؤال عن مدى ملائمة البيئة وكيفية احتمال أن تعود الأمور إلى حياتك” .

وبالمثل، تظهر الأبحاث أن الذكريات العرضية للأشياء التي تحدث لنا تنسى بسرعة أكبر من المعرفة العامة التي نستطيع الوصول إليها يوميا، ويدعم هذا  القول المأثور القديم ”  إذا كنت لا تستخدم الشيء ، تخسره”  ولكن لأجل صنع قرار أفضل معتمداً على الذاكرة فقد يجدر بك الابتعاد عنه.

 

 

 

ترجمة: نوف عبيري

Twitter: @nofology

تدقيق: مهرة السلطان

Twitter: @m0hra

 

 

المصدر:

Science Daily: Forgetting can make you smarter


شاركنا رأيك طباعة