- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

لماذا يتسبب لنا الفلفل الحار بالحازوقة ؟

إذا كنت من محبي الأطعمة الحارة، فأنت على الأرجح قد عانيت من الحازوقة الشديدة ، التي قد تزعجك؛ لكن ما الذي يسبب هذه الظاهرة ؟ ولماذا يتأثر بعض عشاق الأطعمة الحارة أكثر من غيرهم ؟

الفلفل الحار يحتوي على مواد كيميائية تسمى كابساسين ، وهي جزء من مجموعة من المواد الكيميائية المسؤولة عن إعطاء الفلفل نكهته المميزة ولذعته الحارة. هذا الكابساسين ينشط الخلايا العصبية الموجودة في الحجاب الحاجز، والذي ينقبض بدوره مسببا الحازوقة .

الكابساسين أيضا يعد مادة مهيجة ، ويعتقد أن نباتات الفلفل الحار تستخدم الكابساسين كآلية دفاعية لتمنع الحيوانات من التهامها. في الحقيقة ، الإنسان هو الكائن الوحيد القادر على الاستمتاع بالطعام الحار!

إذًا ، لماذا نسعى جاهدين في البحث عن أطعمة مهيجة قادرة على التسبب بالأحاسيس المؤلمة ؟

الفلفل الحار والألم :

يرتبط الكابساسين بمستقبلات الألم التي تسمى TRPV1. عندما يتعرض الجلد أو العينين للفلفل الحار عن طريق الخطأ ، فنحن ننشط هذه المستقبلات ، مما يفتح بوابة الألم على مصراعيها. هذه المستقبلات موجودة في أفواهنا وهي المتسببة بشعور الحريق عند أكل الأطعمة الحارة. ومن المثير للاهتمام أن هذه المستقبلات إذا ما تنشطت بواسطة الكابساسين مرة واحدة فإنها تكمن لفترة من الوقت، أي أن المستقبل نفسه لا يعمل على نقل الإشارة مرة أخرى.

يطلق العلماء على هذه العملية Defunctionalization أو” إيقاف القدرة الوظيفية “ولهذا قد يستخدم الكابساسين لبعض المرضى لعلاج الألم، لأنه يؤدي إلى فقدان الإدراك بالألم. مستقبلات الكابساسين موجودة في جميع أنحاء الجسم حتى في الخلايا العصبية الموجودة في الحجاب الحاجز، وهي العضلات التي تسمح للرئتين أن تأخذ الهواء.

ويعتقد أن الحازوقة ناجمة عن  تقلص لاإرادي أو تشنج للحجاب الحاجز متبوعة بتقلص وانكماش للمزمار ، يغلق تدفق الهواء للقصبة الهوائية بشكل مؤقت وعندما يضرب الهواء القادم المزمار يصدر عنه صوت الحازوقة المعروف.  لازال العلماء يتكهنون حول آلية حدوث الحازوقة الدقيقة، وحول طريقة تأثر الكابساسين على الحجاب الحاجز التي لاتزال حتى الآن غير واضحة تمامًا. ولحسن الحظ، جزيئات الكابساسين في الأطعمة التي نتناولها لا تلتصق لفترات طويلة، بل إنه يتم امتصاصها بالمعدة والأمعاء ليتم هضمها.

ولكن ، لماذا يعاني البعض من الحازوقة عند تناولهم كميات بسيطة جدًا من الفلفل الحار بينما لا ينزعج البعض الآخر من تناول أي كمية منه ؟!

الطبيعة والنشئة والاستجابة للفلفل الحار:

أظهرت دراسة فلنلدية أن تفضيلنا للأكل الحار يحدد جزئيًا بواسطة جيناتنا ، فاختلاف عدد وتوزيع مستقبلات الكابساسين في أفواهنا يساهم في استجابتنا للأكل الحار.

وبطبيعة الحال ، من الممكن تغيير درجة تحمل الفلفل الحار؛ لا توجد دراسات علمية حاسمة أجريت على البشر بعد، لكن يمكننا توقع أن التحمل يزداد بزيادة التعرض للكابساسين، وهذا من شأنه أن يعطل عمل المستقبلات TRPV1 بالفم مما يجعلنا نعتاد تناول الطعام الحار .

ترجمة : إيمان النهمي

مراجعة: شوق القحطاني

المصدر :

Medical News Today