- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

الغدد جار الدرقية: حقائق، الوظيفة والمرض

على الرغم من أنها صغيرة، إلا أن الغدد جار الدرقية تلعب دوراً كبيراً ضمن جهاز الغدد الصماء. ولديها دور مهم في الحفاظ على قوة العظام، وتسريع عمل الأعصاب والعضلات. الغدد جار الدرقية عبارة عن أربع غدد لها لون الخردل وتعمل كجزء واحد. وتقع خلف الغدة الدرقية، وهي الغدة التي تمتد عبر الجزء الأمامي من الرقبة، وأسفل حنجرة الصوت. كل غدّة جار درقية لها حجم البازلاء، ما يعادل 3 -5 ملليمتر في القطر و30 -60 مليجرام في الوزن.

الـوظيفـــة

في حين أن الأسماء متشابهة وهي جسدياً قريبة من بعضها البعض، إلا أن وظائف الغدة الدرقية، والغدد جار الدرقية لا علاقة لهما ببعض، فالغدد جار الدرقية تفرز هرمون الجار درقية (PTH) المنظم لكمية الكالسيوم في الدم. في الحقيقة، الكالسيوم هو المعدن الوحيد في الجسم الذي يملك غدة تنظيمية مخصصة له.

الكالسيوم مهم لأسباب عديدة. معظم الناس يعلمون أنه يساعد على تقوية العظام، ولكنه يساعد أيضاً في توصيل النبضات الكهربائية في الجهاز العصبي ويستخدم كمصدر طاقة لخلايا العضلات. العظام تقوم بتخزين الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم. وحينما يقل مستوى الكالسيوم في الدم؛ ترسل الغدد جار الدرقية إشارات للعظام لإفراز الكالسيوم في الدم. إذا لم يتم تزويد الكالسيوم من خلال النظام الغذائي، سيتم فقد الكالسيوم من العظام مما يسبب تلف العظام. هرمون الغدد جار الدرقية (PTH) يرسل أيضاً إشارات إلى الكلى والأمعاء الدقيقة ليحفظ الكالسيوم أثناء عملية الهضم، عوضاً عن إفرازه في البول.

الأمراض والحالات الصحية:

يوجد هنالك العديد من الحالات التي تؤثر على وظيفة الغدد الجار الدرقية، أحدها هو نمو الأورام على الغدد. حوالي 1 من 100 شخص من جميع الأعمار، و 1 من 50 من النساء فوق الخمسين سنة في خطر الإصابة بالورم على هذه الغدد في حياتهم. ووفقًا لمركز نورمان للغدد الجار درقية في معظم الحالات لا يكون الورم سرطاني، ويسمى هذا النمو بالورم الحميد للغدد جار الدرقية. ويعتقد أن حوالي 10 بالمئة من حالات الورم الحميد للغدد جار الدرقية تكون وراثية، وفقاً لـCleveland Clinic.

هذا الورم يمكن أن يسبب نشاط الغدد جار الدرقية، وهذا النشاط يجعل الغدة تعمل على تصنيع الكثير من هرمون الغدد جار الدرقية (PTH)، والذي ينتج مستوى عالي من الكالسيوم في مجرى الدم، وهذا يؤدي إلى اعتلال الكثير من الوظائف في الجسم.

“إن ورم الغدد جار الدرقية هو سبب للإصابة بحصوات الكلى” كما تقول الدكتورة ميلاني غولدفارب، جراحة في الغدد الصماء، ومديرة برنامج أورام الغدد الصماء في مركز سانت جون الصحي في سانتا مونيكا في ولاية كاليفورنيا، والأستاذة المساعدة في الجراحة بمعهد جون واين للسرطان.

العلاج هو الإزالة الجراحية للورم، وذلك بإزالة الجزء المتضرر من الغدة. لحسن الحظ، هذا عادةً لا يؤثر على الصحة. تقول غولدفارب: ” أنت تحتاج فقط إلى نصف غدة من أجل القيام بوظائفها على أكمل وجه”.

من الحالات الأخرى التي تنتج عن اعتلال وظيفة الغدد جار الدرقية ما تُعرف بـ “خمول الغدد جار الدرقية”، وهي الحالة التي تفرز عندها الغدة القليل من هرمون (PTH)، وفرط كالسيوم الدم، ويحدث عندما تفرز الغدة الكثير من الهرمون.

إن خمول الغدد جار الدرقية حالة نادرة، ومن السهل علاجها باستخدام فيتامين دال وأقراص الكالسيوم.

أما عن حالة فرط الكالسيوم في الدم فإنه لا يُعالج عادةً حتى يتسبب في مشاكل صحية. والعلاج يتضمن عدد مختلف من الأدوية: مثل الكالسيميمتكس (Calcimimetics) الذي يتحكم بنشاط الغدة الزائد. أما البايفوسفونيت (Bisphosphonates) لإعادة بناء العظام التي ضعفت نتيجة فرط الكالسيوم في الدم.  البردنيزون (Prednisone) لتقليل الارتفاع في مستوى فيتامين دال في الدم. علاوة على ذلك، السوائل عن طريق الوريد ومدرارات البول تستخدم في حال الارتفاعات العالية جداً لمستوى الكالسيوم في الجسم؛ لمنع المشاكل في نبضات القلب أو تلف الجهاز العصبي. وفقاً لـ Mayo Clinic.

تعزيز صحة الغدد جار الدرقية بشكل جيد:

إن أفضل ما يمكن أن يفعله شخص ما، هو اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكالسيوم وفيتامين دال، نظراً لأن فيتامين دال يساعد على امتصاص الكالسيوم. ومن المصادر الغنية بالكالسيوم: الحليب، الجبن، الزبادي، الكرنب، السبانخ، والبروكلي. أما المصادر الغنية بفيتامين د فهي: السمك، كبد البقر، الفطر، الحليب المدعم بفيتامين دال، الحبوب وعصير البرتقال. كن واعياً وحذراً من تناول أقراص الكالسيوم، وذلك لارتباطها بالخرف ومشاكل القلب.

ترجمة: مرام العتيبي

Twittwr: @Aalmaram

مراجعة: الجازي العجمي

المصدر:

Live Science