نظامان غذائيان مرتبطان بتحسن الوظائف الدماغية لدى كبار السن

تاريخ النشر : 23/08/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :821
المراجع حنان صالح

كتب مؤخراً موقع تري هَقِر “treehugger” عن دراسة تبحث في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات مقابل الأنظمة منخفضة الدهون، وتوصلوا إلى عدم وجود فرق متعلق بفقدان الوزن بكلا النظامين. أما ما كان أكثر أهمية هو تأثير هذا النظام الغذائي على صحة الفرد.

فالعادات الغذائية تتجاوز فكرة القوام الممشوق ولها جميع أنواع الفوائد الصحية والمخاطر المرتبطة بها. وعندما يتعلق الأمر بصحة الدماغ، فإن اختيار النظام الغذائي بالفعل يُحدث فرقاً، وفقاً لأبحاث جديدة نُشرت في مجلة الجمعية الأمريكية لأمراض الشيخوخة. وقد أخذ مؤلفو الدراسة نظرة على النظام الغذائي والقدرات المعرفية لدى كبار السن؛ البيانات كانت مُبهرة وغير متوقعة. وتوصلوا إلى:

أن هذه الدراسة تظهر أن الالتزام الكبير بنمطي النظام الغذائي وهما حمية مايند والحمية المتوسطية -نسبة إلى البحر الأبيض المتوسط- يرتبطان بزيادة الوظائف الإدراكية لدى كبار السن وخفض احتمالات الضعف الإدراكي.

امتيازات الحمية المتوسطية ليست غريبة، فقد أشير باستمرار بأنها أصَحُّ أنماط الأكل على الإطلاق. فهي غنية بالفواكة والخضراوات والحبوب الكاملة والفول والبطاطس والمكسرات وزيت الزيتون والأسماك. أما الأطعمة المصنعة، المقلية والسريعة، والأطعمة الخفيفة، واللحوم الحمراء، والدواجن والألبان كاملة الدسم فهي ليست على القائمة بتاتاً.

أما حمية مايند لتأخير التنكس العصبي، فهي خليط من الحمية المتوسطية وحمية داش-حمية لوقف ارتفاع ضغط الدم- متفرعة من النظام الغذائي المتوسطي، ويستند إلى 15 نوعاً من الأطعمة، عشرة منها مفيدة للدماغ وهي (الخضراوات الورقية الخضراء والخضروات الأخرى والمكسرات والتوت والفاصوليا والحبوب الكاملة والمأكولات البحرية والدواجن وزيت الزيتون والنبيذ) وخمسة منها غير صحية ويجب تجنبها (اللحوم الحمراء، والزبدة، والجبن، والمعجنات والحلويات والوجبات السريعة).

نظر فريق الباحثين إلى بيانات 5،907 شخص من كبار السن، وجميعهم من المشاركين في دراستي الصحة والتقاعد، وبعد مقارنة الوجبات الغذائية للمشاركين مع أدائهم في الاختبارات المعرفية، بما في ذلك مهارات الذاكرة و الانتباه، هذا ما وجدوه:

سجل كبار السن الذين يتناولون وجبات الحمية المتوسطية وحمية مايند بشكل واضح نتائج أفضل بكثير في اختبارات الوظائف المعرفية من أولئك الذين يتناولون وجبات غذائية أقل صحية. في الواقع، كان كبار السن الذين يتناولون النظام الغذائي المتوسطي أقل عرضة للفشل في الاختبارات المعرفية بنسبة 35٪. حتى أولئك الذين أتبعوا النظام الغذائي المتوسطي بشكل بسيط كان لديهم خطر الفشل في الاختبارات المعرفية بنسبة 15٪. ولاحظ الباحثون نتائج مماثلة بالنسبة لكبار السن الذين يأكلون الوجبات الغذائية لحمية مايند.

وقد وجدت مؤخراً نتائج لبحث آخر أنَّ واحداً من كل ثلاث حالات من الخرف يمكن الوقاية منها -مع تسعة تغييرات لنمط الحياة والتي يمكن أن يبدأها الشخص مبكراً-. فيبدو أن هنالك الآن طريقةً أخرى للبدء في رعاية صحتك المعرفية-العقلية-. ولحسن الحظ، كلٌ من هاتين الحميتين تقدم أطعمة لذيذة ومتنوعة. والدرس القصير هو: كل بذكاء، لِتَهرُمَ بذكاء.

.

.

.

ترجمة: روان الخليوي

تويتر: @RawanALkheliwi

مراجعة: حنان صالح

تويتر : @hano019

المصدر:

tree hugger


شاركنا رأيك طباعة