الوقت الذي تقضيه النساء في الأماكن الخضراء يساعد في إطاله عمرهن

تاريخ النشر : 31/07/2017 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1007

هل يمكننا جعل البشر أكثر صحة من خلال زيادة الأماكن الصحية؟ بعد تحليل أُجري في عام 2016 وُجد أن النساء اللاتي يعشن في مناطق ذات مستويات عالية من النباتات الخضراء تقل لديهن معدلات الوفاة. أجرى باحثون في جامعة هارفارد للصحة العامة دراسة على نطاق البلد شملت حوالي 100000 امرأة من دراسة صحة الممرضات (Nurses’ Health Study). وكان لدى النساء اللاتي لديهن منازل في مناطق ذات مستويات خضرة عالية في محيط 250 مترًا (حوالي 820 قدم)، أو أكثر بقليل من 1/10 ميل) معدل وفيات أقل بنسبة 12٪ مقارنة بالنساء اللاتي تقع منازلهن  في مناطق أقل خضرة. وعلى وجه التحديد، كان هناك معدل أقل بنسبة 13٪ لوفيات السرطان، و 35٪ أقل لوفيات أمراض الجهاز التنفسي، و 41٪ أقل وفيات أمراض الكلى لدى النساء اللاتي يعشن في مناطق ذات مستوى عالي من النباتات الخضراء.

إذا كيف يمكن للمساحات الخضراء أن تطيل العمر؟

عندما حاول الباحثون معرفة كيف للبيئة الخضراء أن تحمي النساء من الموت، وجدوا أن مجموعة من العوامل قد لعبت دورًا مهمًا مثل انخفاض مستويات الاكتئاب، زيادة النشاطات الاجتماعية، ارتفاع مستويات النشاط البدني، وانخفاض مستويات التلوث. و هناك على الأرجح أسباب كثيرة لماذا التواجد في المساحات الخضراء يزيد العمر، ولعل الأشخاص الذين يعيشون في مناطق خضراء هم أكثر عرضة للخروج، فالتعرض لأشعة الشمس يساعد على تكوين فيتامين (د)، وانخفاض مستويات فيتامين (د) يرتبط بالاكتئاب. إن قضاء الوقت مع الأصدقاء والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية يرتبط أيضًا بالمناطق الخضراء, وهذه الأمور يمكن أن تقلل من الشعور بالوحدة والاكتئاب. وقد كان من المعروف أن الخروج والمرور بالطبيعة يزيد مشاعر السعادة. في الواقع بعض البحوث تشير إلى أن حتى صور الطبيعة يمكن أن تؤدي إلى زيادة الإيجابية.

 

التمارين الرياضية علاج فكلما كان الشخص نشيطاً بدنياً كلما كان أكثر صحة. تدعو المساحات الخضراء الناس إلى الاستمتاع بالهواء الطلق وتشجيعهم على المشي وركوب الدراجات أو الهرولة من أجل النشاط البدني. فعندما تكون المساحة حول منزلك خضراء ومليئه بالغطاء النباتي، سيكون هناك مسارات و أماكن آمنة وجميلة. في هذه الدراسة كانت النساء اللاتي يعشن في مساحات خضراء أكثر نشاطًا بدنيًا.

العيش بين الأشجار والنباتات والعشب والزهور يوفر بيئة أقل تلوثًا من تلك التي بها مستويات منخفضة من الغطاء النباتي. يمكن أن تقلل النباتات من مستويات ثاني أكسيد النيتروجين والمواد الجسيمية، مما يقلل من مستوى التلوث. في هذه الدراسة، انخفضت الوفيات الناجمة عن أمراض الجهاز التنفسي بنحو الثلث في النساء اللاتي يعشن في منازل بأكبر قدر من الغطاء النباتي. لأنهن يتنفسن الهواء النقي الذي تساعد النباتات على تنقيته.

الاستفادة من المساحات الخضراء

 إذا كنت تعيش في منطقة مليئة بالمساحات الخضراء هذه أخبار سارة بالنسبة لك!  أغتنم هذه الفرصة لتحسين صحتك. الذهاب للخارج، تنفس الهواء النقي، المشي في جميع أنحاء الحي، العثور على بعض الأصدقاء للمشي معك، والتمتع في الهواء الطلق. إذا كنت لا تعيش في منطقة بها الكثير من المساحات الخضراء من حولك، يمكنك زراعة بعض الأشجار والنباتات، أو الشجيرات. إذا كنت تعيش في منطقة متحضرة، يمكنك أن تشجع محيط عملك ومجتمعك على زيادة المساحات الخضراء و قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء الذين يعيشون في المناطق التي بها الكثير من الأشجار، حاول أن تبحث بوعي عن المناطق الخضراء بقدر ما تستطيع، وأن تقضي العطلة في مناطق بها الكثير من الغطاء النباتي.

وبالنسبة لأولئك الذين مازالوا في خريف الشتاء… لا تقلقوا فالربيع ليس بعيدًا!

ترجمة: عهد

Twitter: @Ahad_9519

مراجعة: هديل العنزي

Twitter: @doooly_999

المصدر:

 Harvard Health Publications


شاركنا رأيك طباعة