اليوم العالمي للشباب

تاريخ النشر : 01/08/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :867

    يشكل الشباب اليوم ربع سكان العالم حيث يبلغ عددهم 1.8 مليار تقريباً، و يعد عددهم الأكبر في التاريخ، إذ لم يسبق أن وجد هذا العدد الكبير من الشباب في آن واحد. الشباب هم أهم ثروة عالمية، فهم القوى العاملة مستقبلاً و هم من سينهضون بالمجتمع، و لكن، تشير الإحصاءات إلى أن هنالك ما يقارب ال 58 مليون منهم لم يتمكنوا من حضور المدارس الابتدائية. و يوجد ما يفوق ال 73 مليون من الشباب العاطلين عن العمل، فهم يواجهون احتمال البطالة بمعدل يزيد ثلاث أضعاف عن الأكبر منهم سناً. و تعد بطالة الشباب واحدة من المشاكل التي تواجه عدداً من الدول، فقد أدت إلى فقر مرتبط بعدم تناسق عدد الوظائف بأعداد الوافدين الجدد إلى سوق العمل. و توجد العديد من الأنظمة القائمة التي تخفق في تنمية مهارات الشباب بالشكل الأمثل و تزويدهم بما يساعدهم على الانتقال السلس بين مرحلة الدراسة و العمل.

   ولذا، فإنه من المهم جداً تمكين الشباب عن طريق تعليمهم و تنمية مهاراتهم لكي يساهموا في تنمية مجتمعاتهم و التصدي للفقر و الجهل. و لرفع الوعي بأهمية تنمية مهارات الشباب أسست الأمم المتحدة في عام 2014 اليوم العالمي لمهارات الشباب الذي يحتفل به في يوم  15 تموز/ يوليو من كل سنة. يهدف هذا اليوم إلى تسليط الضوء على ما يواجه جيل الشباب اليوم من تحديات و عقبات عديدة تحول دون حصولهم على فرص عمل لائقة بهم، و يهدف اليوم العالمي لمهارات الشباب إلى لفت الانتباه إلى أهمية تنمية مهارات الشباب و خلق المناخ الأمثل لتحقيق ذلك. فالحرص على الاستثمار في تمكين الشباب و مساعدتهم سيؤدي حتماً إلى تعزيز فرص عمل الشباب و بالتالي النهوض بمجتمعاتهم و تحقيق التنمية المستدامة.

كتابة: غادة الراشد

مراجعة: شوق القحطاني

المصادر:

United Nations


شاركنا رأيك طباعة