كيف يحدث الحمل رغم استخدام اللولب؟

تاريخ النشر : 02/07/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1724
الكاتب إيناس سدوح

مدونة.

تفشت على الانترنت في الشهر الماضي صورة لمولود في لحظاته الأولى ممسكاً في يده الصغيرة بمانع الحمل “اللولب”، الذي فشل في منع حدوث الحمل!ولكن كيف يحدث الحمل رغم استخدام اللولب كمانع؟

 

نقلاً عن صحيفة ميترو البريطانية فإن سيدة أمريكية تدعى لوسي هيلن من ولاية ألاباما قد نشرت صورة مولودها على الفيسبوك وكتبت عليها “لقد فشل اللولب” (حذفت الصورة ولكن ليس قبل مشاركتها لآلاف المرات في شبكات التواصل الاجتماعي). ووفقا لصحيفة مترو فإن الجراح قد اكتشف أثناء عملية الولادة وجود اللولب وراء المشيمة. وقالت هيلن للصحيفة أن مانع الحمل هذا كان ثالث واحد استخدمته منذ الصيف الماضي، لكن في شهر ديسمبر اكتشفت أنها حامل في أسبوعها الثامن عشر. وفي البداية ظن أطباؤها أن اللولب قد سقط، ولكنه ظهر بعدها أثناء عملية الولادة القيصرية!

 

واللولب هو أحد أنواع موانع الحمل طويلة الأجل التي تركب داخل الرحم لمنع الحمل.

 

والحمل في النساء اللاتي يستخدمن هذا النوع من موانع الحمل هو أمر نادر جداً. ووفقا للمجمع الأمريكي لطب النساء والتوليد، فإن أجهزة منع الحمل من هذا النوع هي من أكثر الأنواع فاعلية، بنسبة فشل أقل من 1% خلال السنة الأولى من استخدامه. وهي تقريبًا النسبة نفسها الناتجة من عمليات التعقيم كـ”ربط الأنابيب”.وبالنسبة لجهاز الميرينا أو اللولب الهرموني، فإن أقل من ٨ من كل ١٠٠٠امرأة (٠.٨٪‏) يحملن في غضون خمسة سنوات من استخدام الجهاز.

 

وبحسب ماقاله المجمع الأمريكي لطب النساء والتوليد فإن الحمل مازال يحدث في حالات نادرة. فعلى سبيل المثال: قد ينزلق اللولب جزئياً أو كلياً من مكانه في الرحم، والذي يحدث لحوالي 5% من النساء في السنة الأولى من استخدامه،وهذا على الأرجح أن يحدث بعد فترة قصيرة من تركيب الجهاز، وإن حدث ذلك فقد تحمل المرأة. وتنصح شركة ميرينا مستخدميها بالكشف الشهري للتأكد من وجود الجهاز في مكانه الصحيح، وبإمكان النساء القيام بذلك بتحسس الخيوط المتصلة بالجهاز الممتدة من الرحم إلى أعلى المهبل.

 

وبنسبة أقل من المعتاد قد يتحرك اللولب لينغمد في الرحم، ومن النادر جداً أن يتسبب الجهاز في ثقب الرحم.

ووفقا لـ “ميدسكيبب”، إذا حدث هذا فإن الجهاز لن يمنع حدوث الحمل ويجب إزالته.

 

أيضا بعض أجهزة منع الحمل لا تمنع بالضرورة الحمل بمجرد أن يتم تركيبها. ووفقا لجمعية تنظيم الأسرة الأمريكية؛ فإن أجهزة منع الحمل المصنوعة من النحاس تبدأ عملها مباشرة، ولكن اللولب الهرموني لا يمنع حدوث الحمل بعد تركيبه مباشرة إلا إذا تم تركيبه في أول ٧ أيام من الدورة الشهرية. أما إذا ركب اللولب الهرموني في وقت آخر من دورة المرأة، فإن الجهاز يستغرق٧ أيام حتى يعمل بفاعلية، وبالتالي يجب على النساء استخدام نوع أخر من موانع الحمل خلال هذه الفترة كالواقي الذكري.

 

وتضيف الجمعية بأن النساء اللاتي يحملن رغم تركيب اللولب يواجهن نسبة خطر أعلى في حدوث حمل خارج الرحم. ووفقًا للشركة فإن حتى نصف حالات الحمل التي تحدث رغم تركيب اللولب الهرموني على الأرجح أن تكون حملاً خارج الرحم. وقالت الشركة: في تجربة سريرية على الجهاز 0.1% من مستخدماتهحدث معهن حمل خارج الرحم خلال عام واحد.

 

وقالت شركة ميرينا: إن حملت المرأة حملاً داخل الرحم رغم استخدام اللولب، فهي تواجه خطر الإصابة بالالتهابالحاد، أو الإجهاض، أو الولادة المبكرة؛ لذلك قد يحاول الأطباء إزالة الجهاز إذا حملت المرأة.

 

ولد طفل هيلين ديكستر تايلر، في ٢٧ من إبريل، ويبلغ وزنه حوالي 9 باوندات. وقالت هيلين لصحيفة مترو: “على الرغم من أننا لم نخطط لإنجابه، إلا أنني وعائلتي ممنونين”.

 

 

 

ترجمة: إيناس أحمد سدّوح

Twitter: @enas_saddoh

مراجعة: مضاوي نواف الأزمع

Twitter: @Madawi_N2

 

 

المصدر:

Live Science

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة