القهوة تمنع الخرف؟

تاريخ النشر : 02/07/2017 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :975

أظهرت دراسة حديثة  أن فنجانًا من القهوة قد يكون له فائدة أكثر من مجرد مساعدتك على بدء يومك, حيث وجد الباحثون أن  الكافيين يساعد على الوقاية ضد الخرف وغيره من الاضطرابات العصبية. وجد باحثون من جامعة إنديانا أن الكافيين و  23 مركب آخر من شأنهم زيادة إنتاج أنزيم يسمى يكوتيناميد أحادي النيوكليتاد أدينيليل ترانسفيرز  ٢  “NMNAT2” والذي يمنع أو يوقف العمليات المرتبطة بنشأة  الخرف و نشرت تلك النتائج في مجلة  scientific reporters.

في جميع أنحاء العالم هناك حوالي 47.5 مليون نسمة يعيشون مع الخرف, ومن المتوقع أن يتضاعف هذا العدد ثلاث مرات بحلول عام 2050.  يمثل مرضى الزهايمر النسبة الأكبر بحوالي 60-80% من جميع الحالات و تشمل الأعراض مشاكل مع التفكير والذاكرة، فضلا عن الارتباك، و تغيرات في المزاج والسلوك. وعلى الرغم من أن أسباب الزهايمر لا تزال غير واضحة على وجه الدقة  إلا أنه من المعروف أن موت الخلايا العصبية  نشأ نتيجة  تشكيل “تشابك”  فروع من البروتين يسمى تاو “Tau”.

وفي بحث منشور في العام الماضي، وجد Hui-Chen Lu  وزملاؤه أن أنزيم NMNAT2  يقوم بأكثر من حماية خلايا المخ من التوتر الناجم عن طريق الإفراط في الإثارة حيث يرتبط بالبروتين تاو و يمنع عملية التشابك و الترابط الخاطئ بين أجزائه. وفي هذا البحث سعوا إلى تحديد المركبات التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة إنتاج  أنزيم NMNAT2  وزيادة تأثير الحماية المرافقة له. اختبر الباحثون  أكثر من 1,280 من المركبات النشطة ليروا كيفية تأثيرها على إنتاج أنزيم  NMNAT2 في خلايا المخ. و استطاع الفريق تحديد 24 مركبًا  أظهروا إمكانية زيادة NMNAT2  و كان الكافيين أكثر المرشحين الواعدين.

و في دراسة سابقة,  أظهرت الأبحاث أن الكافيين أدى إلى عزز من فعالية الذاكرة في الفئران التي تعاني من سوء تشابك فروع البروتين (تاو), وفي هذه الدراسة وجدوا أن الفئران التي عُدلت وراثيًا لإنتاج تشابكات بين فروع البروتين (تاو) كان لديها انخفاض في نسبة  إنتاج أنزيم NMNAT2. لكن في هذه الدراسة، فإن الفريق أعطى نسبة من الكافيين للفئران التي عُدلت وراثيًا لإنتاج أنزيمNMNAT2 بنسبة منخفضة، وجد الباحثون أن القوارض بدأت بإنتاج الأنزيم بمستويات مماثلة لتلك التي في الفئران العادية.  كما وجدوا أن مركب (روليبرام)-وهو مركب كان يستخدم كمضاد للاكتئاب عام 1990م- من المرشحين لزيادة انتاج أنزيم NMNAT2  بل إن دراسة أخرى تعتقد أنه يمكن كسر التشابك الخاطئ بين فروع البروتين (تاو) كما هو الحال أيضا مع الكافيين, كما استطاع الباحثون تحديد 13 مركبًا يساهم في تقليل انتاج NMNAT2

إن الكشف عن هذه المركبات مهم، لأنها يمكن أن تلعب دورًا هامًا في تطوير الخرف وغيرها من أمراض ضمور الأعصاب, و هذه الدراسة بالتأكيد تمثل  بداية قوية والتي تساهم في إنتاج و تطوير دواء يعالج أو يمنع مرض الزهايمر وغيرها من الأمراض المرتبطة بسوء تشابك البروتينات.

ترجمة: محمود البيومي

Twitter: @MAlbiomy

مراجعة: فاطمة فودة

المصدر:

Medical News Today


شاركنا رأيك طباعة