لماذا يعد النوم مهما للأشخاص المعرضين لأمراض القلب ؟

تاريخ النشر : 12/06/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :482
المراجع فاطمة فودة

كشفت دراسة جديدة أن الحصول على قسط كافٍ من النوم قد يكون مهماً، خاصة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكري ، إذ أن النوم لأقل من ٦ ساعات في الليلة الواحدة قد يكون سببًا في زيادة تعرضهم للموت المبكر.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين تمت عليهم الدراسة وكانوا يعانون مما يطلق عليه متلازمة الأيض،  وهي مزيج من عدة عوامل كارتفاع في مؤشر كتلة الجسم وارتفاع في مستوى الكوليسترول وعدة عوامل أخرى تزيد من عرضتهم للإصابة بأمراض القلب والسكري، ونالوا قسطا من الراحة والنوم أقل من ٦ ساعات في الليلة الواحدة كانت فرصة تعرضهم للوفاة خلال مدة تقدر بـ١٧ عاماً بسبب أمراض القلب أو السكتة مضاعفة بمرتين مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من متلازمة الأيض.

ووجد العلماء أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض ونالوا قسطًا من النوم بما يعادل ٦ ساعات على الأقل في الليلة الواحدة، كانوا أكثر عرضة للوفاة في المدة نفسها مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من متلازمة الأيض.

ومع ذلك، وبناء على الدراسة فإن عرضة الوفاة في هذه المدة لدى المصابين بمتلازمة الأيض الذين ينالون قسطًا من النوم بمعدل لا يقل عن ٦ ساعات في الليلة الواحدة لم تكن مرتفعة كارتفاع عرضة الأشخاص المصابين بمتلازمة الأيض الذين ينالون قسطًا من النوم بمعدل أقل من ٦ ساعات في الليلة الواحدة.

وقال الكاتب وقائد الدراسة جوليو فرناندزمندوزا الأستاذ المساعد في الطب النفسي لدى جامعة Penn State College of Medicine في تصريحه:

إذا كنت تريد تقليل عرضة الوفاة بسبب أمراض القلب والسكتة وكنت تعاني من عدة عوامل تزيد من عرضة إصابتك بأمراض القلب فإن الاهتمام بنومك واستشارة أخصائي إن كنت لا تنال قسطًا كافيًا من النوم أمر مهم لتحقيق ذلك. “

في الدراسة، قام الباحثون بدراسة حالة ١٣٤٤من البالغين كان متوسط أعمارهم يقارب الـ٤٩ عامًا، وقام الباحثون أيضًا بدعوتهم للنوم في مختبر لمدة ليلة واحدة، من خلالها قام الباحثون بملاحظة المدة التي استغرقوها في النوم، وقاموا أيضا في المختبر بتحديد ما إذا كانوا هؤلاء الأشخاص مصابين بمتلازمة الأيض أم لا. ومتلازمة الأيض هي مزيج لعدة عوامل مثل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى ٣٠ وأكثر وارتفاع في مستويات الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم وسكر الدم ودهون الدم التي تسمى الدهون الثلاثية. ووجدوا أن ٣٩.٢٪ من الأشخاص الذين تمت عليهم الدراسة كانوا يعانون من متلازمة الأيض.

وبناء على الدراسة التي تم نشرها في يوم ٢٤ مايو ٢٠١٧ في Journal of the American Heart Association فقد تم متابعة الأشخاص الذين تمت عليهم الدراسة من قبل الباحثون لمدة تقارب الـ١٧ عاماً، وخلال هذه المدة توفي ما يقارب ٢٢٪ من هؤلاء المشاركين في الدراسة.

وقد بحث الباحثون عن العلاقة بين متلازمة الأيض، المدة التي استغرقها المشاركين في النوم عند بداية الدراسة، وعرضتهم للوفاة خلال مدة تقارب الـ١٧ عامًا.

ووجدوا بأن الاشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض ونالوا قسطًا من النوم بمعدل لا يقل عن ٦ ساعات في بداية الدراسة كانوا أكثر عرضة للوفاة بمعدل 1.5 مرة بسبب أمراض القلب أو السكتة من الذين لا يعانون من متلازمة الأيض.

ومع ذلك وجدوا أيضا أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض ونالوا قسطا من النوم بمعدل يقل عن ٦ ساعات في بداية الدراسة كانوا أكثر عرضة للوفاة بمعدل ٢.١ مرة بسبب أمراض القلب أو السكتة من الذين لا يعانون من متلازمة الأيض.

علاوة على ذلك، فإن الأشخاص الذين نالوا قسطا من النوم بمعدل يقل عن ٦ ساعات في بداية الدراسة كانوا أكثر عرضة للوفاة لأسباب أخرى مضاعفة بمرتين من الذين لا يعانون من متلازمة الأيض. مقارنة بالأشخاص الذين كانوا يعانون من متلازمة الأيض ونالوا قسطا من النوم لا يقل عن ٦ ساعات حيث كانوا أكثر عرضة للوفاة لأسباب أخرى بمعدل 1.3 من الذين لا يعانون من متلازمة الأيض.

وصرح فرناندز ميندوزا لـLive science، أنه وعلى الرغم من وجود علاقة بين قصر مدة النوم الزمنية ومعدل الوفاة لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأيض، إلا أنه لا يمكن إثبات وجود علاقة سببية بين هذين العاملين. وأضاف بإننا بحاجة لعدة أبحاث لفهم العلاقة بينهما.

المترجمة: أريج الشهري

Twitter: @_areejma

المراجعة: فاطمة فودة

 

المصدر:

Live Science


شاركنا رأيك طباعة