نصائح وإرشادات من الأطباء عن أهمية الرضاعة الطبيعية

تاريخ النشر : 11/06/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :278
الكاتب إيمان بدري

المراجع فاطمة الهوساوي

طالبة

يتوقف نجاح الرضاعة الطبيعية على الدعم. الحد من الزوار في وقت مبكر والاعتماد على مساعدة من خبيرة الرضاعة تساعد الأمهات في الحصول على بداية جيدة.

تقول خبيرة الرضاعة : بأن المعلومات و الدعم يساعدان الأمهات على تجاوز صعوبات الرضاعة الطبيعية .

و قالت طبيبة الأطفال والمديرة الطبية لخدمات الرضاعة في مستشفى ولاية بنسلفانيا للأطفال، في هيرشي الدكتورة نيكول هاكمان: يجب على المرأة الحامل إخبار شريكها و عائلتها عن أهدافها من الرضاعة الطبيعية و سبب أهمية هذه الأهداف بالنسبة لها.

وقد قالت في بيان لصحيفة المستشفى ” الأمهات الجدد سوف يحتجن للاعتماد على الدعم خلال الأيام الصعبة”.

و أضافت بأنه من الضروري تواصل الأم والطفل عن طريق الالتماس الجلدي لأول ساعة بعد الولادة.

و قالت أيضا “لا يقتصر ذلك على تنظيم معدل ضربات القلب ودرجة الحرارة ومستوى الجلوكوز، ولكنه يمكن أن يساعد الطفل على تعلقه بأمه في أول جلسة للرضاعة الطبيعية”

وقالت من الجيد الحد من الزوار خلال الأسبوع الأول من حياة الطفل. بحيث يمنح الأم والطفل الوقت الخاص لتوثيق العلاقة بينهما وتعلم الرضاعة الطبيعية.

كما أنه يعطي الأم فرصة للراحة عندما ينام طفلها.

وقالت هاكمان :بأنه يجب على الأم خلال الأسبوع الأول أن تُرضِع الطفل طبيعيا في أي وقت يكون فيه مستيقظ.

إذ شرحت قائلة ” إن كمية حليب الثدي مسألة عرض وطلب، فكلما زاد طلب الطفل بوضع فمه على الثدي كلما زادت إمداداتها”

و أضافت قائلة “على الرغم من أن بعض الأمهات يفضلن ضخ حليب الثدي، إلا أن أطفالهن لا يزالون يجنون فوائد حليب الأم, إذ أنه يحتوي على الأجسام المضادة التي تساعد الأطفال على محاربة الجراثيم

ويمكن لاستشاريي الرضاعة مساعدة الأمهات على تحقيق الرضاعة الطبيعية بدون ألم.

 

وقالت “قد تشعرين بعدم الراحة في بادئ الأمر، ولكن استمرار الألم طوال جلسة الرضاعة قد يحدث لسبب معين،” و عقبت قائلة: “ألم الحلمة هو أمر غير طبيعي”.

و أضافت قائلة أن الأطفال الذين أعطيوا زجاجة مانع للأمعاء في بعض الأحيان يحتاجون إلى إعادة تركيبها بشكل مريح عند الثدي.

 

 

ترجمة: إيمان رمضان

مراجعة: فاطمة الهوساوي

 

المصدر:

WebMD


شاركنا رأيك طباعة