أجزاء من قشرة الأرض الأصلية توجد اليوم في كندا

تاريخ النشر : 08/06/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :400
الكاتب ملاك علي

المراجع محمد بافرط

بعض الصخور من الشاطئ الشرقي لخليج هدسون في كندا تحتوي على عناصر من بعض قشرة الأرض القديمة , بحث جديد اكتشف ذلك.

الصخور بحد ذاتها هي صخور جرانيتة يبلغ عمرها 2 مليار و 700 مليون سنة , ولكنها لا تزال تحمل  الإشارات الكيميائية للصخور السابقة التي انصهرت وأعادت التكوّن لتشكل الصخور الموجودة اليوم. الدراسة الجديدة التي نشرت يوم (17 مارس) على الإنترنت في مجلة ساينس Science , وجدت أن تلك الصخور القديمة تشكلت قبل ما يقارب 4 مليار و 300 مليون سنة.

عمر الأرض 4 مليار و 600 مليون سنة , والحدث الفلكي الذي شكل القمر حصل قبل حوالي 4 مليار و 500 مليون سنة. قال المسؤول عن الدراسة جوناثان أونيل عالم الجيولوجيا في جامعة أوتاوا في كندا: ذلك يجعل الصخور القديمة بالنسبة للجرانيت الكندية من بين قشرة الأرض الأولية المتكونة بعد تشكل القمر.

تاريخ هادين (hadean)

البحث الجديد هو محاولة لإلقاء نظرة خاطفة على عصر هادين  وهي مرحلة غامضة ومندثرة لتاريخ الأرض. فترة هادين بدأت لحظة تشكُل الأرض وانتهت قبل حوالي 4 مليار سنة, ولايزال عدد قليل جدا من المخلفات الجيولوجية من تلك الحقبة باقٍ حتى الآن. معظم الصخور من فترة هادين أعادت التشكل لتصبح من طبقات الأرض منذ زمن بعيد.

قال أونيل لـ لايف ساينس (Live Science) : “الصخور التي يبلغ عمرها 3 مليار و 600 مليون سنة إلى 3 مليار و 800 مليون سنة أو أكثر يمكن عدها على أصابع اليد” كما قال أيضا: ” لدينا عينات محدودة جدا من الصخور لدراسة أول مليار سنة من تاريخ الأرض”.

صخور الجرانيت التي عُثر عليها شمال خليج هدسون في كندا لا تؤرَّخ إلى عصر هادين , لكنها تجاور تلك الصخور بالمقارنة مع حزام صخور نوفو اقيتاق جرين ستون (Nuvvuagitugg Greenstone belt) , وهو تشكيل يُعتقد بأنه يحتوي على أقدم الصخور التي عُرفت على وجه الأرض , عمرها يتراوح بين 3 مليار و 800 مليون إلى 2 مليار و 480 مليون سنة. (المواد الجيولوجية الأقدم هي فقط حبوب معدنية تسمى زيركونس من تلال جاك في أستراليا , لكن الصخور الأصلية التي حملت تلك الحبيبات قد انقرضت منذ زمن).

يعتقد بعض العلماء أن كلًّا من الزيركونس في تلال جاك , و حزام نوفو اقيتاق جرين ستون يحتويان على آثار من الحياة الأولية على أرض الكوكب, على الرغم من أن هذه النتائج مثيرة للجدل.

شجرة العائلة الجيولوجية

اهتم أونيل وشريكه في البحث ريتشارد كارلسون من مؤسسة كارنيجي للعلوم (Carnegie Institution of Science) بالجرانيت الذي يبلغ عمره 2 مليار و 700 مليون سنة, لأنهم يعلمون بأن الصخور من هذا النوع يجب أن تكوّن من صخرة “أم”, صخرة دفنت وانصهرت جزئيا قبل إعادة تشكيلها. كان السؤال: كم كان عمر تلك الصخرة الأم؟

لاكتشاف ذلك قام الباحثون بدراسة تاريخ السماريوم والنيوديميوم , وهي طريقة تستخدم نسب مختلفة من أنواع العنصرين النادرين في كوكب الأرض لتحديد العمر. قال أونيل: هناك نوع فرعي للسماريوم أو لنقل نظيره هو السماريوم-146 لم يعد له وجود على الأرض, فقد تعرض للانحلال نتيجة الإشعاع خلال الـ 500 مليون سنة الأولى من تاريخ الكوكب.

السماريوم-146 يتحلل ليصبح نيوديميوم-142 , فأي صخرة تكونت بعد الـ 500 مليون سنة الأولى من تاريخ  الأرض تحمل نفس النسبة من النيوديميوم-142 ونظائر النيوديميوم. كما قال الباحثون الصخرة التي تظهر تباين في نسبة النيوديميوم , يجب أن تكون قد تكونت خلال الـ 500 مليون سنة الأولى من عمر الأرض.

كان هذا الاختلاف الوحيد الذي وجده العلماء في صخور خليج هدسون, وهو عجز في نسبة النيوديميوم-142 إلى النيوديميوم-144 مقارنة بالصخور الحديثة.

قال أونيل: “هذا يعني بأن الصخرة الأم كانت قديمة جدا”. كما وجد الباحثون أيضا بأن الصخرة الأم على الأرجح كانت بازلتية من قشرة المحيط عوضا عن صخور الأرض الجافة.

يقدر الباحثون بأن الصخرة الأم أقدم من صخر الجرانيت الحديث بحوالي مليار و 500 مليون سنة. قال أونيل: “هذا مثير للاهتمام ليس لأن الصخرة الأم كانت من أصل القشرة الأرضية القديمة ولكن لأنها بقيت مدة طويلة قبل إعادة تكوينها.” أضاف أونيل: “القشرة المحيطية الحالية موجودة على السطح فقط منذ حوالي 200 مليون سنة, قبل أن تعاد للوشاح وتذوب جزئيا. الصخرة الأم لجرانيت خليج هيدسون ظلت على السطح لأكثر مما يقارب مليار سنة قبل أن يعاد تكوينها, أي خمسة أضعاف مدة بقاء القشرة المحيطية الموجودة اليوم.”

ترجمة : ملاك علي

تويتر: @Yuki44_

مراجعة: محمد بافرط

تويتر:  @MohammadBafarat

المصدر:

Space


شاركنا رأيك طباعة