تستطيع الكاميرا سرقة البيانات من القرص الصلب للصمام الثنائي الباعث للضوء LED

تاريخ النشر : 21/05/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :296

 

أبحاث بمركز  أبحاث الأمن السيبراني الإلكتروني في جامعة بن غوريون بولاية النقب (BGU )  توضح بأنه يمكن سرقة البيانات من “الفجوات الهوائية” المعزولة في القرص الصلب للكمبيوتر عند قراءة الإشارات الضوئية على محرك الصمام الثنائي للضوء باستخدام أشكال متعددة من الكاميرات وحساسات الضوء.

ووضح الباحثون في أوراق بحث جديدة كيفية استقبال البيانات بواسطة الكوادكوبتر لطائرة بدون طيار,  وحتى  من خارج النافذة وخط البصر لجهاز الكمبيوتر المُرسل .

الفجوات  الهوائية للكمبيوتر معزولة ومنفصلة منطقياً وحسياً عن الشبكات العامة وظاهرياً بحيث لا يمكن الاستيلاء عليها عبر الإنترنت أو داخل شبكات الشركة . تحتوي هذه الكمبيوترات على أنظمه عالية الحساسية ومعلومات سرية.

 

قام فريق البحث بقيادة الدكتور موردخاي غوري رئيس مركز أبحاث الأمن السيبراني باستعمال  القرص الصلب وتنشيط الصمام الثنائي الباعث للضوء LED  الموجود على سطح المكتب لأغلب اللابتوبات والكمبيوترات الشخصية فوجد الباحثون أن البرامج الضارة الموجودة على جهاز الكمبيوتر تقوم بالتحكم الغير مباشر بالقرص الصلب والصمام الثنائي الباعث للضوء LED  كما أنها تقوم بتشغيله وإطفاءه بشكل سريع ( آلاف من الإشارات في الثانية) .. المعدل الذي يتجاوز قدرات الإدراك البصرية للبشر.ونتيجة لذلك يمكن للمعلومات عالية الحساسية أن تتشفر و تتسرب عبر إشارات الصمام الثنائي الباعث للضوء السريعة التي يتم استقبالها وتسجيلها بواسطة الكاميرات البعيدة أو حساسات الضوء.
” طريقتنا فريدة مقارنةً بطرق التصفية الأخرى لأنها خفية”  يقول الدكتور غوري ”  يصدر  الصمام الثنائي الباعث للضوء والقرص الصلب وميض  في أكثر الأحيان  الأمر الذي يبعد الشك لدى المستخدم حول حدوث تغييرات في نشاطها

 

تبنى الدكتور غوري ومركز أبحاث الأمن السيبراني عدد من الدراسات توضح كيف تستطيع البرامج الضارة تصفية الفجوات الهوائية للكمبيوترات ونقل البيانات . سماعات الكمبيوتر والمراوح وموجات ال FM والحراره كلها طرق يمكن استخدامها للحصول على البيانات كما حددوا ذلك في السابق .
إضافة إلى الدكتور غوري شارك باحثون من جامعة بين غوري من بينهم بوريس زادوف الذي تحصل على درجة الماجستير من جامعة بين غوري من قسم  هندسة الكهرباء والحاسب وكذلك البروفيسور يوفال إيلوفيسي مدير مركز أبحاث الأمن السيبراني بجامعة بين غوريون  والعضو في قسم هندسة البرمجيات ونظم المعلومات ومدير مختبرات دويتشه تيلكوم في جامعة بين غوريون .

هذا والله أعلم

 

ترجمة: أحمد بن خالد بن عبدالرحمن الوحيمد
Twitter: @AhmadBinKhaled

مراجعة: وجدان اليوسف
Twitter: @wejdzan

 

المصدر :

Science Daily


شاركنا رأيك طباعة